تستمع الآن

“للرجال فقط” يطرح مبادرة ضد “أفورة” الستات تحت شعار #سيبونا_في_حالنا

الثلاثاء - ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦

ناقش الثنائي كريم الحميدي وأكرم حسني عبر برنامجمها “للرجال فقط”، المذاع على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، مسألة “الأفورة” عند الستات في الفرح أو الحزن والقلق المبالغ فيه.

وقال أكرم وكريم في مستهل الحلقة: “الستات عندهم كمية أفورة غير طبيعية وقاعدة على الكنبة وتعيط.. وأي شيء لو مش مقنع بالنسبة لها هيتحول الفرح لخناقة وهي ديه الأفورة، ليه مثلا لما الست تتطلق تعمل حفلة وهذه موضة شغالة حاليا وتعمل تورتة كمان، عمرك لقيت رجل بيحتفل بالطلاق ويعمل حفلة. هذه تفاهة”.

وأضافا: “ليه الست المصرية أوفر ليه الأفورة في السعادة والحزن ندي لكل حاجة حجمها وحقها، عندهم مبالغة في العزومات والمصاريف والطبخ للضيوف، الأفورة في المكياج، الأفورة في الأفراح والفساتين وأسعارها”.

وقال أو متصل، عمرو: “ادوتني فرصة الواحد يفش غله في الزحمة اللي في طريقي، وغلطتوا إنكم قلتوا الحقيقة عشان كده الستات بتهاجمكم، الإحساس الرهيب في الاهتمام عند الستات مأفور والجيل الجديد أصبح لديه أفورة أكبر، لو يوم نسيت تقول لها الأكل حلو إنت ارتكبت جريمة، وكلمة تسلم إيدك لم تعد كافية، وأكثر شيء يحصل فيه أفورة المشكلة بين زوجتي مثلا وأختي أو والدتي، مطلوب منك تقف حكم وتدخل في مهاترات هايفة، كفاية أفورة وحلوا مشاكلكم بعيدا عن الرجالة، البرنامج أصبح مثل أعلى للشباب”.

واقترح الثنائي كريم وأكرم نشر هاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان “#سيبونا_في_حالنا”، في المقابل طلبوا من السيدات طرح مبادرة أيضا بطلب.

فيما أضافت الدكتورة دعاء: “لا أعرف اسم البرنامج ولكن بصراحة استفزتوني وقررت أركن على جنب وأتكلم، أريد الاتفاق إن الستات ساعات بيبقوا أوفر، الرجل لو كان سياسي وعارف كيفية التعامل مع الست ويفهمها كويس هياخذ أحلى نتيجة وأحلى شغل، لما يبقى عليك انك تروح مرتين على الأقل النادي لمتابعة تدريب الطفل ومعك طفل آخر ومطلوب منك مراقبة الطفلين، الرجالة شايفين إن الموضوع سهل، ولكنه أمر صعب وبتبقى قاعد مراقب مش مستمتع بالفسحة، واطلب من البرنامج عمل هاشتاج نسائي بعنوان (دلع مراتك) المعنويات مهمة”.

وقالت متصلة أخرى: “لكي أكون صريحة أحيانا فعلا بنكون أوفر، لأن ردود فعلكم كرجال بتكون ثلاجة بتتميزوا ببرود فظيع، فيه أشياء لازم فيها رد فعل سريع، وأنا شخصية دماغي شغالة وبعمل وبودي أبنائي التمرين 3 أيام في الأسبوع في أكتوبر وأعود للبيت في الهرم، وأنا مثلا أنتظر كلمة كتر خيرك ولكني لا أجدها، فيه نوعية من الزوجات لا تطلب أنها تخرج، فقط كل ما تطلبه الاهتمام والاحتواء، إحنا مش في معركة، لكن فيه أجيال تم تربيتهم بطريقة خطأ إن البنت لازم تخد أخوها فالرجل اعتاد على إن الست تخدمه، الموضوع كله يتلخص في الأية الكريمة (وجعلنا بينكم مودة ورحمة)، ولو الرجل طبطب على الست في عز نرفزتها، فهي بدورها يتجري عليها وتبوس رجله وإيديه”.

وكانت المكالمة الأخيرة مع ميرفت، التي قالت: “الرجالة هما الي بيبدأوا، يعني مثلا اتصل بجوزي وأول ما يرد يقولي (خير في إيه؟ اصطبحنا)، رغم إني بكون عايزاه في حاجة مهمة، ساعات ببقى بس عايزة أحكي معاه وأقوله على حاجة معينة حصلتلي، فيها إيه يا سيدي لو هاودني في الكلام وخدني على قد عقلي؟، المشكلة أحيانا أه بتكون في التفاصيل الكثير الي بحكيها، بس والله بس ببقى عايزة حد يطمني”.

وحينما قام كريم وأكرم بالحديث مع ميرفت عن أن التفاصيل الكثيرة لا ترضي الرجل، أكدت “الأمر وصل لدرجة أن أخي طالبني بمسح نمرتي، لمجرد إني بكلمه أقوله في حد كسر عليا”، ما دفع الثنائي كريم وأكرم للضحك، وقال أكرم: “أكيد كدة عرفتي المشكلة فين يا ميرفت”، وأتم كريم “خفي على الراجل شوية يا ميرفت عشان ميطفش”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك