تستمع الآن

خالد منتصر لـ”بمنتهى البساطة” عن الهجوم على نجيب محفوظ: ما يحدث ردة عنيفة وهو الاغتيال الأعنف له

الأحد - ٠٤ ديسمبر ٢٠١٦

ناقش كريم الحميدي، عبر برنامجه “بمنتهى البساطة”، يوم الأحد، على نجوم إف إم، الاقتراح الذي قدم في مجلس النواب، عن مناقشة إصدار قانون بخدش الحياء العام، وقيام أحد النواب بمهاجمة الأديب نجيب محفوظ.

وقال الكاتب والمفكر الدكتور خالد منتصر، في اتصال هاتفي مع البرنامج: “ما أراه الآن ردة عنيفة وشديدة بالنسبة لفهم الفن، الإنسان المصري بني آدم يحب البهجة والفن، وحتى القرآن في مصر يقرأ بطريقة فنية، عبدالباسط عبدالصمد مختلف لا يوجد مثله في العالم، حتى التناول الديني مختلف بيبقى فيه لمسة فنية، للأسف الوجدان المصري يتسحر ويصيبه جفاف منذ فترة”.

وأضاف: “هذا الأمر ظهر في عهد الإخوان، وقلنا خلاص بعد زمن الإخوان المسألة انتهت لأننا لم نخرج 30 يونيو ضد مرشد الإخوان محمد بديع بل ضد الفكر المتطرف بأكمله، وهذا كان جمال 30 يونيو، وبعد ذلك يخرج نائب من البرلمان ويتكلم عن أفلام نجيب محفوظ وليس روايته، من غرس السكين في رقبة نجيب محفوظ بعدما ناقشوه قال لم أقرأها، ومن اغتال فرج فودة أيضا لم يقرأ كلمه من كتبه، نحن نعيش في مجتمع (قالوله).. الوجدان المصري حصل له إيه، الحاجات العقلية ممكن تتصلح، ولكن أن فيروس يصيب وجدانك بيكون الحل صعب جدا، هناك تربص بالفن المصري عامة، والنميمة شغالة عليه بشكل من أشكال التشفي، بعد ما كان هو القوة الناعمة لنا، بقيت تذبح في الفن والرواية”.

وشدد: “نجيب محفوظ قاطرة الإبداع المصري الروائي جعل اسم مصر يرفع في نوبل، يُعامل بهذه المعاملة ويقال عليه هذا الكلام، ما حدث مؤخرا هو الاغتيال الثالث لنجيب محفوظ بعد اغتياله بالسكين واغتيال أولاد حارتنا، وهذا الاغتيال أعنف الاغتيالات لأنه جاء ممن المفترض أنه برلماني عن الشعب ويضع التشريعات”.

وأردف: “نجيب محفوظ قُدر من العالم كله والآن يهان في بلده، لم يذهب حتى لاستلام نوبل كان متجذرا جدا في مصر، وكان أجمل مكان عنده في الدنيا هي الأماكن التي تربى فيها، باولو كويلو أعظم روائي الآن على سطح الكرة الأرضية أجرى حوارا مؤخرا، قال أنا تعلمت كتابة الرواية من نجيب محفوظ، والمؤسف أنني لم أرى أي اعتذار من رئيس البرلمان، وهذا يخض، المسألة عدت بهذا الشكل، أين رد وزير الثقافة، المسألة أصبحت سبوبة للتوك شو ونلم إعلانات، هل انتفض الإعلام للدفاع عن الوجدان المصري، لم يحدث، هل هناك إحساسا بالخطر الداهم بأن المزاج المصري أصبح سلفيا وهابيا بامتياز للأسف لم يعد يشعر أحد بهذا في مصر، الإعلام لا بد أن يهتم بنجيب محفوظ ويهتم بأفلامه”.

اقرأ أيضا.. الناقد الأدبي إيهاب الملاح لـ”لدي أقوال أخرى”: لغة نجيب محفوظ السليمة تكاد تقترب من الأسلوب القرآني

اقرأ أيضا.. “بمنتهى البساطة”.. كريم الحميدي يشرح أبرز نتائج قرار تعويم الجنيه

اقرأ أيضا.. “بمنتهى البساطة”.. كريم الحميدي عن قرار رفع الجمارك عن الدجاج المستورد: أنا بتفرج وبضحك


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك