تستمع الآن

الكاتبة أمينة خيري لـ”عيش صباحك”: نحن نحطم أبطالنا الرياضيين بالانتقادات الصعبة

الثلاثاء - ٢٧ ديسمبر ٢٠١٦

قدمت الكاتبة الصحفية أمينة خيري، رؤيتها للفن والرياضة في عام 2016، كما تطرقت للحديث عن انحصار دور أوروبا في العالم.

وقالت “خيري” في حوارها مع مروان قدري، عبر برنامج “عيش صباحك”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم: “”لي وجهة نظر خصوصا في الأولمبياد الأخيرة التي أقيمت في البرازيل وخصوصا مشاركة مصر بها، فأنا شرفت أن ابنتي شاركت في الألعاب الأولمبية وكانت تلعب في رياضة الغطس، الرياضة في مصر ملف غير مفتوح ولا نتكلم سوى عن الكرة، وعندنا مناجم من المواهب اللي بيحفروا في الصخر، وما أصاب مصر من فساد وقلة ضمير أصاب الرياضة بالطبع، ومن يكون بطلا يحارب خصوصا الألعاب الأخرى، ومن خرج ريو دي جانيرو كبطل تلقى منح خصوصا من أمريكا Tweet: أمينة خيري: من خرج ريو دي جانيرو كبطل تلقى منح خصوصا من أمريكا http://bit.ly/2i2mQry @nogoumfm ، عندنا حاجات متشابكة غير مفهومة، عندنا مواهب كثيرة محتاجة عدالة ونظر في موضوع الاتحادات”.

الكاتبة أمينة خيري لـ”عيش صباحك”: رغم تفاؤلي انتظروا ذيول سنة 2016

وأضافت: “فيه جهل من المعلقين في القنوات الفضائية ومعلوماتهم عن الألعاب الأخرى مثل بالسباحة أو الغطس وهذا شيء مؤسف ومخز، ولا تسخروا من عبارة التمثيل المشرف لهؤلاء الأبطال في بطولة كبيرة كلاعب أفنى عمره في تدريبات وسفر من أجل هذه اللحظة ونأتي نحن نحطمهم بتعليقات وانتقادات صعبة، إحنا محتاجين نعرف إن فيه ألعاب أخرى غير كرة القدم، ومحتاجين نعرف إن فيه مشاكل وهيمنة من أشخاص على الاتحادات وفساد كبير، وفيه حالة إحباط وسخرية من هؤلاء الشباب رغم أنهم يكرمون في كل مكان خارجيا”.

محمد رمضان قدوة

وعن حال الفن، أشارت: 2016 بالنسبة لي كانت سنة المسلسلات، والسينما تعاني معاناة شديدة، وأيضا كان فيه اشتباك مع عرض فيلم (اشتباك)، والفكرة إننا علينا أن نعرض ما نريده ونناقش دون المنع أو إصدار أحكام مسبقة سياسيا، ولي الحق أن ألوم الفنان محمد رمضان وهو شخص مثير للجدل وله جمهور عريض جدا، ولا ينفع أيقونة التمثيل عندنا والمثل للشباب أنه فقط يقدم الأدوار التي يكون بها عنف والضرب ودماء، قدم هذا ولكن أمامه قدم أدوار أخرى تعطينا أمل في جيل الشباب، وهذا عتاب رقيق”.

الفنان أحمد صيام: محمد رمضان رأس مال ضخم يجب أن يستثمر جيدا

تنامي التيارات اليمينة في أوروبا

وانتقلت للحديث عن “القارة العجوز”، مشددة على أن أوروبا لم تعد في بؤرة الأحداث كما في السابق، موضحة: “الاتحاد الأوروبي أو ظاهرة التكتلات الكبيرة، طالما هي لا تخضع بعملية تحديث مستمر تبدأ تتفت مع مرور الوقت، وكان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أمرا صادما، وكان الفارق قليل بين من صوتوا بنعم ولا، وهناك يدرسون كل خطوة بدقة بالتأكيد قبل الإقدام عليها”.

وشددت: “وعدم وجود أوروبا حاليا في بؤرة الأحداث ناتج على أن العالم العربي أصبح منغمسا تماما في أحداثه اليومية، وما يحدث حولك يوميا كاف تماما أنه لا يجعلك ترى ما يحدث عالميا، أوروبا ما زالت موجودة ولكن فيه تغيير يحدث في القواعد وهم في مرحلة إعادة البناء، وفيه تنامي في التيارات اليمينية خصوصا في فرنسا، وموجات الهجرة الكبيرة بدأ يكون لها آثار عكسية، لأن هؤلاء المهاجرين غيروا التركيبة السكانية بشكل كبير في محاولتهم فرض طريقة عيشهم في الملابس أو التعامل أو الطعام أو حتى البناء”.

واختتمت: “أتمنى في 2017 على الأقل تطويق العنف والإرهاب، وأشدد على تجديد الخطاب الديني والثقافي”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك