تستمع الآن

“لدي أقوال أخرى”.. إبراهيم عيسى عن انتقاد نائب لنجيب محفوظ: الفكر السلفي يسيطر على البرلمان

الأربعاء - ٣٠ نوفمبر ٢٠١٦

انتقد الإعلامي إبراهيم عيسى، هجوم أحد نواب على روايتي نجيب محفوظ السكرية وقصر الشوق، مضيفًا أن “البرلمان لم يتخذ أي إجراء تجاه هذا العضو، والتسلف أو الفكر السلفي أصبح يسيطر على فكر بعض النواب”.

كان النائب أبو المعاطي مصطفى، صرح بأن السكرية وقصر الشوق فيهما خدش حياء، ونجيب محفوظ يستحق العقاب لكن لم يتم وقتها حرك الدعوى الجنائية.

وتابع “عيسى”، في برنامجه “لدي أقوال أخرى” على “نجوم إف إم”، مساء الأربعاء، أن “السلفيين دائمًا يتحدثون عن نجيب محفوظ بعنوان خدش الحياء»، مضيفًا أن «نجيب محفوظ كان متحفظًا، ولم يصف أي وصف جنسي في كتاباته بل كان من مدرسة محافظة”.

وأردف: “أتحدى كل من يقرأ أي رواية لنجيب محفوظ أن يجد في كتاباته أي خدش للحياء، بل كان محافظًا عكس المئات من الكتاب الأخرين”.

وأشار: “نجيب محفوظ كان يتم مهاجمته أنه محافظ، وليس متحررًا مثل البقية، وللأسف غياب قراءة رواياته سبب هجوم البعض عليه بجهل”.

وشدد: “هناك ثأر بائت بين التيار السلفي وجهلائه ونجيب محفوظ رحمة الله عليه”، مضيفًا أن “عبقرية نجيب جعلته يتم مهاجمته بصورة بشعة من جانب البعض”.

وأردف: “حصول نجيب محفوظ على جائرة نوبل تسببت في حقد وغضاضة البعض عليه بسب اعتراف العالم به”.

وأكد: “رواية أولاد حارتنا تسبب في ثأر بين التيار السلفي ونجيب محفوظ، واتهموه بالكفر، وأنه يسخر من الدين”، مؤكدًا أن “نجيب محفوظ ولد كاتبًا، وصاحب مشروع أدبي كبير، وهو ابن القاهرة بإمتياز وساهمت نشأته في جعل أدبه يشبه المدينة، وبه كل الألوان والأطياف”.

اقرأ أيضا.. “لدي أقوال أخرى”.. خالد كساب: هذا وجه الشبه بين حميد الشاعري وترامب


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك