تستمع الآن

الأديب خالد الخميسي لـ”لدي أقوال أخرى”: الكثير من محافظات مصر تعيش تهميشا ثقافيا

الأربعاء - ٢١ ديسمبر ٢٠١٦

قال الروائي والأديب خالد الخميسي، مدير مؤسسة “دوم الثقافية”، إنه زار عدة محافظات مصرية، وأبرزهم قنا ووجد تهميش ثقافي فيها، فلا يوجد دور للسينما، مضيفًا أنه على الرغم من الاهتمام بالبنية التحتية إلا أن هناك تهميش ثقافي للمدينة، على الرغم من وجود مسرح جامعي، وجامعة رائعة مثل جنوب الوادي.

وأضاف “الخميسي”، في برنامج “لدي أقوال أخرى” على “نجوم إف إم”، مع إبراهيم عيسى، مساء يوم الأربعاء، أن والده هو الشاعر والسيناريت عبد الرحمن الخميسي، وكان محسوبًا على القوى اليسارية كما كان في الخمسينات والسيتينات في كل دول العالم، وبعد تطبيع الرئيس الراحل أنور السادات العلاقات مع الولايات المتحدة كانت ضربة لليسار، وانتقل مع والده إلى بيروت ثم إلى بغداد في السبعينات.

“لدي أقوال أخرى”.. إبراهيم عيسى عن انتقاد نائب لنجيب محفوظ: الفكر السلفي يسيطر على البرلمان

“لدي أقوال أخرى”..محمد فوزي أجبر على الاعتزال بسبب الولاء المعلن لمحمد نجيب

وتابع: “كانت هناك قصة طريفة لي في العراق، أني وقتها عملت مشوار بتاكسي، وسمعت كلمات حفاوة من السائق، وعند انتهاء المشوار رفض الحصول على نقود، وأن أصريت وأخر ما زهق مني طلعلي مسدس، ووجه نحو دماغي وقالي إن ضيفنا ومش هاخد فلوس، ومشيت”.

وأكد: “والرحلة الثانية ليه كانت إلى إيطاليا في عمر الـ13، ونزلت في نابولي، وأبلغتنا الشرطة من أهمية الحرص لأن المدينة بها لصوص، وكانت في مظاهرة للحزب الشيوعي، وأعطتني فتاة وقتها وردة، وكان أول لقاء لي في أوروبا مظاهرة ووردة حمراء”.

وتطرق للحديث عن فكرة مؤسسته “دوم الثقافية”، موضحا أن دورها إصدار منتج ثقافي يصل لكل الناس، وتقوم على اللامركزية، وتعمل في مدن خارج القاهرة والإسكندرية”، مؤكدًا أن “مركزية الثقافة كانت سبب الخراب في مصر”.

وأضاف: “المؤسسة لديها مهرجانين للحكي في قنا والمنصورة، لنحكي عن التراث وتاريخ مصر، ولدينا أنشطة ثقافية في أسيوط وسوهاج، وكما لدينا ورش نقوم فيها بمناقشة المشكلات النفسية عن طريق التمثيل”.

وتابع: “الحكومة غير مدركة لأهمية المجتمع المدني، ونشاطه، وغير مفهوم أسباب العداء مع تلك المنظمات، فهو عداء في غير محله، ولا توجد أي حكومة في العالم تستطيع احتكار المجال العام”، مشيرًا إلى أن “هناك رغبة في مصر لاحتكار المجال العام من جانب الدولة”.

وأشار “القرى والريف يشعرون أنهم مهمشين وأن التطوير في جميع المجالات مقتصر على القاهرة، وحتى في المجال الثقافي، فأهل القرى لديهم شعور قوي بالتهميش، وعانوا للأسف من تركيز وزارة الثقافة على المركزية والتطوير في القاهرة فقط”، مؤكدًا حرص مؤسسته على ممارسة جميع النشاطات في محافظات مصر.

وتحدث الخميسي عن ابرز ما واجهه في بعض رحلاته الخارجية، قائلا: “كنت في رحلة عام 97، وحصلت مجموعة من المفاجأت والأولى والأهم هي فكرة الثقة إن ومفيش حد يقولك هات بطاقتك، ومجرد ما يقول لك اسمك إيه وتجيب سيصدقك فورا.. والمسألة الأقوى هي علاقتك بالدولة والنظام السياسي، في الصين مثلا في المحكمة الدولة ملزمة تأتي لك بمترجم حال وجود أي خصومة بينك وبين أحد”.

واستطرد: “في أمريكا مثلا لا يوجد حاجة اسمها طبقى وسطى بشكل حقيقي، هناك طبقة دنيا وهم المستهلكين، وفيه طبقة الأثرياء وقادة الفكر وأساتذة الجامعة، وهناك مجموعة متعلمين وأشباه المتعلمين، ولم أكن مصدقا الجهل الكبير لدى بعض الشرائح هناك في بعض المعلومات البسيطة عن العالم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك