تستمع الآن

عيش صباحك.. تعرف على أهداف NarrativePR القمة الأولى لمنتدى الإعلام في مصر

الثلاثاء - ٢٧ سبتمبر ٢٠١٦

استضاف مروان قدري عبر برنامجه “عيش صباحك”، على إذاعة نجوم إف إم، يوم الثلاثاء لمياء كامل، المدير التنفيذي لشركة CC Plus للاستشارات الإعلامية والمنظمة لمنتدى العلاقات العامة والإعلام التعاون مع إذاعة نجوم fm تحت عنوان “NarrativePR Summit”.

قالت لمياء: “Narrative يعني الرواية أو الحكاية، أي مستشار إعلامي محترف بيبدأ عمله بالقصة، لو بسأل العميل إيه هي غايتك من الاستعانة بي فيرد ويقول لي أهداف شركته، ونخرج هذا الكلام ونطلع منه رسائل ومبادرات ونشتغل عليها. القمة المقبلة هي مصرية التنفيذ، ودولية من حيث أننا نتواصل مع المتحدثين الدوليين، ومعنا بالفعل 4 متحدثين من الخارج وهم متحمسين جدا منذ وصولهم لمصر، وإن شاء الله كل سنة نطلع للخارج وتبقى قمة صنع في مصر وتلف العالم، ونعمل حاجة إيجابية للبلد ونقدر من خلالها نقول رسائلنا ونبني عليها”.

منتدى Narrative

وحول طبيعة المنتدى، قالت لمياء: “الفكرة جاءت بإننا نعمل قمة مصرية بأصل مصري، لأن عندنا مشكلة كبيرة إننا طول اليوم بنكلم بعض فقط وندي بيانات لبعض وفاكرين إننا بنكسر الدنيا، إحنا نعيش في مآساة وعلامة استفهام، وعندنا قنوات كثيرة وياريتنا مؤثرين على بعض، فكان لزاما علينا أن نفتح باب للخارج، بأنك تجيب متحدثين دوليين في هذا المجال ولهم تأثير”.

وأضافت: “لما تجيب متحدث رئيسي أجنبي في المؤتمر ثم يعود لبلده ويقول إن التنظيم كان رائعا، وهذا الشخص لم يكن عنده برنامج زيارات وجعلناه يذهب للأهرامات ويشاهد عظمة الآثار المصرية والبلد، ثم يخرجوا ويطلعوا يتكلموا بشكل إيجابي، هنا أنت حققت حكاية وهو هدف المؤتمر، إحنا محتاجين حكاية لأننا عندنا أزمة محتوى والبلد مرت بظروف قاسية وكان وما زال لها تداعيات اقتصادية صعبة، للأسف عندنا التباس وكارثة في المشهد الإعلامي، وعندنا أماكن أخرى انحدرت ومفيش رقابة وإدارات مترهلة تؤدي لفشل الكيانات، وأسوأ حاجة يكون عندك فشل في الجهاز الإعلامي لأنه لما بينهار كل حاجة بتنهار”.

وأردفت: “إحنا فكرنا هل نفعل مثل الغالبية العظمى عندنا بقى نقعد على الفيسبوك وتويتر نندب حظنا ونطلع تغريدة تزيد الأمور سوءا وسوادا، أو نطرح أفكار خارج الصندوق، إحنا مستشارين وفاهمين في مهنتنا فقررنا نعمل منتدى ننظمه على أكمل وجه، وفكرته إن الناس تتكلم عن التدريبات والصعوبات التي واجهتها وتغلبت عليها إزاي ويتلقوا الأسئلة ويقدمون خبراتهم”.

وشددت: “لما أعمل قمة قائمة على محتوى ورسائل لازم المحتوى يكون متسقا مع الشخص اللي جاي يسمع، فمن يترك عمله في مكان كبير ويأتي للقمة محتاج رسائل حقيقية وموضوعات شيقة، ولدينا حلقة نقاشية مهمة حول التغلب على الأزمات، ومعنا وائل الفخراني سيتحدث عن رجوعه لمصر وإنه ترك دبي وجوجل العظيمة، وهي قصة وتقول إن مصر فيها فرص جيدة للنجاح، وكيفية التعامل مع المنافسين”.

وأضافت:”أيضا العلاقات العامة والإعلام قريبين جدا من بعض، سنتحدث مثلا عن الالتباس في المشهد الإعلامي، وسنعمل حلقة نقاشية عن كيفية بناء صورة ذهنية جيدة للبلد فنستحدث عن الاستثمار وكيفية لعب دور ريادي للبلد، وهناك حالة من الإحساس بالمسئولية لمستها بنفسي لأول قمة لمنتدى الإعلام في مصر، وإنك تقدر تجيب هؤلاء المتحدثين الكبار وتستقطبهم في مصر بالتأكيد هي حاجة مهمة”.

%d9%84%d9%85%d9%8a%d8%a7%d8%a1-%d9%83%d8%a7%d9%85%d9%84-jpg1

العلاقات العامة مظلومة

وحول سؤالها لماذا إدارة العلاقات العامة مهملة أو مظلومة في الشركات المختلفة، أجابت: “لأن العلاقات العامة هي حلقة الوصل بين الكيان وبين الجمهور المستهدف، لو بتتكلم مع الإعلام أو سياسيين أو تعمل لوبي فأنت تلجأ للعلاقات العامة يفهموا فكرتك ويتشاركوا معك في خلق الخطة المراد إيصالها وليس الأمر التقليدي أنهم يكتبوا أو يجمعوا الأخبار (عن الشركة) أو يستقبلوا الضيوف الكبار، لكن العلاقات العامة مهمتها الأساسية أن تضع معك الخطة من البداية وتروج لها وتعمل لها الشغل المضبوط وتخلق صورة ذهنية جيدة لإيصالها للناس، وهناك وزارات الآن عاملة عقود مع شركات علاقات عامة، وفيه شركات تستعين بهم ولكن المهم هل دروهم هامشي أم يشاركوا بالفعل في وضع الخطط الإستراتيجية”.

وتابعت: “لو نظرنا لمناظرة دونالد ترامب وهيلاري كلينتون والتي أقيمت فجر اليوم، ستجد أن من يقف خلفهم ماكينة علاقات عامة تجلب لهم كل الخفايا، إحنا في مصر نريد استرداد كرامة العلاقات العامة، وعندنا كيانات مستقلة تقدر تعمل هذا ولا يوجد مشكلة في الكوادر أو الفكر، ولكن عندنا مشكلة في توظيفهم بالشكل الصحيح”.

العلاقات العامة والتسويق

وحول الفرق بين العلاقات العامة والتسويق، أوضحت: “تفرق في الأهداف وطريقة العمل، كان قديما الـpr يعملون تحت إدارة التسويق، ولكن مع الوقت اكتشفوا إنهم أكبر من كده وحصلت صحوة من 12 سنة في 2004 بالتحديد وبدأت الشركات العالمية تفصلهم وتضع لهم أهداف رئيسية ومهمة وإستراتيجية، لأن التسويق لديه اهداف لها علاقة بحجم النجاح التسويقي للشركة”.

وشددت: التسويق هدفه تجاري يعني حصتك في السوق وصلت كام، وهو في النهاية يحاسب على النجاح التجاري في المكان، لكن الـPR يُحاسب على السمعة الجيدة مع الجهات المعنية ويركز على من يشتري وعايز الرجل اللي يدخلك الفلوس، وعندك الإعلام اللي (بي آر) بيستهدفهم وأي حاجة تابعة للدولة تندرج تحت بند العلاقات العامة، العلاقات العامة تبدأ من الداخل وسمعة المكان تبنى على حسب كل موظف فيها ولو موظف مش فهذا يعتبر من وجهة نظرنا شخص سلبي ويؤثر على جو العمل ويقضي على سمعته، وهنا نتدخل ونحاول عمل اجتماعات مع الإدارات المختلفة لمعرفة أسباب وجود ضيق أو قصور في مكان ما ومعالجته”.

اقرأ أيضا: عيش صباحك..دراسة تثبت قدرة الحمام الزاجل على القراءة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك