تستمع الآن

شاهد بالفيديو..أغرب 5 احتفالات بأعياد دينية حول العالم

الخميس - ١٥ سبتمبر ٢٠١٦

تختلف طرق الاحتفال بالأعياد ذات الطابع الديني، إلا أن السعادة تظل واحدة في ظل انتظار المليارات حول العالم مواسم الأعياد من العام للعام. نطرح لكم في التقرير الحالي أغرب الاحتفالات بالأعياد الدينية حول العالم.

حمام هندوسي

يعد استحمام الهندوس في نهر الجانج بالهند، من أكبر المهرجانات الدينية على مستوي العالم نظرا لمشاركة ما يقرب من 100 مليون نسمة فيه.

ويتوجة الكهنة الهندوس وهم عراة ويغطون أجسادهم بالرماد ‏للاغتسال في نهر الجانج، معتقدين أنهم بذلك يتطهرون من ذنوبهم.

قفزة الشيطان

في قرية صغيرة تقع شمال إسبانيا، تدعى كاستريو دي مورسيا، يقام احتفال الكولاتشو أو قفزة الشيطان، والذي يعد من أغرب الاحتفالات الدينية في العصر الحديث.

وخلال الاحتفال يتم جمع كل الأطفال حديثي الولادة في القرية، ويقوم مجموعة من الرجال يرتدون زي يعرف في القرية بأنه زي الشيطان، بالقفز فوقهم لاعتقاد أهل القرية أن هذا التقليد من شأنه حماية الأطفال من الأرواح الشريرة وينقيهم من سيطرة الشر التي قد تدفعهم لارتكاب الخطايا.

عيد الموتى

مناسبة مكسيكية يتذكر خلالها المكسيكيون أسلافهم وأقاربهم الذين فارقوا الحياة، ويرجع أصل الاحتفال بهذا العيد إلى حضارات الأزتيك والمايا.

وكان الاحتفال في تلك العصور يتم عن طريق الاحتفاظ بجماجم الموتى وإبرازها في يوم الأموات لتمثل الموت وتذكر الأحياء به وبذويهم، ومع وصول الغزاه الإسبان في القرن الخامس عشر، تم إدراج عناصر من التقاليد المسيحية المتعلقة بالاحتفاليات الكاثولوكية لعيد القديسسين في احتفالات عيد الموتى لتوافقها مع الثقاقة المكسيكية.

وتحول عيد الموتى في الوقت الحاضر، لأشهر الاحتفالات الفنية على مستوى العالم بعد أن تم الاستغناء عن الجماجم الحقيقية وبات الأمر مشابها للكرنفالات البرازيلية الشهيرة.

عيد الجماجم

عيد يكرم من خلاله مواطنو بوليفيا، ذويهم وأفراد عائلتهم المتوفين كل عام فى شهر نوفمبر، بحمل جماجمهم وهي مزينة ليظهرها في أجمل شكل.

ويحتفل آلاف البوليفيين سنويا بذلك العيد، عن طريق إخراج جماجم بشرية من منازلهم كانوا قد احتفظوا بها، لاعتقادهم أن هذا الأمر يجلب لهم الحظ السعيد ويتنقلون بها من المقبرة إلى الكنيسة ويزينونها.

ووفقا لمعتقدات الشعب البوليفي، توفر الجماجم الحماية للعائلات وتجلب لهم الصحة والحظ الجيد، بشرط أن يدللوها ويتكلموا معها ويقدموا لها الطعام والشارب بل وحتى التبغ.

عيد ديوالي

وهو عيد يخص طائفة هنود السيخ، ويشبه في مظاهر احتفاله بشكل كبير عيد الفطر لدى المسلمين، حيث تغمر الأضواء الأحياء والشوارع والأسواق التجارية للمدن الهندية، بجانب إطلاق الألعاب النارية، وارتداء الملابس الجديدة واقتناء صور وتماثيل الإله “لاكشمي” إله الحظ والمال.

أما أهم ما يميز هذا العيد عن غيره، هو تجهيز أواني فخار صغيرة بداخلها شموع مشتعلة وتوضع داخل المنازل وخارجها ويقومون خلال اليوم الأول بالاستحمام والتعبد بالقرب من شجرة الريحان المقدسة ثم في اليوم الثاني يتم تدليك الجسم بالزيوت العطرية وتزيين مداخل المنازل بالورود، وتناول حلوى “ميتاي”، وفي اليوم الثالث يتعبدون للآلهة لاكشيمي ثم تجتمع العائلات في حفل عشاء توقد خلاله الشموع طيلة الليل، أما اليومين الرابع والخامس فيتم تخصيصهما لتبادل الزيارات.

كما يحرص المحتفلون على تزيين الأبقار والكلاب خلال الاحتفال بعيد ديوالي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك