تستمع الآن

ضياء السيد لـ”في الاستاد”: لا تجلدوا محمد صلاح.. وفرقة غانا الآن أخطر

الإثنين - ١٠ أكتوبر ٢٠١٦

طالب ضياء السيد، مدرب منتخب مصر السابق، الإعلام والجماهير بعدم المبالغة في انتقاد محمد صلاح، لاعب منتخب مصر، والمحترف بصفوف روما الإيطالي، محذرا في الوقت نفسه من مواجهة غانا المقبلة في تصفيات المونديال.

وقال السيد في حواره مع كريم خطاب، يوم الإثنين، على إذاعة نجوم إف إم، لبرنامج “في الاستاد”: “سباليتي، مدرب محمد صلاح في روما، صاحب مدرسة انتقاد اللاعبين في العلن، عكسي تماما فأنا لا أحب هذه الطريقة، وهو انتقد صلاح مؤخرا بسبب ركضه الكثير نحو المرمى ثم إضاعته للأهداف بسهولة”.

وأضاف: “أيضا الصحافة الإيطالية دافعت عن صلاح وذكرت سباليتي بأن لاعبنا هداف روما الموسم الماضي وما زال، ولو به أي عيوب فعليه هو إصلاحها وتعديل طريقة لعب صلاح وليس انتقاده على الملاء، وذكروه أن أخطر لاعب في كل مباراة هو صلاح، لما بيوصل 5 مرات للشباك ويحرز هدفين معدل جيد ولكن عليه تطويره، وهذا يحتاج لتدريب مستمر، وأرجو من الإعلام هنا وهناك عدم جلد صلاح، هو لديه ميزة كبيرة جدا في صفاته يعلم أنه لا ينساق لهجوم أو نقد أو مدح، هو الحمدلله لا يتأثر وهو مخلص جدا وبيكون سعيد جدا مع المنتخب المصري، ولا يعطي أذنيه لأي انتقاد، ونحمد الله إن عندنا نجم عامل فرق”.

وتابع: “محمد صلاح تطور بنسبة كبيرة جدا، في أول سنة ظهر هذا التطور عليه عقب تعلمه الإنجليزي بشكل جيد، ولعب مع مدارس مختلفة واشتغل مع مدربين كبار، مع بازل السويسري وفيورنتينا الإيطالي ومع مورينيو في تشيلسي وسباليتي ومع بوب برادلي والآن مع كوبر، وموضوع إن يبقى فيه نجم في فرقتك هذا موجود في العالم كله، نحن لا نخترع الذرة، عندك موهبة ونجم عليّ هنا أن أزيد من نجويته وهو عامل مؤثر في النتائج بتاعتي”.

وكشف ضياء السيد عن الاسم الخفي الذي كان يطلقه على محمد صلاح، خلال لعبه تحت قيادته في منتخب الشباب، قائلا: “كنا نطلق عليه (خليفة) وهذا الأمر خلفه قصة، كنا بنلعب بطولة أفريقيا للشباب في جنوب أفريقيا وأمامنا مباراة أمام مالي وعندهم رأس حربة اسمه خليفة وكان طويل جدا ومزعج، وصلاح كل شوية يقول لأحمد حجازي (امسكوا خليفة)، ومن ساعتها طلعت على صلاح هذا الاسم”.

ذكريات مباراة غانا

وعاد السيد لتذكر مواجهة غانا خلال توليه المسؤولية تحت قيادة مدرب منتخب مصر السابق الأمريكي بوب برادلي، موضحا: “في مباراة غانا الدنيا اتقفلت على الناس كلها كان يوما غير طبيعي، والناس كلها كانت خارج الخدمة، مثلما حدث في مباراة ألمانيا والبرازيل بكاس العالم واستقبال البرازيل 7 أهداف في شباكها هل كان يتوقع أحد هذا، لكن لازم نأقلم نفسنا هذا وارد عالميا ومحليا، إحنا كنا مسؤولين كجهاز فني طبعا”.

واستطرد: “لكن فرقة غانا اللي موجود دلوقتي أحسن من فرقة غانا اللي كسبتنا 6-1، الآن فيها عناصر خطيرة جدا، وأيضا فرقة منتخب مصر الآن مختلفة عن الفرقة اللي كانت موجودة أيام برادلي، اللاعبين تخضرموا في الاحتراف، ظروفنا مختلفة للأفضل، بقول إن غانا هذه المرة أحسن من غانا اللي فاتت بشكل كبير جدا، ودائما أكرر البدايات لما تبقى سعيدة لا تجعلها تخطفك أهم حاجة اللحظات الأخيرة وهي لحظات التتويج، الأهم نشتغل على غانا بشكل واقعي وكوبر رجل فاهم وسيعمل الصح”.

وعن عدم نجاح بوب برادلي في مصر، أجاب السيد: “نجاح الكرة مش كله بيكون جلب بطولة فقط، ولكنه صنع لاعبين جيدين وقوام جيد، هو كان يعمل في ظروف صعبة لم يكن هناك دوري وشغل محدود وشفنا صعوبات كبيرة جدا، الرجل عمل حاجات كويسة ولكنه كان هناك حظ سيئ في النهاية، ولكن هو مدرب جيد جدا، لم يكن وقتها بلد من الأساس، كنا بنحاول نعمل حاجة في ظل عدم وجود أي حاجة، وهو مدرب جيد وذهب لدوري صعب وأتمنى له النجاح مع فريق سوانزي سيتي الإنجليزي”.

اقرأ أيضا.. ضياء السيد لـ”في الاستاد”: كوبر أدار مواجهة مصر والكونغو بعقلانية..وضد الهجوم على النني


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك