تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”..مؤسسة بلوج “يوميات أم التوأم”: هكذا تكونين أما لتوأم وناجحة في عملك

الثلاثاء - ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦

روت ديانا فريد، مؤسسة بلوج “يوميات أم التوأم”، قصة نجاحها وكيفية تعاملها مع طفليها خصوصا في مراحل السنوات الأولى من الولادة، وتركها لعملها والانتقال لعمل يناسب وضعها الحالي.

وقال ديانا في حوارها مع رنا خطاب عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم: “لدي ولد وبنت توأم (كريم ونادين) وعندهم 5 سنوات الآن، وفي الزمن الحالي طفلين كفاية، وعندما علمت في البداية بأنني حامل في توأم شعرت بصدمة كبيرة، ولا بد أن أشكر والدتي جدا فهي كانت بجواري أول سنة بعد الولادة ولولاها الموضوع كان سيكون صعبا، وزوجي أيضا أو أي والد لديه تؤام عليه مسؤوليات صعبة جدا خصوصا في المراحل الأولى”.

وتطرقت للحديث عن عملها وكيف وفقت بينه وبين ولادتها لتوأم: “كنت مديرة في مجال عملي والذي عملت به لمدة 8 سنوات، وأنا من شهر الثامن من حملي قررت عدم العودة لهذا العمل مرة أخرى خصوصا أنه لن يكون مناسبا لطبيعة الأم التوأم من توقيت العمل ومسؤوليات بالتأكيد كانت ستقصر على بيتي ونفسي وأولادي، ولكن كان دائما بداخلي فكرة العودة للعمل وأني لن أكون ربة منزل فقط”.

وأضافت: “كان هدفي أن أكون أم جيدة وأن أعمل في مجال يشبع طاقتي، والأمور جاءت بالتدريج، كنت بكتب وأنا من في الجامعة وبدأت أكتب في بلوجر خاص بي عن تجربتي، ثم انتقلت للكتابة في مجلات مختلفة إلى وصلت الآن لعملي في مجال علاقات العامة، ورئيسة تحرير إحدة المجلات”.

وأردفت: “بحب أكتب عن قصص النجاح والتي تجعلك أم إيجابية، وكان الهدف الأساسي أن أشجع الأمهات، وخصوصا أن قصة التوأم كانت صعبة جدا مفيش وقت لنفسك، وحتى فكرة إنك عايزة تشتغلي الناس تقول لك إنك أنانية، ولكن كان لدي إصرار لعمل حاجة لنفسي، ولما الأم تكون مبسوط بيكون عندها طاقة أكبر”.

وعن كيفية عمل كل هذا في ظل وجود أطفالها، أوضحت: “أنا بحب النظام جدا، وبقسم مشاويري وكل حاجة بعملها بنظام ومرتبة في دفتر يومياتي، والآن بعمل غالبا 24 ساعة وخصوصا مع دخول أولادي المدرسة، ومبسوطة إني قدرت أشجع وألهم أمهات آخريات للسير على نفس دربي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك