تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”..خبيرة وضع الميزانيات تنصح السيدات باستغلال مهاراتهن واستثمارها

الثلاثاء - ١٨ أكتوبر ٢٠١٦

حذرت رانيا الماريا، خبيرة الاقتصاد ووضع الميزانيات، من استخدام “الكريديت كارد” بين أفراد الأسرة، خصوصا في هذه الأيام إذا كنا نريد ضبط ميزانيات بيوتنا، بحسب وصفها.

وقالت الماريا في حوارها مع رنا خطاب، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء: “قلنا من قبل ما معنى الميزانية وأن هناك كفتين أحدهما للدخل والأخرى للمصاريف، والأخيرة تمثل اليد المخرومة الي ما بنلحقش نمسكها والأموال تصرف في وقتها، وأشدد على كل ربات البيوت (الكريديت كارد) لا يستعمل أبدا لو بنفكر نضبط ميزانيتنا”.

وأضافت: “التوفير ليس معناه إني أبطل أصرف، ولكنها مشتقة من كلمة وفرة، أي كيف أستعمل الفلوس اللي معي أجيب حاجات أكثر، وأعمل صفقة رابحة يعني أشتري الحاجة بفلوس أقل ومن المكان الصح”.

كيفية ترشيد الاستهلاك

وتابعت: “أيضا يجب أن نعلم معنى الاستهلاك والترشيد، وأسأل نفسي هل أنا شخص مستهلك زيادة عن اللزوم أو مناسب، يعني أنا بأخذ الفلوس وأصرفها فقط دون أن أنتظر فلوس أخرى من عمل آخر، فهنا نبحث عن كيفية زيادة الدخل بأشكال مختلفة وأستغل وقتي، وبدل ما العشرة جنيه تقضيني 10 أيام تقضيني 7 أو 8 أيام، فأنا مثلا لدي مهارة بعرف أخيط أو أعمل كروشيه أو الأكلات المتخزنة، كل هذا إنتاج لتعظيم دخلي، وهذه هي الثروة الحقيقة وهو الإنسان وليست الأموال فقط”.

وأوضحت: “ما معنى كلمة ثروة، يعني يكون عندي وفرة في الممتلكات معنويا، وأيضا وفرة في المعرفة والقدرات، ونريدة عملها وفرة في المعلومات لكي نحققها على أرض الواقع وتكون فلوس والناس تكون شاطرة في مهنة معينة وتنفذها، الثروة هو الإنسان ولو استغلناها صح سنعظمه، وعايزين نميز بين العمل والفعل، الناس بتقول مفيش فرصة أو فايدة والحالة الاقتصادية وحشة أوي، ولكن علينا البحث عن الثروة داخل كل واحد فينا، لأن كل واحد فينا عنده كنز، لن يتحول فقط لفلوس ولكن ثروة في السعادة والراحة وتحقيق ذاتي، الكأبة والسوداوية ليس وقتها نهائيا، دعونا ننظر للأمام لكي نخرج مما نحن فيه”.

وأردفت: “تساءلوا هل فعلا الفلوس لم تعد تكفي الأساسيات وبندخل كله على بعضه، فعلي أن أقرر هذا الشهر أعمل نسبة الـ30 إلى 70، وهذه نسبة تفعلها الدول اللي عندها وفرة اقتصادية، عندهم مدخرات بنسبة 30% وتتحول لاستثمار قومي، فعلى الفرد أن يدخر هذا الشهر الـ30% ونصرف الـ70%”.

مواجهة استغلال التجار

وطالبت الخبيرة الاقتصادية بعدم الانصياع لاستغلال التجار، قائلة: “يجب أن يحدث ضبط للأسواق وكل واحد يشوف شغله بشكل جيد، ولا نترك أنفسنا فريسة لاحتكار التجار وأزمات مفتعلة أو حقيقية، وكل واحد يلتزم بالاتقان في عمله وكل الأيان والقيم والمبادئ تقول هذا، ولكن نتراخي ونقول مفيش فايدة فكل حاجة ستقع فوق دماغنا، كلنا معتمدين على بعض كمجتمع علينا أن نسعى ونفعل الصح”.

وشددت: “علينا أن نواجه الواقع الحالي خاصة فيما يخص سعر الجنيه وألا نظل (نلطم على اللبن المسكوب)، فكما قلت لو أنا لدي عملي الخاص الذي أتقنه فسيعود علي بدخل والمنطقي أزود عملي وأتقنه لأنه هذا هو الاقتصاد القومي، لو كل واحد شال مسؤوليته فلن يكون هذا حالنا”.

وأردفت: “على كل سيدة قبل نزولها للسوبر ماركت أن ترى احتياجاتها الحقيقية، وهذا يحتاج منها أن تعمل تخطيط وقائمة، فماذا  ستأكل هذا الأسبوع مثلا، وبعدين فرغيها في قائمة المشتريات، وتشتري الاحتاجات فقط وليس شوبينج في السوبر ماركت، والأمر يحتاج لتنفيذ بدقة، لا تشتري بالماركة ولكن بالطعم، مش كل حاجة غالية أفضل ولكن أحيانا الأرخص أفضل كثيرا، والست محتاجة مجهود وشغل لكي توفر صح، والتخطيط سيوفر أكثر من 30% من دخل الأسرة”.

ووجهت الماريا نصائح للسيدات في البيوت، قائلة: “أنا لما أوفر سيكون معي فلوس كثيرة، ولما أرشد سأستغل ما معي، لما اقرر ألتزم سيكون معي فلوس، المدخرات هي بالبلدي (الفلوس اللي تحت البلاطة)، وندخر لكي نصل لمرحلة الاستثمار، وأكد إحنا محتاجين نزود دخلنا، ست البيت لو بتعرف تعمل حلة محشي حلوة جدا وتبدأ تدوقها لمن حولها وبعدين تعمل ديلفري لإنتاجها، هنا ستتحول ثروتها لاستثمار، وتبدأ تدخر في الذهب أو فلوس في البنك أو دفتر التوفير لجني الأرباح”.

اقرأ أيضا.. خبيرة اقتصاد تقدم نصائح مهمة للسيدات لترشيد ميزانية البيت


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك