تستمع الآن

رئيس بعثة مصر الطبية في ريو: تنظيم مصر للأولمبياد “أمر مستحيل”

الإثنين - ٠٥ سبتمبر ٢٠١٦

نفى حسن كمال، رئيس البعثة الطبية لمصر في أولمبياد البرازيل وطبيب منتخب التايكوندو، الشائعات التي انتشرت عقب عودة البعثة بأنه كان هناك حالة من الهرج والمرج أو انفلات في البعثة.

وقال كمال في حواره مع شريف مدكور، عبر برنامج “كلاك خفيف”، يوم الإثنين، على إذاعة نجوم إف إم: “البعثة كانت ملتزمة جدا وهذا الجيل من اللاعبين رائعين وعلى أعلى مستوى أخلاقيا ورياضيا، وإحنا كنا في قرية أولمبية مغلقة ولم يحدث أي أزمة”.

وحول رأيه في مستوى التنظيم في البرازيل، أوضح: “هما حظهم وحش إنهم جايين بعد بطولتي بكين ولندن فلا مجال للمقارنة الأمر مختلف تماما، وهنا نقول المثل الشهير الفلوس تتحدث، البرازيل اقتصاديا متوسطة هم عملوا بطولة أقل إبهارا وأكثر بساطة، ولم تكن سيئة كما أشيع، وللأسف إحنا بنسمع كم شائعات ونتداولها بشكل مخيف”.

ورفض كمال إطلاق لفظ الفشل على بعثة مصر في البطولة، موضحا: “قبل أن أحضر للإذاعة كان هناك مؤتمرا عقده وزير الرياضة خالد عبدالعزيز، وكانت كل الأسئلة للاستفسار عن أسباب عدم جلب ميداليات أكثر، والوزير كان تعقيبه باختصار شديد إنه لو ظل متواجد حتى بطولة أولمبياد طوكيو 2020، كل من تأهل من حقه يروح حتى لو مش هيجيب ميدالية، الوصول للأولمبياد شرف للاعب ومن حقه يلعب، والتأهيل بدأ يبقى أصعب وبطولات أفريقيا أصبحت صعبة على مستوى المنافسة، المشاركة حاجة مهمة مش لازم ننتظر الميداليات، والوزير ضرب المثال بكرة القدم والناس مستنية نوصل إلى كأس العالم في روسيا، فهل سننتظر اقتناص البطولة مثلا بالطبع لأ”.

وحول بطول التايكوندو هداية ملاك الحائزة على البرونزية في البطولة الأخيرة، قال: “هداية لاعبة مميزة جدا، وكنت شايف بها كل مقومات البطولة، ومرت بمراحل كثيرة وكانت ستعتزل وحضرت معها أحداث كثيرة وإخفاقات، ولكنها موهبة فذة في التايكوندو”.

وحول أسباب عدم جلب ميداليات أكبر، أرجع رئيس البعثة ذلك إلى الصراعات في الاتحادات الرياضية، قائلا: “أنا واثق أنا سنقتنص ميداليات أفضل في 2020، ولكن إحنا عندنا مشكلة في الرياضة فيه هادر وقت بيروح في الصراعات السياسية الموازية، ومش شايف إن كراسي الاتحادات مغرية أو تستحق هذا الاهتمام وهو ليس منصبا مربحا أساسا، رئاسة أي اتحاد عمل خدمي من الأساس، ليس برستيج، ولكن بنجد حربا شعواء، بيضيع مجهود وناس تعمل تحت ضغط، الأولوية يجب أن تكون للاعب، والتايكوندو مثال وهذا ليس تحيزا لأني أنتمي للعبة ناجحة”.

وبسؤاله هل يمكننا تنظيم الأولمبياد يوما في مصر، أجاب ضاحكا: “مستحيل، بمنتهى الأمانة، أنا بحب مصر جدا وبفكر فيها طول الوقت، لكن فيه عدة مشكلات مثل أزمة الانتقالات، في البرازيل كان فيه ملاعب على بعد ساعة، وكانوا مفضيين طرق في البرازيل، والأتوبيسات هناك متوافرة بكثرة، عدد الصالات أيضا قليلة عن البرازيل، إلى أن نصلح المواصلات والانتقالات في مصر هذا الحدث تنظيمه هنا مستحيل، ممكن نبدأ نعمل حاجات أصغر من كده وخطوة خطوة نتحرك فيها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك