تستمع الآن

العنب لجلب الحظ وحرق الدمى في أغرب احتفالات وتقاليد رأس السنة حول العالم

الخميس - ٢٩ ديسمبر ٢٠١٦

يستعد العالم أجمع للاحتفال بيوم رأس السنة الميلادية، وهو اليوم الذي تختلف فيه تقاليد الاحتفال من دولة لأخرى، حيث تتعدد طرق الاحتفال والتي تتدخل فيها أحيانا العادات القديمة للدولة.

ووفقا لما نقله مروان قدري عبر “عيش صباحك”، جاءت أغرب الاحتفالات على النحو التالي:

في النمسا يخاف الأطفال من “كرامبوس”، وهو وحش الكريسماس الذي يلتهم الأطفال الأشقياء، بينما في اليابان تحرص العائلات على تناول الدجاج المقلي من “كنتاكي”.

شاهد – تجربة كندية طريفة..ابتسم وإلا لن ينفتح لك باب المتجر

شاهد – إطلالات نجمات العرب في احتفالات الكريسماس

أما الدانمارك، تقوم فيها الأسر بتجميع الأطباق غير المستخدمة حتى يحل يوم 31 ديسمبر، ثم يبدأون في تكسيرها أمام أبواب منازلهم بمشاركة الأصدقاء والعائلة، اعتقادا منهم بأن ذلك يجلب لهم الحظ السعيد في العام الجديد.

ولكن في إسبانيا، تلعب فاكهة العنب دورا كبيرا في الاحتفال حيث يحرص الإسبان على تناول 12 حبة عنب في ليلة رأس السنة، على أمل جلب الحظ السعيد في العام الجديد.

وفي العديد من دول أمريكا الجنوبية، يحرص المواطنون على ارتداء الملابس الداخلية ذات الألوان المبهجة بهدف جلب الحظ والثروة وكذلك الحب، بينما في تايلاند يلقون المياه على بعضهم البعض.

وعلى عكس العالم أجمع، يستعين الشعب الإيطالي بساحرة عيد الميلاد “بيفانا”، التي تقوم بتقديم الهدايا للأطفال بدلا من بابا نويل، بينما في أوكرانيا يقومون بتغطية شجرة عيد الميلاد بخيوط العنكبوت وليس الزينة وفقا لموروث شعبي يحكي عن امرأة كانت فقيرة ولا تستطيع تحمل نفقات زينة شجرة عيد الميلاد، لتقوم بتزيينها بخيوط العنكبوت، وفي صباح يوم عيد الميلاد ومع انعكاس ضوء الشمس على الشجرة تحولت خيوط العنكبوت إلى خيوط ذهبية وفضية.

بنما أيضا تمتاز بطريقة احتفالها الغريبة بعيد الميلاد، حيث يقومون بحرق الدمي الخاصة بالشخصيات الشهيرة المعروفة، بهدف طرد الأرواح الشريرة وبدء العام الجديد بحظ سعيد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك