تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”..صاحبة مبادرة “ماما في الشغل”: القانون المصري يظلم الأمهات العاملات

الثلاثاء - ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦

قالت رضوى الحماقي، مؤسسة مبادرة “ماما في الشغل”، إنها قررت نقل خبرتها اليومية وما كانت تمر به مع طفلها لكتابات على صفحة على “الفيسبوك”، لإيجاد حلول لما تواجه كل أم مصرية مع أطفالها.

وشددت الحماقي في حوارها مع رنا خطاب، يوم الثلاثاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”: “أنشأت الصفحة من عام ونصف العام، ولدي الآن أكثر من 33 ألف متابع، وفكرتها إني عاملة مثل ملايين الأمهات وعندي ابني وكنت بجري حوالين نفسي، وكنت دائما أقرأ عن التربية الصحيحة لابني وكانت كل المصادر بالإنجليزية، وقلت أشارك أفكاري وخواطري لكل الأمهات لحل الصراع اليومي والجمع بين الشغل والتربية”.

وأضافت: “ومن خلال بحثي كانت كل المقالات باللغة الإنجليزية، وفكرت أنقلها وأسلط الضوء عليها بالمصري وبطريقة كوميدية، وعندما وجدت التفاعل جيد جدا كان هذا الأمر بمثابة حافز لي أن أضع فيها وقتي ومجهودي الأكبر، وأشعر أن الأمهات اللي بيشتغلوا دائما هلكانين، ومعظم الناس لا يشعرون بهم وبمجهودهم الكبير، ونصيحتي لهم إني لازم أشعر بنفسي لكي يشعر ويهتم بي الآخرين”.

حملة ضد القانون

وقالت مؤسسة مبادرة “ماما في الشغل”: “قمت بعمل حملة ضد القانون المصري الخاص بالأمهات العاملات، وقرأت في القوانين جيدا ووجدت أن ما يطبق أمر آخر، وفيه قوانين لا تطبق ولا تنصف الأم العاملة وعندما تطالب بحقها يحدث لها مشكلات، وأكثر ما نطالب به هو تقدير الشغل ومنين ألاقي شغل في الوقت الحالي يناسب مواعيد مدارس أولاد، وفي في مصر غائبة فكرة الشغل في البيت وبسهولة تجديها في الخارج ولكن ليس مفعلا”.

وشجعت الحماقي السيدات على تنمية مواهبهن حيث قالت : “مبدئيا أي سيدة عندها موهبة أو حاجة تسعدها كانت موجودة قبل الزواج وأهملتها بعد ذلك لا يجب عليها أن تلقيها خلف ظهرها، بالعكس رأيي أن تخصص لها ميعاد في الأسبوع وكل من حولها يعرف هذا الأمر، والأم لازم تقول لكل الناس أن هذا الوقت خاص بي لكي يسعدني وأقدر أكمل الأسبوع وأخفف الضغط عن كاهلي”.

وحول الموضوعات التي كتبتها ووجدت صدى كبير، قالت: “كان موضوع اسمه 6 الصبح، وبيتكلم عن توتر الأم في هذا التوقيت كل صباح، وما يحدث فيه من انفعل الأم للحاق بالمدرسة، وجاءت ردود كثيرة بأن كل أم شعرت أنها ليس لوحدها التي تفعل هذه الأمور المجنونة، وأيضا كتبت موضوع عن كابوس المذاكرة، والأطفال يخلقون حججا واهية عايز أنام أو أشرب أو مريض، ودائما هدفي أقول للأمهات إنه ما يحدث ليس نهاية الدنيا ومش لازم أزعق وأنكد على ابني، ونطرح دائما الحلول والنصائح عن الأكل المناسب وجدول المذاكرة الجيد”.

ونصحت روضى الأمهات في نهاية حوارها بضرورة تنظيم الوقت، قائلة: “يجب عمل خطة لكل حاجة، وزوجي يساعدني ويتحمل المسؤولية، ولازم أجد شخص بجواري جارتي أحد أقربائي أي شخص عشان لو حصل حاجة أسند عليه”.

اقرأ أيضا.. “بنشجع أمهات مصر”..مؤسسة بلوج “يوميات أم التوأم”: هكذا تكونين أما لتوأم وناجحة في عملك


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك