تستمع الآن

روجينا: “مع سبق الإصرار” كان نقلة كبيرة في حياتي.. وجمهوري بيغير عليّ

الخميس - ٠٨ سبتمبر ٢٠١٦

شددت الفنانة روجينا على أن عملها في مسلسل “مع سبق الإصرار” كان نقلة كبيرة في حياتها وجعلها تلحق بقطار النجاح.

وقالت روجينا في حوارها مع هند رضا، يوم الخميس، في برنامج “محطة النجوم” على إذاعة نجوم إف إم: “لازم الواحد يتفاءل حتى في أصعب الظروف، وأنا أرى أن حياتنا كلها مثل القطار ، ساعات تحس إنها بتجري ومش لاحقاه وتحسي إنك في آخر عربية وتتمني تكوني في الأولى وساعات تتمني تنزلي وأحيانا لأ”.

وأضافت: “في وقت من الأوقات شبهت حياتي بالقطار، وكان هذا قبل مسلسل مع سبق الإصرار، شعرت أني لازم أركب أخر عربية لأني لو ملحقتش مكنتش سأكون في هذه المرحلة من النجاح التي وصلت إليها”.

وأضافت: “عملت دورا كنت خايفة منه جدا وبغير جلدي تماما وعمري ما عملت نوعية هذه الأدوار، وكنت بعمله وأنا بكرهه بشدة، وبالنسبة لي هذا العمل كان آخر عربية في القطار، يا تركبيه وتتقدمي من عربية لأخرى حتى تصلي للأولى أو تنزلي ودوري الفني ينتهي، وكانت نقطة تحول في حياتي الفنية حقيقة، وكان أصغر دورا عملته في حياتي من أول ما بدأت أمثل، وكنت غاضبة جدا، لكن الشخصية وكان اسمها (إجلال) كانت حالة غريبة وكنت بكرهها، فهي ومجنونة وعبيطة وتعمل المصيبة وهي فاكرة إنها بتعمل مجد ولكنها كانت بتخرب الدنيا، وكان دمها خفيف أيضا”.

وأشادت روجينا بالمخرج محمد سامي، والذي قدمها في “سبق الإصرار”، قائلة: “له مكانة كبيرة عندي، جعلني ممثلة جريئة ولا أكون مرعوبة وأنا بعمل دور جرئ، وكان يقول لي دائما خليكي واثقة من الناس وجمهورك، والنقلة كانت صعبة جدا، وجعلني جريئة في اختياراتي، وكسر حواجز كثيرة، ولم نكن نعرف بعض جيدا إلا ممن خلال عملنا في المسلسل، وهو بيحب الممثل الشاطر”.

وحول مسرحية “أهلا رمضان” مع الفنان محمد رمضان، وسر توقفها مؤقتا، أشارت: “توقفنا بسبب سفر محمد رمضان للتصوير في لبنان فيلمه الجديد (جواب اعتقال)، ومن يردد شائعة إن مفيش توافد جماهيري لذلك توقفنا، أقول لهم تعالوا شوفوا شباك التذاكر، ورمضان بيعمل حالة رجوع للمسرح رائعة، وسألته ليه بتعمل مسرح دولة وهو لا يحقق ربح مالي، قال لي المسرح دائما أهم أدوات الممثل، والنجاح رزق من ربنا سبحانه وتعالى، وعلى نياتكم ترزقون، هذا تربينا، وسيعود العرض مع أول أيام عيد الأضحى”.

مليون متابع

وحول علاقتها بالسوشيال ميديا، قالت: أهتم بها بالطبع فأنا لدي مليون متابع على صفحتي وكنت مبسوطة جدا عندما وصلت لهذا الرقم، فلا يهمني نظرة المنتجين للأمر، ولكنه شعور رائع أن تشاهدي مليون معجب بيحبوكي، وعندي جمهور كبير وأتواصل معهم دائما وأرد بنفسي عليهم، الجمهور سند وظهر، ويشعرونك إنك ماشية صح ولا غلط وأشعر بغيرتهم عليّ، بعد دوري في الطبال والأسطورة زاد عدد جمهوري، ورمضان الماضي فرق معي جدا وكنت بعمل دورين مختلفين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك