تستمع الآن

أخصائية تغذية علاجية لـ”عيش صباحك”: حالتك النفسية تؤثر على اختيارك لنوعية الأكل

الثلاثاء - ٠٨ نوفمبر ٢٠١٦

حذرت الدكتورة نورا حسب الله، أخصائية التغذية العلاجية، من خطورة الدخول في مرحلة الاكتئاب لدى الرجال أو السيدات، خصوصا في فترة الشتاء، ما يترتب عليه تفريغ هذه الحالة في الأكل بشكل كبير.

وقالت نورا في حوارها مع مروان قدري، يوم الثلاثاء، عبر برنامجه “عيش صباحك”، على نجوم إف إم: “هناك دراسة حديثة ربطت الحالة المزاجية للأفراد باحتياجهم لنوع أكل معين، فمثلا لو شخص بيأكل ملح كثير فهذا يدل على ضغط نفسي كبير واقع عليه، الأيس كريم مثلا يلجأ له الشخص لو حد عنده توتر عالي، اللجوء للمقرمشات عندما يكون عندك غضب، أكل السكر يكون عندك ضغط، لو شخص مثلا بيأكل أي حاجة في كل الأوقات بيكون عنده غيرة، في النهاية فالحالة النفسية تؤثر على اختيارك لنوعية الأكل بشكل كبير، وهي تختلف من بلد لأخرى”.

وأضافت: “هذه الحالة تختلف أيضا بين الستات والرجال، الرجال لما يحدث عندهم اكتئاب يكثرون من الأكل الذي يحتوي على الدهون، أمام السيدات يذهبن للسكريات أو العيش أو الشيكولاتة”.

وتابعت: “عندما يأتي لي أي شخص يريد أن يخس أو يعمل دايت، فأؤكد له أن هناك 4 أشياء أساسية يجب الانتباه لهم، هم: العلاقات سواء مع الخطيبة أو الحبيبة أو الأهل، والشغل، والرياضة، والروحانيات، لو فيه خلل من أي أمر منهم يحدث بالتالي خلل في طريقة أكلك ومعيشتك.. والأمر لا يقتصر على مجرد إعطاء ورقة لمن يريد أن يخس، ولكن عليك أن ترى ما أوصله لهذه الزيادة في الوزن، وكان عندي حالة زايدة 20 كليو في 4 شهور، كانت كل ما تحتاجه فقط إنها تتكلم مع حد فتخرج همها في الأكل، وخصوصا في فترة الشتاء، وأكثر فترة بيكتئب فيها السيدات تكون ما بين شهر يناير إلى شهر أبريل، عكس الرجال فلديهم أماكن أخرى يطلعوا فيها اكتئابهم.. وهذا الأمر يؤثر أيضا على المناعة مثلا من لديه احتقان في الزور يكون بسبب ضغط نفسي واقع عليه ومش قادر يخرج ما فيه داخله”.

وأوضحت: “كميات الاحتياج للطعام تختلف بين المراحل العمرية، ولكن نوعية الأكل واحدة، فيه ناس ممكن تأكل كيك وآخرين يأكلوا بسكويت في النهاية هي سكريات، وتجد أشخاص آخرين يستيقظون من عز النوم من أجل الأكل وهذا يكون لديه خلل ما في جسمه، ولذلك مثلا يتجه لأكل السكريات، ودائما نقول للمريض (اسمع لجسمك)”.

وعن طريقة العلاج، قالت: “نبدأ تشوف المشكلة فين، ما هو سبب زيادة الوزن والأكل بشراهة بيحصل امتى في أي وقت من اليوم، مجرد ما نضع أيدينا على المشكلة نبدأ نشخص الحالة ونضع الحل المناسب لكل حالة”.

مرحلة بدء العلاج

وعن ما يمكن منحه للشخص خلال بدء مرحلة علاجه، أوضحت: “نمنحه الأشياء التي تظبط حالته المزاجية، مثلا لو حالتك سيئة نركز على النشويات، وممكن (الشيكولاتة الداكنة) والبطاطا والشوفان والنشويات اللي بتعمل تعديل للسكر بشكل معتدل، ونبعد عن اللحوم الحمراء لأنها تجعل الشخص عصبي، وهناك دراسة أثبتت أن نسبة العنف عند الرجال ترتفع مع ازدياد كمية اللحوم الحمراء التي يتناولها، وهي تعتمد أيضا على الكائن الذي تحصل منه على اللحم وعلى ماذا أكل هو الآخر، وكل ما يأكله هذا الكائن يدخل في جسمنا سواء هرمونات أو أعلاف”.

واستطردت: “نعطي أيضا (الأوميجا 3) الموجودة بالأسماك في الإنشوجا والسالمون والماكريل، وهي تظبط الخلل الذي يحدث في المخ فتضبط الحالة المزاجية، نعطي أيضا بذور الكتان، وعين الجمل ولها تأثير عالي على المخ، والحبوب الكاملة مثل الأرز البني والبقوليات والفيشار مهم، ولكن نخلي بالنا من الكميات ونسبة الملح والزيت الذي نضعه عليه، وأحذر مرارًا وتكرارًا من شرب الكافيين والشاي بشراهة، أي حاجة فهيا كافيين نبعد عنها نكتفي بكوب واحد أو اثنين في اليوم، وخصوصا الناس اللي عندهم توتر وضغط”.

وبسؤالها من أحد المستمعين، بأنه لديه حساسية معينة من بعض أنواع الأكل، أجابت: “ممكن يكون بيأكل جبنة بتعمل له مشكلة في المعدة، فالبتالي نمنعه عنها ونشوف بدائل، ومن عنده حساسية من جبنة بقري نعطيه مثلا جبن الماعز، ومن لديه حساسية من الخضروات قليل جدا، وكل نوع غذاء فيه عناصر مختلفة وبدائل له، الأمر بسيط جدا”.

وشددت على أن بدائل الطعام لمن لديه حالة غضب: “ممكن يأكل فيشار أو تفاحة مثلا يتم تقطيعها ونترك البطاطس مثلا ونأكل بطاطا، فيه بدائل دائما ولكننا مكسلين، لو حد معتاد يحصل على طعام غير صحي لا نأمره بتركها فجأة ولكن تدريجيا نقلل كميات أكله ونراعي الحالة النفسية للإنسان على المدى الطويل”.

وبسؤالها أيضا لو شخص ما يقضي يومه أو عمله في الشارع، قالت: “ممكن يلجأ للمشويات أو شاورمة دون العيش مع سلطة مثلا، أو يأخذ فاكهة معه في السيارة ومكسرات مثلا أو زبادي، لو شعر بالجوع يأكل وبالتالي سيعتاد على الأكل الصحي دون اللجوء لأكل السوق الضار”.

وحذرت الدكتورة نورا من اللجوء لحبوب التخسيس، قائلة: “حبوب التخسيس فيه منها خطر جدا وهي تعمل على العامل النفسي وتخرب إشارات المخ، ولم أرى حبوب تخسيس واحدة أحدثت فرقا مع مرضاي، ولو جاءت ووقفتها مرة واحدة سيزيد وزنك سريعا وهذا أمر محبط جدا”.

اقرأ أيضا.. إخصائية التغذية العلاجية: لا يوجد نظام رجيم واحد مناسب للجميع

اقرأ أيضا.. “كلام خفيف”.. مديرة برامج التغذية باليونيسيف تطالب الأمهات بالاهتمام بـ”فترة الألف يوم”


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك