تستمع الآن

3 “بوستات” جعلت فيفي عبده ملكة متوجة على مواقع التواصل الاجتماعي

الأحد - ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦

رغم اختفاء أغلب ممثلي جيل الفنانة فيفي عبده التي ستحل ضيفة على خالد عليش عبر”معاك في السكة” يوم الاثنين على نجوم إف إم، لكنها ظلت متوهجة وفي الكادر، كما يقول المصطلح السينمائي الشهير.

فبالإضافة إلى تواجدها في عدد كبير من الأعمال الفنية، أخرها حاليا مسرحية “حارة العوالم”، فإن استخدام فيفي عبده الذكي لوسائل التواصل الاجتماعي، التي هي في الأساس أداة شبابية بحتة، في التواصل مع جمهورها يعتبر واحد من أهم أسباب نجاحها.

فاستعانت فيفي عبده بعفويتها في الكلام ووسائل التواصل الاجتماعي لتصبح خلال عامين واحدة من أكثر الفنانين انتشارا في فضاء السوشيل ميديا. ليس ذلك فحسب، بل تحاول أيضا أن تحدث جمهورها بلغته إذ قالت،  في أحد البرامج الحوارية، إنها تحاول تعلم مصطلحات الشباب من بناتها لتستمر في التواصل مع متابعيها.

ويعد حساب فيفي عبده على موقع “انستجرام”، السلاح الأهم الذي تقتحم به عالم التواصل الاجتماعي وتحتل مكانتها الكبيرة فيه، خاصة وأنه يحتوي على ما يقرب من مليون و500 ألف متابع.

رصدنا لكم 3 بوستات جعلت فيفي عبدة “تريندج” في الأشهر الأخيرة على الوشيال ميديا:

فمثلا أظهرت فيفي عبده أنها تعرف جيدا كيف تساير الأمور الأكثر تداولا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومدى أهمية استغلال “التريند” عندما استغلت مع قصة انفصال الممثلين الأشهر في هوليود، براد بيت  وأنجلينا جولي ما جلعها هي شخصيا تتصدر الأخبار بسبب هذا التعليق.

وأظهرت فيفي عبده جزءً كبيرا من الجانب الإنساني من شخصيتها عبر حسابها على “تويتر”، حينما حرصت على تشجيع مجموعة من طلبة كلية الطب على استذكار دروسهم وأعطتهم نصائحها.

وتفاعل عدد كبير من طلبة الطب مع تويتة فيفي لدرجة انتشار هاشتاج #فيفي_تدعم_طلبة_طب

وكشفت فيفي عبده أنها سريعة التعلم لدرجة أنها أصبحت محترفة في استعمال تطبيق “سناب شات” خلال فترة قصيرة من انتشاره كواحد من أبرز مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك