تستمع الآن

مريم نعوم لـ”بصراحة”: ضد كلمة “الجمهور عايز كده”.. وأماكن التصوير الآثرية أصبحت مسخًا

الأحد - ٢٣ أكتوبر ٢٠١٦

أعربت السيناريست والكاتبة مريم نعوم، عن حزنها بسبب الأسعار الغالية التي تفرضها الدولة على التصوير في الأماكن التاريخية في مصر، عكس الدول الأوروبية.

وقالت نعوم في حوارها مع يوسف الحسيني، عبر برنامج “بصراحة”، يوم الأحد، على نجوم إف إم “للأسف نحن دولة لا تحافظ على معمارها التاريخي والآثري، والأماكن اللي ماسكة نفسها تتعد على أصابع اليد الواحدة، غير أوروبا مثلا، فهناك تأخذ تصريحا من أجل الحماية ولكي يتعاونوا معك وليس من أجل تعجيزك”.

واضافت: “أماكن التصوير الآثرية في مصر أصبحت مسخا، وتحتاج ملايين لبناء ديكورات ولو محتاج أماكن تاريخية أيضا تابعة للدولة تدفع أموالا بشكل مبالغ فيه، وكأن الفن ليس من اهتمامات الدولة على الإطلاق، وأتفهم من أولوياتهم عدم الإنتاج في ظل صعوبة الاقتصاد، ولكن عليكم أن تسهلوا على من يريد الاستمرار في هذه الصناعة، وأفلامنا تعرض في أماكن أخرى في الخارج ونأتي لك بدعاية مجانية، سيبونا نصور دون أن تضعوا لمزيد على كاهلنا وتعجيز المنتجين، ويبدأ سقف الطموح لدى المنتج ينزل حتى يلمس القاع”.

وشددت نعوم على أنها ليست من هواة الاستسهال في العمل الدرامي أو الانفصال عن الواقع، قائلة: “أنا أحب أكتب عن الواقع، في رمضان هناك مسلسلات جميلة ومتفاءلة ولكن منفصلة عن الواقع، أنا ليه كشخص أهتم بعمل هذا النوع، أنا مثلا طلعت من مسلسل (سجن النسا) تعبانة نفسيا، ومن (تحت السيطرة) أيضا بجهد نفسي لأني جلست مع مرضى حقيقين، وقناعتي إننا مستحيل نأخذ خطوة للأمام إلا لما نشوف إحنا واقفين فين ورجلنا فين، لكن الطيران والقفز ونقول كل حاجة حلوة إن شاء الله، لست من هذه المدرسة، لازم نعرض مشاكلنا ونواجهها بجد إلا لن نتغير”.

وبشأن ما ينقص السينما حاليا، أبرزت: “ناقص النصوص الجيدة لكي نقدم فنا جيدا، عدد السيناريوهات اللي مكتوبة بموهبة وحرفية عالية ليست كثيرة وهذا ما دائما أسمعه من المنتجين والمخرجين، لأن لو الأساس ليس قويا فكل حاجة ستبنى عليه مهما كان كل عناصر العمل عباقرة كل حاجة ستنهار”.

وترفض نعوم جملة “الجمهور عايز كده”، التي يرددها بعض العاملين في الحقل الفني، مشددة: “هذا اسمه استسهال، ولكن أيضا إحنا شعب كبير وبه ثقافات متباينة، ولكن كل فولة ولها كيال، وكل منتج له الناس اللي هتتفرج عليه، أنا كصانع فن ليس علي أن ألغي عقلي، وممكن أعمل الحاجات اللي بيحبها الجمهور وأقدم له قيمة لكي تدفعه للأمام والتفكير، فأنا ضد فكرة الاستسهال، ونقول ليه نعمل مجهود طالما هما الجمهور سيشاهد أي حاجة وكأن دورك تملى قاعات عرض دون تقديم قيمة عن قناعة”.

وكشفت عن أحداث أعمالها، قائلة: “هو مسلسل (واحة الغروب) المستوحى من رواية الكاتب الكبير بهاء طاهر، وسيقوم ببطولته خالد النبوي ومنة شلبي، ونقدم من خلاله الربط بين أحداث الثورة العرابية وتأثيرها على مصر وبين الوقت الحاضر”.

وأضافت: “لا بد من مذاكرة العمل التاريخي جيدا، حتى يخرج دون إغفال التفاصيل التي تكسبه المصداقية والجودة، لازم كل فريق العمل يذاكر من أول المخرج لحد الاستايلست”.

وأشادت مريم بالفنانة نيللي كريم في نهاية حوارها، قائلة: “نيللي عندها طاقة كبيرة جدا، بس تبقى مع اللي يعرف ويقدر مفاتيح طاقتها”.

اقرأ أيضا.. أنيسة حسونة لـ”بصراحة”: بعض الإعلاميين يأججون المشاعر في مشكلة سد النهضة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك