تستمع الآن

هشام عباس لـ”محطة النجوم”: دويتو مفاجأة سيجمعني بحميد الشاعري.. وهذه قصتي مع فيفي عبده

الخميس - ٠٨ ديسمبر ٢٠١٦

كشف الفنان هشام عباس، عن استعداده لطرح دويتو جديد قريبا يجمعه بصديق عمره الفنان حميد الشاعري قريبًا، رافضا الكشف عن أي تفاصيل خاصة بالأغنية.

وقال عباس في حواره عبر برنامج “محطة النجوم”، يوم الخميس، مع هند رضا، على نجوم إف إم: “بالفعل أعمل الآن مع حميد الشاعري على دويتو جديد، وهذا الأمر كان سرا الحقيقة، وهي أغنية مختلفة عن (عيني)، وهي من نوع المقسوم ولكن أهدأ من الأغاني السابقة وقمنا بتصويرها أيضا، وحميدي سيغني فقط ولن يلحنها، ومنذ 6 أشهر وأنا أبحث عن كلمات تليق بنا، وحتى قام الشاعر توما وسمعني أغنية تحفة ولذيذة، وانا غنيت خلاص وحميد يسجل هذه الأيام كلماته”.

وعن مسرحية “البرنسيسة وأنا”، والتي أعلن عن قيامه بالتمثيل فيها مؤخرا، أشار: “هي مسرحية تعبنا فيها جدا، وبدأنا وعملنا بروفات على الترابيزة وقال لي المخرج إني رائع وجيد جدا، وبعدين المسرحية عشان كان فيها استعراضات وغناء ومزيكا فتكلفة الميزانية عالية، فرفض مسرح الدولة إنتاجها، وقررنا أننا سنعملها مسرح خاص، ويشاركني بها داليا البحيري وسامي مغاوري وفتوح أحمد، ومسرحية فيها كوميديا رائعة وتمثيل رومانسي حالم وأغاني تجنن، أنا سعيد جدا بها”.

شاهد..أبرز محطات صنعت نجومية هشام عباس بقيادة حميد الشاعري

هشام عباس لـ”محطة النجوم”: أغنياتي دائما سابقة العهد.. وسأصور الـ16 أغنية في ألبومي الجديد

وعن تأخر خطوة اقتحامه عالم التمثيل، أوضح: “ربنا لم يرد لي أنا أمثل الفترة الماضية وسعيت كثيرا ولكن لم يحدث توفيق وهو أمر بيد الله، وجاء لي سيناريوهات بأفلام نزلت السوق بالفعل، وأنا بحب التمثيل وخصوصا الهندي بيعملوا 5 آلاف فيلم في السنة، وبيمزجوا كل حاجة بالمزيكا وهي أقوي حاجة في الدنيا”.

وبشأن اتجاهه لتقديم البرامج، قال: “قدمت برنامجين الفترة الماضية مع فيفي عبده والآخ باسم ساعة لقلبك، وحاجة كان نفسي أعملها، والناس أحبت برنامجي مع فيفي عبده بسبب الإيفيه، وكنت بتعصب كده من طريقة كلامها إلى أن اكتشفت إنها تريد دائما أن تكون الأسطى في كل تفاصيل حياتها، وقعدت معها وتشاورنا، وقالت لي إنت بس قولي عايز إيه، واتصاحبنا بعد ذلك، وحاولت (أماين) معاها على رأي محمد حماقي”.

وعن أحب الفنانين إلى قلبه والذين قدموا برامج، أوضح: “سمير صبري كان رهيبا ومرعبا في تقديمه للبرامج وشريف منير أحببته أيضا وكان دمه خفيف، أشرف عبدالباقي رائع أيضا، وبحب جدا برامج اكتشاف المواهب وساعات ببكي من حلاوة المنافسة في هذه البرامج، وأبكي كثيرا خصوصا لما أشاهد فيلما يكون فيه مشهد مؤثر وبتشحتف”.

وعاد “عباس” بالذاكرة ودور أهله في حياته، قال: “أمي دائما كان تشجعني من طفولتي، لأني طول الوقت كنت أقول إني سأدخل هندسة مثل والدي، ولكن بعدما قررت تغيير وجهتي والدي قال لي أكمل في هندسة لأنه كان حلمه أن أطلع مثله، وبعد ذلك خلص وافعل ما تريده، والحقيقة أن الهندسة وسعت إدراكي جيدا وبحب السيارات وتعلمت هندسة الصوت سريعا أيضا”.


الكلمات المتعلقة‎