تستمع الآن

“معاك في السكة”.. نصيحة أكبر معمر هندي عمره 120 عامًا “العزوبية تطيل العمر”

الخميس - ١٥ ديسمبر ٢٠١٦

يؤمن الراهب الهندي سوامي سيفاناندا، بأنه أكبر المعمرين على وجه الأرض، حيث يبلغ من العمر 120 عاما، وأرجع السبب في ذلك إلى حياة العزوبية والعزوف عن المتع الأرضية.

ووفقا للخبر الذي قرأه خالد عليش عبر برنامجه “معاك في السكة”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، نقلا عن موقع “ndtv”، فإنه وفقا لجواز سفر سيفاناندا فقد ولد في 8 أغسطس 1896، ولكن على الرغم من تقدمه في السن بشكل واضح فإنه لا يزال قويا بما يكفي للقيام اليوجا لعدة ساعات يوميًا.

وينتظر سوامي الآن قراراً من لجنة جينيس للأرقام القياسية للتحقق من دعواه، ليصبح فعلياً الرجل الأطول عمراً على وجه الأرض.

ويرى الرجل أنه يتفوق عمراً على الياباني جيرويمون كيمورا، الذي كان يعتبر الأطول عمراً رسمياً، قبل وفاته في يونيو 2013 عن 116 سنة و54 يوماً.

“معاك في السكة”.. الزرافات تواجه خطر الانقراض في أفريقيا

“معاك في السكة”.. فرصتك لشرب القهوة مع إيفانكا ابنة الرئيس الأمريكي الجديد

وقد ولد سيفاناندا في أسرة فقيرة للغاية، تعيش في مدينة كلكوتا الهندية، لكنه عاش طوال حياته في مدينة فاراناسي.

وبغض النظر عن تقدم سنه المذهل، إلا أن الرجل لا يعتمد على مساعدة من أحد إلى اليوم، أو يتناول الأدوية، وقد أرجع طول عمره إلى العديد من الأسباب، أهمها: ممارسة اليوجا وتناول مواد غذائية خالية من البهارات وعدم ممارسة الجنس.

وأكد سيفاناندا: “الانضباط هو أهم شيء في الحياة، الإنسان يستطيع قهر أي شيء، إذا ما كان منظماً في عاداتك الغذائية، وممارسة الرياضة وكبح الرغبات الجنسية”.

وتابع: “السيطرة على احتياجاتك هو أكبر مكسب لك في الحياة.. ولقد عشت طويلاً لأن الأمور المادية لا تجعلني سعيداً”.

وأردف: “أتجنب أيضا شرب الحليب أو أكل الفواكه لأنني أعتقد أن هذه هي الأطعمة الفاخرة.. وفي طفولتي كنت أنام أيام كثيرة على معدة فارغة”.

ويعتنق سيفاناندا، الهندوسية، يبلغ طوله فقط 1.58 متر، وهو لا ينام على سرير أبداً، أو يستخدم وسادة طوال حياته، بل ينام على حصيرة مفروشة على الأرض، ويستخدم قطعة من الحجر كوسادة.

ويسافر سوامي لتقديم المحاضرات ويحتشد الناس حوله للتعرف منه على سر العمر الطويل والحياة الآمنة.

ويقول سيفاناندا، الذي ولد في الحقبة الاستعمارية بالهند في وقت لم يكن هناك كهرباء، أو السيارات أو الهواتف، إنه لم يتحمس للتكنولوجيا الجديدة ويفضل أن يعتمد على نفسه.

وأردف: “في هذه الأيام الناس ليست سعيدة.. وغير أصحاء.. كما أصبحوا غير شرفاء ولا يوثق بهم.. وهذا يؤلمني كثيراً”.

وأتم: “كل ما أريده لهم أن يكونوا سعداء، أصحاء ويعيشون في أمان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك