تستمع الآن

الجراح العالمي مجدي يعقوب.. رحلة كفاح كللت بالحصول على لقب “سير”

الثلاثاء - ٠٨ نوفمبر ٢٠١٦

رحلة طويلها خاضها جراح القلب العالمي، الدكتور مجدي يعقوب، قبل أن ينال لقب سير من ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية في عام 1991، مليئة بالنجاحات والإنجازات غير العادية التي حققها.

مجدي يعقوب هو جراح مصري يمتلك مكانة علمية متميزة على مستوى العالم في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية، كما أنه ثاني جراح يجري عملية زراعة القلب، بعد الجراح العالمي كريستيان برنادرد في عام 1967.

ولد البروفيسور مجدي حبيب يعقوب يوم 16 نوفمبر عام 1935م في مركز بلبيس بمحافظة الشرقية، وورث حبه للطب من والده الذي كان طبيبا للجراحة العامة، قبل أن يحصل على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة عام 1957م.

وفي مقابلة له مع مجلة “Biologists”، أشار يعقوب إلى أنه في سن الخامسة توفيت عمته وهي في العشرينات من عمرها بمرض في القلب، ليبدأ في التفكير على أن يكون جراحا للقلب يوما ما.

وعمل يعقوب فور تخرجه في قسم عمليات الصدر بمستشفى القصر العيني، قبل أن يقرر السفر إلى بريطانيا في 1962م لاستكمال دراسته العليا، ليحصل على الزمالة الملكية من كلية الجراحيين البريطانيين بلندن، وكلية الجراحين الملكية بأدنبرة، وكلية الجراحين الملكية بجلاسكو.

ويمتاز الدكتور مجدي يعقوب بالمناصب العلمية العديدة التي تدرج في العمل بها خلال مسيرته المهنية، حيث بدأ حياته العملية العلمية كباحث في جامعة شيكاغو الأمريكية، ثم رئيساً لقسم جراحة القلب، ثم أستاذ لجراحة القلب بمستشفى برومتون في لندن، قبل أن يصبح رئيسا لمؤسسة زراعة القلب في بريطانيا، كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبي ومستشار فخري لكلية الملك إدوار الطبية في لاهور بباكستان، بالإضافة لرئاسة مؤسسة زراعة القلب والرئتين البريطانية.

ويعد عام 1980 فارقا في مسيرة الدكتور مجدي يعقوب المهنية، حيث تمكن خلاله من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب، ونظرا لجهوده وتأثيره الكبير في مجال جراحة القلب، حصل على لقب بروفيسور في جراحة القلب.

ومع حلول عام 2001 وعند بلوغه الخامسة والستين من عمره، أعلن مجدي يعقوب اعتزاله جراحات القلب مستمرا في عمله كاستشاري لجراحات، ولكنه عاد مجددا في 2006 ليجري عملية جراحية لطفلة تدعى تبلغ من العمر عامين، كانت تعاني من تضخم شديد في القلب، حيث قام بزراعة قلب أخر لها، وعقب عشر سنوات استعاد قلبها حجمه الطبيعي، ليجري يعقوب جراحة كبيرة أخرى لإزالة القلب المزروع.

ومنذ سنوات، قرر الجراح العالمي مجدي يعقوب استثمار مسيرته التي امتدت لنحو 25 عاما أجرى خلالها 2000 جراحة زرع قلب في التوسع بالعمل الخيري، ليساهم في إنشاء الجمعية الخيرية للأطفال مرضى القلب في الدول النامية، كما قام بإنشاء مركز جراحات القلب بالمجان في أسوان.

وأكد الدكتور مجدي يعقوب في أكثر من مناسبة، أنه لا ينام سوى أربع ساعات فقط يوميا، لرغبته في عدم إضاعة الوقت ومواصلة خدمة مرضاه وعلم جراحة القلب، كما أنه أعلن أن السباحة بشكل يومي هي وسيلته للحفاظ على صحة قلبه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك