تستمع الآن

أحمد صيام لـ”محطة النجوم”: محمد رمضان طفرة ورأس مال ضخم يجب أن يستثمر جيدا

الخميس - ٠١ ديسمبر ٢٠١٦

أشاد الفنان الكبير أحمد صيام، بالفنان الشاب محمد رمضان، مطالبا بضرورة وجود هيئة استشارية حوله لكي تدير موهبته الكبيرة.

وقال صيام في حواره مع هند رضا، يوم الخميس، عبر برنامج “محطة النجوم”، على نجوم إف إم: “شاهدت بعض الحلقات من مسلسل (الأسطورة)، والحقيقة أن محمد رمضان فنان رائع وربنا أعطى له موهبة من وسع، ولديه حضور وقبول عند الناس ولازم يستغل هذا الأمر بشكل جيد، لأنه كان يستغل أفضل ما يقدم له، والآن يمكنه أن يشكل الحدوتة التي يريدها”.

وأضاف: “مثلا عبدالحليم حافظ لم تكن موهبته مثل محمد عبدالوهاب، لكن حليم كان عنده هيئة استشارية ومن حوله جعلوه أفضل فنان في التاريخ، من مثقفين وفنانين وإعلاميين صنعوا هذه النجومية الرهيبة التي لن تغيب لعبدالحليم، وكان في هذا التوقيت يوجد موهوبين أكثر منه، ولكن كيف تقدمين وتطبخين موهبتك هذا ما يحتاجه رمضان في الوقت الحالي، وفي العالم كله هناك نظام لإدارة الموهبة، وهذه الأمر ليس عندنا في مصر، لما يبقى عندنا طفرة زي رمضان بالتأكيد يجب أن يكون هناك شركة تدير هذه الموهبة، هو رأس مال ضخم لازم يستثمر بشكل جيد عشان الحكاية تكتمل بشكل صح، وأقول للمسؤولين ديروا هذه الموهبة لكي لا يذهب لأفلام البلطجة فقط، وعشان رمضان يكسب والفن أيضا”.

وعن مسلسله الأخير “ليالي الحلمية” والذي قدمه في رمضان الماضي، شدد: “لست راضيا عنه إطلاقا، وبناتي قالوا لي إنكم تعاملوننا كأننا نعرف الأجزاء الماضية، والحقيقة إحنا بيعنا باسم الحلمية وخلاص، لم ندخل في دراما أسامة أنور عكاشة، إحنا أخذنا القشرة لم نأخذ عمق أنور عكاشة، وأصبح عندنا منطقتين في التمثيل ناس قديمة والشباب الجديد، فالناس شعرت بتغير كبير، وحتى الصورة كانت قديمة، وأعتقد أن كل من عمل في المسلسل لم يكونوا راضيين، وليس عيبا أن نخطئ ونعترف بذلك”.

البداية

وعن بدايته، قال: “كنت طفلا شقيا جدا وكان أهم حاجة بالنسبة لي هو لعب الكرة في الشارع، وكنت شاطر في لعب الكرة ومن يريد أن يأخذني ألعب معه كانوا يدفعون لي أموالا، وكان حلمي أكون ضابطا وكان مثلي الأعلى جمال عبدالناصر، وأخي كان يحب الفن، ولكن الحكاية عكست وأنا أصبحت ممثلا وأخي أصبح ضابطا، ودخلت كلية تجارة ومثلت في مسرح الجامعة، حتى شاهدني المخرج الكبير شاكر خضير، وكان أشطر مخرج يطلع كوميديا على المسرح، وذهبت مثلت معه مسرحية اسمها (كرنفال الأشباح) في مسابقة الجامعة وقدمت شخصية رجل مجنون وكانت مفاجأة أني حصلت على جائزة ممثل أول عن دور فنان كوميدي وكنت أول شخص بعد الفنان فؤاد مهندس يحصل على هذه الجائزة منذ 20 عاما، حتى شاهدني الأستاذ جلال الشرقاوي وأصر على أنه يدخلني المعهد، وبعدها الأستاذ نور الشريف شاهدني وأخذني لكي أمثل، وهذا جعلني لا أكمل دراستي في المعهد لأني لم أكن أحضر، ثم عملت مع المخرج الكبير محمد فاضل أهم 9 سنين في حياتي تعلمت فيهم أخلاقيات وأساسيات المهنة، والصدفة حقيقة لعبت دورا كبيرا في حياتي”.

اقرأ أيضا.. أحمد صيام لـ”محطة النجوم”: “السبكية” قدموا أفلاما تؤرخ في السينما المصرية


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك