تستمع الآن

“للرجال فقط”.. الذاكرة الانتقائية عند الستات أسلوب حياة

الثلاثاء - ٢٠ ديسمبر ٢٠١٦

ناقش الثنائي كريم الحميدي وأكرم حسني، في حلقة، يوم الثلاثاء، من برنامجها “للرجال فقط”، على نجوم إف إم، أزمة “ذاكرة الستات”.

وقال أكرم وكريم في مستهل الحلقة: “موضوعنا اليوم مستفز لأنه حقيقي، ومش محتاجين نأفور فيه لأنه مأفور لوحده، عارفين لما يكون معك دليل بتبقى (خلصانة بشياكة)، سنتحدث عن ذاكرة الست، خلينا متفقين إن كل الأبحاث بتقول إن ذاكرة المرأة أقوى من الرجل”.

وأضافا: “لكن هل المرأة ذاكرتها عادية، بالتأكيد لأ، تجاربنا كلنا أثبتت أنها ذاكرة انتقائية، ومشكلة تنسى كل حاجة إلا باسوورد الموبايل لو عملته من 28 رقما ستتذكرهم، المشكلة أنها لا تتذكر الأمر الجيد، وتخزن كل ما هو سيئ وتنسى إنك أحضرت لها ورد أو كلام حلو، الثلاثاء الماضي، وتفتكر فقط إنك اليوم لم تتصل تطمئن عليها، وهي في الحالتين غاضبة، الرجل بيفكر بالفص الشمال، والست بتفكر بمخها كله، ولذلك الرجل يركز فيما فعله ولا يتشتت”.

وقالت أو متصلة “هالة”: “أنا من مشجعي البرنامج أنه يستمر، لأنه يذكرني بنفسي، وأنا ذاكرتي سيئة جدا عكس زوجي، وبحاول أستفيد من برنامجك في إصلاح أخطائي، وبالراحة على الستات شوية، ومش متخيلة مثلا إنه ينسى عيد زواجنا والأعياد المهمة كيف ننساها، وفيه حاجات بسيطة نختلف عليها ولكن لا نطيل الزعل لأن الحياة يجب أن تستمر بدلا من النكد لن يستفيد أحد”.

أما شريف، فقال: “الموضوع ده بيحصل مع 99.9% من الستات والنسبة الباقية بتحاول تقلد وتمشي إلى باقي الستات بتعمله، والمشكلة أن الراجل لما يفكر الست بحاجة هي مش فاكرها تسكت وتغير الموضوع وتعمل مش من هنا، الذاكرة الانتقائية للستات أسلوب حياة”.

وأضاف طلال “متجادلهاش ومتحاورهاش ومتناقشهاش في أي حاجة ليها علاقة بالذاكرة متعلقة بيك، هي عارفة بالتواريخ والدقائق مين كلمتك وسلمت عليك إمتي وفين والساعة كام، عندهم ذاكرة من حديد لأدق التفاصيل وعمرها ما تنسى مهما فات، وعندهم قدرة يجيبوا القديم والجديد وهتفكرك وتجيب ناس تفكرك”.

شروق كان لها رأي أخر، حيث أجابت “عاوزة أقولكم إن الست ممكن تنسى تعمل غدا بس متنساش أول يوم جوزها زغزغها فيه من 5 سنين وهي مش واخدة بالها”.

الختام كان مع رشا التي أوضحت “دي طبيعة فينا، ممكن ننسي مثلا الحاجة الي ماسكينها في إيدينا، بس نفتكر حاجة حصلت من 5 سنين و4 شهور و13 ساعة بالمشاعر إلي كانت مسيطرة وقتها ولو كان في ساوند تراك شغال كمان، الستات كمان عمرهم ما بينسوا الحاجة إلي جرحتها أبدا، ورغم ذلك بنتناسى وبنسامح ودي ميزة فينا”.

اقرأ أيضا – “للرجال فقط” 2016..عام من الدفاع المستميت عن الرجال ضد جبروت المرأة

اقرأ أيضا – ‘للرجال فقط’: الرجل ينبوع العطاء ويضحي أكثر من الست


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك