تستمع الآن

منى راداميس لـ”عيش صباحك”: احذروا من “ريجيم القطن” والتقاليع الشاذة لإنقاص الوزن

الثلاثاء - ١١ أكتوبر ٢٠١٦

حذرت الدكتورة منى راداميس، أخصائية التغذيه العلاجية، من لجوء الأشخاص لتقاليع الريجيمات الجديدة، والتي يكون مفعولها بالفعل سريع في التخسيس ولكن ضررها أكبر.

وقالت راداميس في حوارها مع مروان قدري، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”: “لا يمكن أن تكون كل التقاليع التي نسمع عنها صحية، فيه حاجات مدروسة وفكرة وطريقة وأقدر أشتغل عليها كأسلوب حياة، وأشياء أخرى شاذة أو تقليدية، وبالتالي لا يمكن السير عليها وقت طويل، لا يمكن أن أعمم ريجيم عمله صديق ما ولو نجح معه أسير على دربه، وحتى لو لم يضر هذا الشخص فأنا أستخدمه من باب التجربة، هذا أمر خاطئ تماما”.

وبسؤالها عن أشهر تقاليع الريجيمات التي انتشرت مؤخرا، مثل “ريجيم القطن”، أجابت: “هو أمر ابتدعته عارضات الأزياء، وبيلجأوا إنهم يبلعوا قطن عادي ويملئون بطونهن على أنها ألياف طبيعية وتشرب بعده المياه وتشبع وتملى المعدة وتقلل إحساسها بالجوع وبالتالي تساعد على إنقاص الوزن، ولكن لا يمكن أفضل أبلع في كرات قطن ثم تعمل انسداد معوي. هذه الكرات إن لم تهضم تعمل انسداد وندخل مشكلة ونصل لمرحلة القئ، ولو جسمي لم يخرج هذه الكرة سريعا سنلجأ حينها لعمليات تسليك الأمعاء، وهذا أمر في منتهى الخطورة، بلاش التقاليع الشاذة، واجعلونا نسير بطريقة سوية ومضبوطة، دائما الشباب الصغير هو أكثر الفئة العمرية التي تجازف ويريدون بأي طريقة أو أسلوب يفقدون وزن، القطن أيضا ممكن يكون معالج بمواد كيميائية خطيرة تضر الجسم”.

وشددت: “كل ريجيم ممكن يكون له عيوب وفوائد، حتى في نظام السعرات، وريجيم اليوم الواحد والكيميائي، وهناك ناس بتألف تقاليع وتنجح معها، ولكن خلفها فكرة تفيدهم هم، ولازم أبقى فاهم أكمل الريجيم إزاي، مثل ريجيمات الفيشار والمشروبات الغذائية ممكن تعملهم ولكن ستتعب مع الوقت، وبالتالي سأعود للأكل ووزني سيزداد ضعف ما فقدته بطريقة سريعة جدا، وهذا يصيب الشخص بإحباط أكبر”.

اقرأ أيضا..أخصائي التغذية العلاجية تكشف سر التحكم في إنقاص الوزن

وتطرقت الدكتور منى للحديث عن تقليعة أخرى، وهو “ريجيم المحشي”، والذي يعتمد على حشو الكوسة أو ورق العنب بمعدلات معينة وهي 4 ملاعق من الأرز لكل واحدة مع إضافة اللحم المقطع الخالي من الدهون والتوابل (البهارات)، وفي هذا الصدد قالت: “أنا ممكن أضع المحشي في أي ريجيم، وكثير من الريجيمات نضع بها البدائل التي تؤكل في فترة الظهيرة بأن أخذ طبق متوسط به مكرونة أو 4 ملاعق أرز، أو المحشي وأكثر به الخضروات وأعمله بشوربة منزوعة الدسم وأفقد وزن طبيعي جدا، مفيش مشكلة، ما يحدث هنا هو تقليعة اسم الريجيم بأن يكون حاجة غريبة فتجذب الجمهور،

وأردفت: “أيضا ما سمعته عن ريجيم الفيشار وهو تقليعة جديد، فهو عبارة عن هو نشأ، لو أخذت كل شوية نشأ بكميات صغيرة هذا سيعودني أن أكل حاجات مليئة بكربوهيدرات عالية وسألجأ للأكل التقليدي وحينها سأزيد، الفيشار ممكن يكون جزء من وجبة مفيش مشكلة، كتصبيرة وكمية قليلة مع الوجبة اللي فيها لحوم أو دواجن أو أسماك أو بقوليات نباتية وفواكه، وفي الآخر بأخذ تصبيرة أو قليل من الفيشار ويكون هذا أسلوب حياة، ولكن الاعتماد عليه كوجبة طويلة هذا خطر، وسأضطر للعودة إلى نظام تقليدي ألحق به جسمي قبل أن أضره لكي يعود للحالة الصحية الجيدة التي يحتاجها.واحدة قالت لي مرة إنها سمعت أحد الأطباء للأسف المشهورين على التليفزيون يقول عن ريجيم (الأيس كريم)، للأسف نحن نقدم للناس معلومات خاطئة ومنقوصة، ممكن أكل شيكولاتة ولكن باعتدال وعلى المدى الطويل سأكتسب عادات غذائية سليمة ويضمن لي صحة ورشاقة مدى الحياة، أما الحاجات غير التقليدية أعملها لبعض الوقت ولكن لا يمكن أستمر عليها طول الوقت”.

أقرأ أيضا – “النص الحلو”.. خطوات بسيطة تعينك على مقاومة إغراء الطعام

ريجيم دون رياضة أو دايت

وبسؤالها هل ممكن الشخص يخس دون رياضة أو دايت، أجابت: “بالطبع، عن طريق اكتساب العادات الغذائية السليمة”.

وأوضحت: “أولا، أمضغ ببطء، أبطل عادة ابتلاع الأكل سريعا، عليك عد كم مرة أنت تمضغ أكلك، وهذا الأمر يساعد جسمي يأخذ وقتا في المضغ لكي أشعر بالشبع والامتلاء قبل وقت كبير، وأيضا أحاول أشرب قبل الأكل وملء حيز من معدتي بالمياه، ويكون هذا الأمر من ضمن عاداتي الغذائية وكثير مننا أصبح لا يستسيغ المياه هذه الأيام ولكن علي التعود على هذه العادة الصحية جدا، المياه لا تعمل كرش نهائيا كما يردد البعض، وأؤكد أكل بشكل صحيح وأمضغ بشكل مضبوط، وأكلنا يبدأ بطبق السلطة، وبعدين خضروات مطهية ثم البروتين، وهناك دراسة تقول إنك لو ضاعفت البروتين وأن أمضغه ببطء سيساعدني على حرق السعرات بشكل أكبر، حاول تحول فطارك من حاجات تعتمد على النشويات والحبوب للاعتماد على البروتين، وهذه دراسة موثقة، مثل أكل الفول أو العدس أو الشوفان، ابتعد عن الباتيه والكرواسون أو التوست، وأيضا لا يجب أن أشغل ذهني وأنا بأكل، لا أشاهد التليفزيون أو ممسكا بالتليفون أو الشات، انشغال الشخص بشيء آخر يجعله يأكل بكم أكبر دون أن يشعر، أيضا استعمل أطباق مختلفة، كل ما بصغر حجم الطبق أضع به القليل من الطعام، حاول تضع الأكل الصحي في طبق كبير وتملؤه، أما الأكل غير الصحي في طبق صغير، والحاجة الخطأ في طبق لونه أحمر لكي تشعر أنه مثل إشارة توقف، ومع الوقت الشخص سيفقد وزنه بطريقة مثالية وسيكون هذا أسلوب حياته”.

احذروا الكرش

وطالبت الدكتورة منى بضرورة وجود تشجيع بين الأزواج أو في العائلة لاستمرار الريجيم، قائلة: “طبعا اللي بيلاقي تشجيع حلو بيخس أسرع وبشكل صحي، مثل زوج يطلب من زوجته يكون جسمها حلو، ويكون يدها بيده، والتشجيع يخلي الشخص يكمل وينجح، وعلى النقيض تجد زوج يقول كلام جارح لشريكة حياته ويجيب الأكل غير الصحي ويأكل أمامها ويكون هذا تعب نفسي وإذلال ويجعل أي ست تأكل لمجرد العناد ولا تقدر تكمل مع الوقت، الشريك الآخر يكون دوره النفسي مهم جدا ويكون فيه تحفيز وتشجيع، كل الناس بتتكعبل في منتصف الطريق ولكن نقوم سريعا، ممكن أخس عشان نفسي وأيضا من أجل إرضاء الطرف الآخر، حتى لو بالكذب علي مساعدة شريكة حياتي”.

وشددت: “الرجالة بيخسوا أسرع لأن معدلات الحرق لديه أكثر، ولكن نفسهم قصير عكس السيدات هن مثابرات وعلى استعداد إنها تعمل ريجيم وتقاوم، وعلي أن أراقب وزني طوال الوقت”.

وحول أزمة الكرش عند الرجال، قالت: “البطن للأسف مخزن الدهون لأي رجل، لازم ريجيم ورياضة، وهي من أصعب أنواع الدهون اللي بتنزل، ونلجأ أيضا لأجهزة تكسير الخلايا الدهنية مثل الألترا ساوند، ورياضات البطن، وأيضا الأكل والحالة المزاجية والكثير مننا عليه أن يعتاد أنه يطلع مشاعره بشكل سوي، يمارس رياضة مشي أو رسم أي حاجة إيجابية ولا يكتم في نفسه، ولو لجأ للأكل خلينا في مشروبات مفيهاش سرعات حرارية أو أكل صحي مثل الكابوتشا، علي أن أعدل من سلوكياتي”.

اقرأ أيضا..بنشجع أمهات مصر..5 نصائح غير عادية لإنقاص الوزن


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك