تستمع الآن

“اتفقنا”.. مريم أمين تطالب القادرين التبرع بملابسهم الشتوية الزائدة للمحتاجين

الخميس - ٠١ ديسمبر ٢٠١٦

طالبت مريم أمين، المواطنين القادرين التبرع بملابسهم الشتوية الزائدة عن حاجاتهم إلى المحتاجين، مضيفة: “عارفة أن الحالة الاقتصادية في بلادنا صعبة، وكل الطبقات تعاني من غلاء الأسعار”.

وتابعت “أمين”، في برنامجها “اتفقنا” على “نجوم إف إم”، مساء الخميس، أنه “ممكن نستبدل فكرة الشراء للتبرع للمحتاج إلى الاستغناء عن الزوائد في ملابسنا إلى الفقراء، وربنا لا ينسى أي إحسان من شخص لأخر”.

وأكدت: “رجال الأعمال والدولة يقومان بواجبهم في منح الفقراء والتبرع لهم، ولكن الاحتياجات أكبر من طاقة الدولة ونحتاج لكل مواطن قادر على التبرع أن يبادر بنفسه لسد أي حاجة عن أي محتاج”.

وقال أول متصل ويدعى “محمود”: “يجب أن نضع في أذهاننا دائما أن الحسنة بعشرة أمثالها والتبرع بأبسط الأشياء سيجلب لك ملايين الحسنات وربنا سيبارك لك في بيتك وفي عملك وكل ما تفعله، وانظروا دائما للغد وما تقدرون عليه اعملوه”.

بينما أضاف “بولا”: “يجب أن يكون لدي ثقافة أهم أنا نعطي الآخرين ولا ننتظر أن يحدث أمر ما من الله، امنح ما معك لإسعاد الآخرين ولا تنتظر شيئا، يكفي السعادة التي ستشعر بها بإسعاد الآخرين، حتى لو ليس معك مال امنحوا الضحكة والكلمة الطيبة للمحتاجين”.

وأوضح محمود: “لو كل منطقة جمعت 100 جنيه من كل بيت سيتكلفوا بآلاف الأسر الفقيرة، ومن يقدر على أمر ما فليفعله والناس عليها فقط أن تهتم بالمحتاجين لأنه ليس لنا إلا بعض”.

فيما قالت آخر متصلة “نرمين”: “إنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى، ودائما وأنا بطلع أي حاجة فهو شيء بين الإنسان وربنا، ولما أشعر بالبخل أحيانا وأرفض أطلع حاجة غالية عليّ أذكر نفسي دائما أنه يجب أن أخرج أفضل ما لدي فهي ثوابها عند ربنا، وأيام الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، كانوا يعطرون ما يتصدقون به لأنها ستذهب إلى الله، على الأقل وأضعف الإيمان ندعي لبعض في ظهر الغيب”.

اقرأ أيضا.. مريم أمين توجه رسالة لتامر حسني بعد السخرية من صورته القديمة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك