تستمع الآن

شيرين لـ”محطة النجوم”: سعيدة بمشاركتي في “مأمون وشركاه” وسينال مشاهدة أكبر بعد رمضان

الخميس - ٢٩ ديسمبر ٢٠١٦

تحدثت الفنانة القديرة شيرين عن العملين الذين قدمتهما في رمضان الماضي ونالت عليهما إشادة كبيرة وهما مسلسلي “مأمون وشركاه”، مع الزعيم عادل إمام، و”جراند أوتيل”، والذي حصلت من خلاله على العديد من الجوائز والتكريمات.

وقالت شيرين في حوارها مع هند رضا، يوم الخميس، عبر برنامج “محطة النجوم”: “في مأمون وشركاه لم أشارك في العمل إلا بعد قرأة السيناريو، وانبهرت به جدا وكنت مجنونة بالفكرة وتحدثت في هذا مع السيناريست يوسف معاطي وقلت له سأكون سعيدة بالعمل معكم، ثم تناقشت مع الفنان الكبير عادل إمام، لأن القصة كانت عبارة عن تشبيه الفيلا القديمة التي يعيش بها مأمون وكأنها هي مصر وكل حد قادم من الخارج وطمعان في قطعة من مصر، والناس أخذتها من ناحية البخل، لكن الموضوع كان له أبعاد ثانية كثيرة، وعندما يذاع مرة أخرى سيأخذ نسبة أكبر من المشاهدة بعيدا عن رمضان وجو الروحانيات به بالطبع، ومبسوطة من مشاركتي في العمل، والفنانة الجميلة لبلبة أبدعت في دور زوجة الزعيم”.

شيرين لـ’محطة النجوم’: الأوبرا أفضل من الجلوس أمام القنوات الفضائية البشعة

وأضافت: “كل مسلسل أعتبره نقلة مهمة في مشواري وبطلع بها درجة، وكل دور لكي تتقمصي الشخصية عليكي أن تعتبريه أصعب أدوارك، خصوصا أنني كنت أصور معه (جراند أوتيل) وهذا يأتي على حساب شخصيتك ونفسك، ومن أصعب المشاهد التي صورتها كانت الحلقة الأخيرة وهو مشهد الجنازة، والحلقة الأخيرة فضلت في سرية تامة وكانت بتنزل لنا الحلقات يوم بيوم، وكان صعب أتخيل المشهد حتى لا أتعب نفسيا”.

وانتقلت للحديث عن مسلسل “جراند أوتيل”، مشددة: “أنا كنت أخر شخصية انضمت للعمل وكنت أقرأ ولا أعرف أعمل إيه وسط هذه الأدوار العظيمة اللي مكتوبة حلوة جدا، ومن يقوم بها زملاء مهمين وجيل جديد رائع، ودوري كأنه ليس دورا، وقعدت أفكر واسترجعت زياراتي لدور المسنين، كل هذا خزنته بداخلي وهذه الست غنية جدا لكنها هربانة من الوحدة والعزلة، وعندها مشهد يقول جرس التليفون لا يرن بالـ3 أشهر وأفضل أقعد في الجراند أوتيل لأني أعتبرهم عائلتي، وكان حاجة من الاثنين يا تطلع ست رخمة أو جميلة والناس تتقبلها، وتم تكريمي عليه أكثر ما تم تكريمي على مأمون وشركاه”.

وتطرقت شيرين للحديث عن مسرحيتها “المتزوجون”، قائلة: “لا أقدر أن أقول أنهم أهم مسرحياتي، ولكن من الأهم في مسيرتي، أنا سعيدة جدا بها وأن هناك أجيال تعاقبت على مشاهدتها وتذاع حتى يومنا هذا، وأن جيل الكبار تمثل عندهم ذكريات لطيفة وتجلب لهم بسمة أو ضحكة، وللأسف قدمت مسرحيات أخرى ولكن لم تصور مثل المتزوجون”.

وعن مشاركتها للزعيم عادل إمام في العديد من الأفلام، أشارت: “شاركت معه فيه فيلم الإرهابي، وأعتز به جدا فهو يواكب للأسف الأحداث المؤسفة التي تجرى الآن، ثم قدمنا سويا بخيت وعديلة 1و2، والأخير كان عن الانتخابات، ثم (هاللو أمريكا) وكان الجزء الثالث لسلسلة بخيت وعديلة، ويمكن تغيير الأسم جعله لم يأخذ حظه عندما طرح في دور العرض”.

واختتمت حديثها: “اللي يمثل مع الزعيم ولا يستفيد يبقى فاته الكثير، وأنا أكون مثل السفنجة أمامه لكي أمتص كل نقطة فن وكل نقطة نجومية من هذا الفنان المبدع الذي قدر أن يظل على عرش الفن حتى الآن وربنا يعطيه الصحة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك