تستمع الآن

هبة السويدي تكشف لـ”عيش صباحك” عن خطتها لمصابي الحروق خلال 5 سنوات

الأربعاء - ٢٨ ديسمبر ٢٠١٦

 كشفت الدكتورة هبة السويدى، مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، عن خطتها خلال الخمس سنوات المقبلة لإعادة تأهيل ودمج مصابي الحروق في المجتمع، خلال حلولها ضيفة على كريم الحميدي في “عيش صباحك” على نجوم إف إم.

وقالت: “لا أحد في مصر مهتم بحالات الحروق، لهذا فكرت في إنشاء كيان معني ومجهز للتعامل مع حالات الحروق، خاصة وأن المستشفيات العادية لا تقبل حالات الحروق، بسبب ارتفاع تكلفة العلاج واحتياجه لفترات طويلة قد تمتد لسنوات”.

 اقرأ أيضا – هبة السويدي.. أم الثوار التي تسعى لعلاج حروق المصريين

أقرأ أيضا – 7 معتقدات خاطئة عن الإيدز في مصر

وأكدت: “نمتلك القدرة والرؤية على تغيير نظرة المجتمع تجاه المصابين بالحروق، وخطتنا قائمة على أنه خلال خمس سنوات سيصبح التعامل مع مصابي حالات الحروق طبيعيا وسيبدأون في العمل في الأماكن المختلفة وعلى رأسها مستشفى أهل مصر”.

ويتعرض ما بين 80 إلى 100 ألف شخص سنويا لحروق في مصر، وفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، الأمر الذي يجعل من الضروري وجود كيان يهتم بهم، حيث يحتاجون لرعاية مختلفة عن أي نوع أخر.

وتكون 56% من حالات الحروق بسببالنار المباشرة، و45% تكون بسبب المياه والزيوت المغلية، 1% يكون بسبب المواد الحارقة والكاوية، وبشكل عام السبب الرئيسي هو الإهمال، وذلك بحسب ما قالت مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر.

وأضافت “في مصر 20% من حالات الحرق يكون مصيرها الوفاة والسبب الرئيسي هو عدم الخضوع للإسعافات الأولية في أول ست ساعات، بينما خارج مصر تنجو حتى 80% من حالات الحروق”.

وأوضحت هبة السويدي أن مصاب الحروق لا يمتلك رفاهية الانتظار، على عكس مريض السرطان أو مريض القلب، لأنه إذا لم يحصل على الرعاية الطبية في وقتها، مصيره سيكون الموت لا محالة.

وأشارت السويدي إلى احتواء المستشفى على قسم تأهيل نفسي، موضحة “لابد من تأهيل المصاب وتأهيل الأسر وتعليمهم كيفية التعامل مع أولادهم المصابين، هناك حالات تقوم خلالها الأسر بعزل الأبناء عن العالم الخارجي وهو أمر خطير”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك