تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”.. نصائح مهمة لحماية أطفالك من برد وأمراض الشتاء

الثلاثاء - ٠١ نوفمبر ٢٠١٦

طالبت الدكتورة جيهان سامي، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، الأمهات بضرورة الحرص على التغذية السليمة لأطفالهم وأيضا منحهم التطعيمات الضرورية لمنحهم الوقاية ضد أمراض الشتاء.

وقال الدكتورة جيهان في حوارها مع فريدة الخادم، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم: “أمراض الشتاء، هي التي تظهر بعد الصيف واللعب والحر والأطفال يدخلون لمدارسهم مع بداية شهر أكتوبر وتغيير الجو، ما بين الدافئ صباحا والصقيع ليلا، فنجد انتشار الرشح والكحة والعطس في الحضانات والمدارس والبيوت، وأهم حاجة الأم تحافظ على صحة الطفل النفسية والغذائية، فهذه الأمور تساعد الطفل على الابتعاد عن الأمراض المنتشرة”.

وأضافت: “أيضا نجد انتشارا كبيرا للأمراض الفيروسية التي تضرب الجسم وهو ضعيف في تلك لافترة، مثل الغدة النكافية، والحصبة والحصبة الألماني، ونراها تنتشر مرة أخرى بقوة هذه الأيام رغم وجود التطعيمات الإجبارية التي يحصل عليها أطفالنا، وهذا نابع من تحور الفيروس مع طول المدة، فنجد حالات الإصابة بالجديري بدأت تظهر أيضا والتطعيم لا يعطي مناعة 100%، واحتمال يصيب الطفل ولكن بشكل أخف، وأيضا هذا موسم التطعيم ضد الإنفلونزا وننصح الأم التي لديها طفل مصاب بالحساسية أن تراعي الطفل في التغييرات الجوية ويرتدي ملابس معينة، لا نخفف ونثقل عليه، علينا أن نهتم بالغذاء الجيد التي بهافيتامينات والخضار والنشويات أي الطعام المتوازن المتواجد به كل العناصر الغذائية التي تنمي الطفل، فملعقة العسل صباحا مثل الدواء كل يوم وتقوي المناعة وتفرق كثيرا مع الأطفال”.

وعن الفرق بين حساسية الأنف وحساسية الصدر، أوضحت: “حساسية الأنف يكون عبارة عن رشح مستمر والإفرازات تنزل على الزور وتسبب كحة مستمرة خصوصا في الليل، أم الحساسية الصدرية فالطفل يجاهد لكي يأخذ نفسه وتجد نفسه دائما مرهق تماما، والآن يوجد تطعيم ضد الأنفلونزا وأمنحه لتقليل نسبة البرد وكما قتل هو لا يعطي مناعة 100%، وكل شخص وحسب تقبل جسمه للفيروسات”.

ونصحت الدكتورة جيهان، بضرورة حصول الأطفال على فيتامين D، مشددة: “هو يقوي جهاز المناعة، وأيضا التعرض للشمس الهواء مهم جدا وأيضا الرياضة تساعد على بناء جسم الطفل نفسيا وبدنيا، والفيتامين نمنحه لكل الأطفال ويكون حسب وزنه سواء كل يوم أو عقب عودته من المدرسة”.

وتطرقت للحديث عن “النزلات المعوية”، قائلة إن “سببها الطعام أو بكتيريا أو أكل ملوث من المدارس، وأهم شيء هو نظافة الأطفال الشخصية وما يقدم لهم أيضا، ولو حرارته ارتفعت بشكل غير طبيعي ضروري ننقله للمستشفى، لكي يأخذ حقنة ونعوض السوائل التي أخرجها من جسمه، وعلينا أن لا نتهاون في حالات النزلات المعوية خصوصا للأطفال”.

وعن الطريقة الصحيحة تنظيف أنف الأطفال، قالت: “الطفل عندما يولد نتباعه جيدا خلال أول 3 أو 4 شهور، ولو لاحظنا أن صوت نفسه يكون عاليا في الأيام الأولى من الولادة نستخدم مياه البحر وهي حاجة طبيعية وغير ضارة نهائيا، وأيضا هناك شفاطات معينة تستخدم للأطفال بحرص، لكن لو صوت النفس طبيعي يذهب ويأتي فهذا طبيعي ونترك الطفل يعتاد على حياته الجديدة، ونلاحظ أيضا أن وجود البلغم الكثير يجعله يكح وهو نائم، والبلغم يكون خطيرا لأنه قد ينتقل للأذن الوسطى ويسبب ضررا وهذا دور منتشر في الصيف بسبب نزول البسين أو البحر، ونستخدم معه محلول الملح وتشفيط الأنف”.

وأوضحت الفرق بين الإنفلونزا البكترية الفيروسية، قائلة: “الإنفلونزا تبدأ كفيروس في أول 48 ساعة تعمل حرارة ورشح وكحة، ونكشف على الطفل في الفترة الأولى وحال كان الموضوع بسيطا نؤجل المضاد الحيوي، لكي ابني الجهاز المناعي للطفل أولا، ونلقي نظرة عليه أيضا بعد 48 ساعة، ولو الأم شعرت أن استجابته لخافض الحرارة قليلة، فهنا ينتقل لإنفلونزا البكتيرية ونمنحه علاج آخر، غير هذا أترك جسم الطفل يقاوم، وطول ما أنا بمنحه خافض للحرارة وتنزل وتعلى فهذا شيء جيد فهناك حرب داخل جسمه ويدافع وينتج عنها طاقة ومناعته تقاوم، ولكن علينا أيضا نتابع مع طبيب حتى نتأكد من انتهاء الفيروس”.

وحذرت من جعل الطفل يرتدي طبقات ملابس كثيرة فوق بعضها خلال فصل الشتائ، مشددة: “مهم جسم الطفل يقاوم ولكن ليس بجعله يرتدي ملابس كثيرة فوق بعضها، في الشتاء البيت يكون دافئا ويخرج لجو ساقع جدا، وهنا ننصح بتعوده على جو قبل النزول بفتح الباب قليلا لكي يعادل جسمه حرارة الجو، ويأخذ الغذاء المناسب له وملعقة العسل والرياضة أيضا تقوي جهاز المناعة لديه”.

اقرأ أيضا.. بنشجع أمهات مصر.. “الاهتمام بصحة البشرة مهم لجمال المكياج”


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك