تستمع الآن

“اتفقنا”.. مشاكل فترة الخطوبة.. ومتصلة: خطوبتي كانت 8 سنوات

الخميس - ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦

ناقشت مريم أمين، عبر برنامجها “اتفقنا”، يوم الخميس، على نجوم إف إم، فترة الخطوبة بين أي شاب وفتاة وهل يجب أن نظهر خلالها عيوبنا، أم نكون مثاليين حتى تصل العلاقة للزواج.

وقال أول متصل ويدعى “كريم”: “هذه الفترة يا بتكون أكبر تزييف في العلاقة يا إما الأساس الصح اللي بيكمل به الطرفين الحياة، والأمر ليس به وسط، إلا لو قرروا يكونوا عمر الشريف وفاتن حمامة دون أي عيوب فينتظران الحيطة إن شاء الله، مفيش اثنين ملائكة نزلوا على الأرض للزواج، الموضوع علاقة طويلة الأمد هي عشرة عمر لا يجب تزييف سلوكنا فيها.. ولا يجب أن تزيد هذه الفترة عن العام، ودعونا ألا نكون مزيفين ولو هناك أي شيء لا يعجب أي طرف فيتم التنبيه عليه فورا ولا نفوت كل شيء حتى لا تتراكم الأخطاء ونصل لصدام”.

وروت مها أغرب قصص الحلقة، قائلة: “أنا كنت مخطوبة لمدة 8 سنوات، لأننا صعايدة من أسوان وكبرنا على أني سأتزوج لابن عمتي وكنا عيال وكبرنا حبينا بعض، واتخطبنا من 2008 وتركت الدراسة من أجل توفير النفقات والفلوس ولأني بنت جريت على الزواج، ولكن هناك مشكلات دائمة بين عمتي ووالدي فهم لا يحبون بعض نهائيا، وكذا مرة يحصل انفصال ثم عودة بيني وبين خطيبي خلال الـ8 سنوات الماضية، والأهل فاكرين إن الشطارة إنهم يداروا على بنتهم ويحبسوها في البيت، لأنه لم يكن هناك تليفونات ولا مقابلات بيننا، ولكن كنت بخرج من خلفهم بالطبع، ولا يفرق معي أهلي ولكن خطيبي الغلبان فقط هو يهمني، وما حدث في النهاية أننا أحضرنا العفش والشقة والأهل حصل بينهم مشكلات جديدة وفي النهاية خطيبي باع كل شيء وانفصلنا مجددا، وأنصح الأهل ارحموا بناتكن إحنا كبنات دماغنا دماغ شياطين وممكن نعمل أي حاجة ولو وضعوا حولنا كل أغلال الدنيا، ولا تربطونا بهذه الطريقة طوال العمر”.

فيما أوضحت فاطمة: “في هذه الفترة للأسف الشاب والفتاة يتجملان ويحاولان الوصول لمرحلة المثالية المزيفة، من الآخر بيمثلوا على بعض، وفي صديقة لي اتطلقت بعد 3 شهور زواج فقط، لأنها كانت تظهر أمامه بوجه المثالية التامة، وهي كانت متزوجة وهي عمرها 18 عاما وبعد تدخل الأهل في مشاكلهما فوصل الامر للانفصال، وهما الاثنين كانوا بيكذبوا على بعض في بداية علاقتهما فانتهت بهذه الطريقة”.

وأضافت: “عن نفسي أتمنى أن أتزوج عن حب، وفترة الخطوبة في وجهة نظري لا تتعدى السنة، وسأظهر على حقيقتي بالطبع وبكل عيوبي حتى لا ينتهي الأمر بالفشل السريع.. ولا يوجد أحلى من الصراحة في العلاقة”.

وأشارت رانيا: “أنا متزوجة، وفترة خطوبتي امتدت لـ3 سنوات، وطولت بسبب ظروف الحياة، ولكن حصل مشكلات كثيرة بيننا وقتها ولكن تعلمنا فيها إن مش أي ضغوط علينا نترك بعض، وكانت عيوبنا تظهر مع الوقت والضغط، وهو كان متقبلني على عيوبي وأنا نفس الأمر، وأكثر عيب تقبله مني هو الغيرة، وعيبه العصبية ولكنه أمر عادي بالنسبة لضغوط الحياة، ونصيحتي لكل بنت إن فترة الخطوبة لا تكون طويلة أو قصيرة، في رأيي الفترة المثالية هي سنة”.

وشدد أحمد: “أنا خاطب ومش خاطب، والفكرة إني كنت بحب جارتي ودخلنا في قصة حب طويلة وحدثت بعض المشكلات وانفصلنا وهي تقول أن الأمر نصيب، وأرى أن المشكلة أننا نتواجد طوال الوقت كجيران ونلتقي دائما وهذا جائز جعل حالة جفاء من ناحيتها، وهذا ما اكتشفته مؤخرا، فالبتأكيد أي علاقة تحتاج لمساحة بين الطرفين وحرية لكل شخص يختبر مشاعره، خاصة أنها أيضا سنها صغير ولكنها تقرر كل خطوة في حياتها دون مشورة شخص كبير في عائلتها، ولكني أحبها بشدة وسأسعى لاستعادتها بالطبع”.

بينما قالت رانيا: “أنا مخطوبة بشكل تقليدي جدا، ولكني لا أشعر بوجوده منذ 10 أشهر، فهو يأتي للبيت ولا نتحدث في أي شيء، ولا نخرج بسبب الأهل ويقولون هذا عيب وحرام، ولو خرجنا يكون بسبب شراء مستلزمات البيت، وأنا صراحة لا أعرف ما يحدث، هو ابن ناس ومحترم وأشعر بالاطمئنان معه ولكن لم يصل داخل قلبي لدرحة الحب، وسأتزوجه لأني أشعر أني فرد غير مرغوب به في البيت، فيه غربة كبيرة داخل البيت”.

 اقرأ أيضا.. “اتفقنا”.. هل “الشخصية المصلحجية” أصبحت أسلوب حياة؟


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك