تستمع الآن

متصل لـ”للرجال فقط”: البرنامج صار وسيلة تعذيب لزوجتي

الثلاثاء - ١١ أكتوبر ٢٠١٦

“ليه الست شايفة إلى الآن أنها لم تحصل على المساواة الكاملة”، هكذا بدأ الثنائي أكرم حسين وكريم الحميدي، حلقتهما من برنامج “للرجال فقط”، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء.

وقال أكريم وكريم: “حلقة النهاردة عن كلمة مثل الأسطوانة بنسمعا منذ فجر التاريخ، ونحن نفتح هذا الكلام بمناسبة اليوم العالمي للفتاة، لما تطالبن يا سيدات مصر بالمساواة بمعاييركن المزدوجة، تطلبن المساواة في المواصلات ومخصصن لكن عربة في المترو، ويجوا وإنت داخل أي مكان تسمع كلمة (السيدات أولا)، يا ويلك لو هي طلعت مواصلة وإنت قاعد، إيه مفهوم المساواة عندكم، لماذا الانتقاء في المساواة”.

وأضاف: “الست تايهة ومش عارفة عايز إيه، ربنا خالق الست من فجر التاريخ لكي تكون أم ومربية أجيال فاضلة، خلصتي مهمتك انزلي اشتغلي، مساواة إيه اللي بتتكلموا عليها، إنتم أصبحتم رؤساء ووزيرات، عايزين إيه تاني”.

وقالت أول متصلة “سوزان”: “نريد المساواة في مناصبنا وترقيتنا في أعمالنا وعدم تفضيل الرجال علينا، وأنا في رأيي الست اتساوت فعلا بالرجال من زمان، بل هي أنجح من الرجل، حتى الطالبات متفوقات كثيرا عن الأولاد، ولكننا في مجتمع شرقي به عنصرية، وشرعا ربنا ميز الرجل عن الست في أشياء منها القوة الجسدية والعقلية والحكمة، وهي لو عملت نفس مهام الرجل في موقع ما فهي تجرب تروح البيت وتعمل شغلها وتنيم الأولاد وزوجها، وتصحى ثاني يوم لتسير في نفس الدائرة، إحنا مش بنطلب المساواة بحاجة غير شرعية أو غير قانونية، لكن فقط في الترقية والمناصب نطلب المساواة”.

وأضافت: “إحنا بنعمل كل حاجة في الدنيا وعكسها، ربنا خالقنا كده وهذه حاجة ليست سهلة، والست وضعت في وضع ليس مكانها بالنزول لمعترك العمل الشديد، بسبب حال البلد الاقتصادي الصعب”.

فيما كان لـ”عمرو” رأي آخر: “أنا مالك إحدى حضانات الأطفال، فيه حاجة مهمة أنا يوميا بصطبح بـ23 سيدة، وربنا يكون في عوني، للحق الست لها دور كبير في البيت وقيمة كبيرة، وأنا لست ضد المساواة ولكن بحدود، ومن حق الست تتعلم ويكون لها خبرات واحتكاك بالحياة لكي تنقل هذا لأولادي، الموضوع عدى الحدود بكثير وفي نفس الوقت بيشتكوا”.

وأردف: “الست أول ما تشتغل بتشوف نفسها على قدر كبير من القوة، بالإضافة إلى قانون الأحوال الشخصية، الرجل بيطلع عينه، واللي عايز يتجوز الآن يحتاج إلى نصف مليون جنيه ولو حصل مشكلة تقول له مع السلامة تخلعه، ويلاقي نفسي يكون في الهواء بعد عمر طويل”.

وشدد: “من خلال احتكاكي بالأمهات يوميا فأقول لكم إن مواصفات الأمومة أصبحت ضعيفة جدا، وعندي نسبة كبيرة جدا من السيدات كويسين جدا مع أطفالهم وبيعملوا، ولكن هذا يرجع للعلاقة بين الست والرجل في البيت، ولكن التزاماتك نحو بيتك وأولادك يأتي في المقام الأول، وكل واحدة من المدرسات عندي جايبة البيت معها وبمشكلاتهم وأنا عندي أطفال”.

أما روبي فقد تحدثت مع الثنائي وبصحبتها أربع من زميلاتها في العمل، قائلة: “مناقشتوش فكرة إن في رجالة بتشترط قبل الارتباط إن مراته لازم تكون بتشتغل، وكمان بمرتب لا يقل عن مبلغ معين. هل في رجل في الوقت الحالي قادر على فتح البيت بمفرده، هذا لم يعد متواجدا. الرجل لازم طبعا ياخد كل حقوقه، بس يرجع زي الرجالة أيام جدو كدة، ملو هدومه ويعرف يعني ايه رجل بجد”.

وكان مسك الختام مع محمد، الذي قال: “أشكركم على الخدمة الجليلة التي تقدموها لنا بهذا البرنامج، برنامجكم بات وسيلة تعذيب للمدام حتى أنني والله العظيم أصبحت أحصل على إجازة يوم الثلاثاء من الشغل فقط حتى استمع لكم وهي بجانبي، الحمد لله دمها بيتحرق جدا لما بتسمعكم وهي قاعدة جنبي وبتسمع أهي. أما بالنسبة للمساواة أحب أقول مساواة إيه بقى ده احنا طالع عنينا، ربنا يقدرنا ونخلص عليهم قبل ما يخلصوا علينا. لو عايزين مساواة ينزلوا كدة يتبهدلوا في الشغل وفي الطرق ويشيلوا مصاريف البيت كلها بقى”.

وطالب الثنائي أكرم وكريم من محمد أن يعطي الهاتف لزوجته، والتي أضافت “أقول إيه، إن الله مع الصابرين، أما عن فكرة المساواة الأمر لا يمكن له أن يحدث، الرجال قوامون على النساء، وحتى إذا طلبت هذا الأمر في النهاية أنا من سأعاني، من الأولى أن أطالب بأن يكون بيننا تفاهم وتعاون أفضل من المطالبة بالمساواة التي من المستحيل أن تتم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك