تستمع الآن

عيش صباحك..التمرين الرياضي أثناء الغضب يعرضك لأزمة قلبية

الأربعاء - ١٢ أكتوبر ٢٠١٦

أكدت دراسة طبية حديثة أن مزاولة التمرينات الرياضية وقت الغضب تزيد من فرص الإصابة بالأزمات القلبية، خاصة إذا كان الغرض منها تقليل حالة الغضب أو الحزن التي يعاني منها الشخص.

وأوضحت الدراسة التي قرأها مروان قدري عبر “عيش صباحك” نقلا عن صحيفة “اتحاد القلب الأمريكي”، والتي أجريت على نحو أكثر من 12 ألف شخص، أن الشخص قد يدخل في نوبة قلبية خلال ساعة من قيامه بتمارين شديدة لتهدئة الغضب أو تقليل الحزن.

ويقول الدكتور أندرو سميث المسؤول عن الدراسة، إن التمارين القاسية خلال حالات الغضب أو الحزن تتسبب في رفع ضغط الدم ومعدلات نبضات القلب بشكل كبير، الأمر الذي يؤدي لتغيير تدفق الدم في الشرايين وتقليل تدفقه إلى القلب.

وأشار سميث إلى أن هذا ليس معناه عدم الانتظام في ممارسة الرياضة، خاصة وأن لها دور كبير في الوقاية من أمراض القلب، ولكنه أوصى بتجنب مزاولتها خلال حالات الغضب أو الحزن.

إلى ذلك أكد الدكتور باري جيكوب مدير العلوم السلوكية في مستشفى كروزر كيستون يولاية بنسلفانيا، أن تلك الدراسة هي دليل قوي على العلاقة الوطيدة بين العقل والجسم، مشددا على أن نوبات الغضب الشديدة تشكل تهديدا قويا لمرضى القلب.

وطالب جيكوب بضرورة السيطرة على الغضب وتخفيف حدة الطباع، وتجنب أداء التمارين القاسية خلال نوبات الغضب بأي شكل من الأشكال.

يذكر أن الدراسة شملت أشخاصا من 52 دولة، بمعدل أعمار يصل إلى 58 عاما، وأكد 14% منهم أن نوبة قلبية أصابتهم خلال التمارين القاسية أثناء معاناتهم من نوبات غضب أو حزن.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك