تستمع الآن

روجينا: “الأسطورة” لم يحرض على البلطجة بل هو واقع يعيشه الناس

الخميس - ٠٨ سبتمبر ٢٠١٦

رفضت الفنانة روجينا اتهام البعض لمسلسل “الأسطورة”، والذي عرض في رمضان الماضي وشاركت في بطولته مع النجم محمد رمضان، بالترويج للبلطجة بسبب شخصيتي رفاعي وناصر الدسوقي.

وقالت روجينا في حوارها مع هند رضا في برنامج “محطة النجوم”، يوم الخميس، على إذاعة نجوم إف إم: “ما قدمناه في المسلسل نابع من قلب الشعب المصري، وكله بيحصل في الشارع، والناس قالت إنها شاهدته وبيحصل، ولو كان المسلسل عاملة حالة تغريب للواقع لم يكن سيتابعه أحد، ولكن الناس حبوه وتعايشوا معه.. ما فعلناه يعكس واقع مجتمعي، والأسطورة نقل محمد رمضان أيضا من واقع أفلامه اللي فيها بلطجة، المسلسل حقق نجاحا أسطوريا، موت رفاعي الحدث اللي قلب المسلسل كله، وكان بدأ يحصل حالة الحب بين حنان رغم قسوته، وكان فيه 5 مشاهد رومانسية بين حنان ورفاعي قبل مقتله، مسلسل كان رزقه في النجاح كبير وربنا كان كارم جدا.. الناس تعايشت مع الشخصيات وصدقتهم”.

وأضافت: “ومن رشحني للعمل أساسا هو محمد رمضان، وأنا ممثلة بطبعي انفعالية وبحب الشخصية اللي فيها حياة، وما يقال بثقة وبوضوح بقوة يصل سريعا للمشاهد”.

واستطردت: “رسالة الأسطورة هي إن البلطجة مش عضلات بس، لكن لكن لما تبقى مثقف مع عضلات سينتج عنه شرا أسطوريا.. ورفاعي الدسوقي مع كل قسوته كانت بلطجته بيحبها كل الناس في منطقته، عكس ناصر الذي تحول وأصبح قاسٍ ومعندوش قلب ومات الإحساس بداخله وخسر أقرب الناس له حب أهله وحتى البنت اللي موت نفسه عليها من البداية اللي هي تمارا وتحول بسببها إلى وحش كاسر”.

واستطردت: “وكان لازم نهاية ناصر تبقى مدمرة كما ظهرت على الشاشة، لأنه خسر نفسه وكل الناس اللي بتحبه، هذه هي الرسالة لما هتطمع وتفتكر إنك شاطر ليس صحيح إطلاقا، ممكن في يوم من الأيام ذكائك وشطارتك يدمروك ولن يسندوك”.

وأكدت: “نجاح المسلسل كان غريبا والناس كلها اجتهدت، النتيجة كانت باينة جدا، وحنان وعمه مختار هما اللي عاشوا في النهاية لأنهم كانوا أنقى شخصيتين في المسلسل وكان فيهما أمل ولم يكن ينفع أنهم يموتوا”.

اقرأ أيضا: بيومي فؤاد: لم تعجبني شخصية ناصر الدسوقي في “الأسطورة”

وكشفت روجينا عن أسباب رفضها مؤخرا تقديم دور بطولة في السينما، واعتذارها أيضا عن مسلسل جديد، موضحة: “اعتذرت عن مسلسل عرض علي مؤخرا رغم أن الدور كان رومانسيا ورائعا، ولكن أنا بخاف من مسلسلات الـ60 حلقة، وبخاف أبقى مع جمهوري طول السنة بحب أوحشهم، إلا لو حاجة مرعبة ومغرية جدا، والشركة وطاقم العمل أصدقائي كلهم، لكن أنا استخرت الله ووجدت من الأفضل أن أعتذر”.

وحول السينما، شددت: “السينما وحشاني جدا، ولكن أنا خايفة منها، يا أعمل حاجة حلوة يا بلاش فأنا مؤمنة بالكيف وليس الكم، وأنا أريد دور حلو وأستمتع بما قدمته عندما أشاهده بعد ذلك، وعرض علي عمل فيلم مؤخرا من بطولتي، ولكني اترعبت ومقدرش أعمل كده، النجاح مش بتاع فرد، فهو طاقم كبير، وأفضل البطولات الجماعية عن الفردية، وأحب أن أكون وسط وحوش”.

وحول ما تعرضت مسرحية “أهلا رمضان” مؤخرا من هجوم بسبب حصول المسرح على أموال من الجمهور لكي يتصوروا مع الفنانين، قالت: “استغربت حقيقة من الهجوم وهذا عرف معروف من قديم الأزل في المسرح، وهذا ربح صاحب كافيتريا المسرح، وكان فيه يوم كنت تعبانة ورفضت التصوير وجاء الرجل قال لي هذا رزق الناس فوافقت وخرجت فورا للتصوير مع الناس، والناس بتكون سعيدة إنها تعمل كده، وهذا ليس جديدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك