تستمع الآن

رئيس اللجنة البارالمبية لـ”في الاستاد”: وزير الرياضة وعدنا بتكريم من الرئيس ومساوتنا بالأولمبيين

الإثنين - ٢٦ سبتمبر ٢٠١٦

بررت الدكتورة حياة خطاب، رئيس اللجنة البارالمبية، عدم حصد الأبطال المصريين ميداليات أكثر في دورة ريو دي جانيرو البارالمبية الأخيرة، لإلغاء بعض اللعبات التي بها أبطال مميزين من مصر، وإصابة آخرين.

وقالت الدكتورة حياة، في حوارها مع كريم خطاب عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الإثنين، على إذاعة نجوم إف إم: “تم دعمنا بحوالي 20 أو 25 مليون، على مدار السنوات الأربع الماضية، وإحنا بنتساءل دائما لماذا دعمنا قليل مقارنة بأبطالنا الأولمبيين ولكن الإجابة ليست عندي بالتأكيد، لكن الحمدلله إننا بهذا الدعم القليل ونقدر نحقق ميداليات وبطولات”.

وأضافت: “كان ممكن نجيب ميداليات أكثر من هذا، لكن فيه بعض الأبطال حققوا مراكز في بطولات مختلفة، لكن هناك لعبات تم إلغائها في هذه الدورة من بطولة ريو دي جانيرو وكنا بها أبطال، وأكثر من بطل لم يكن الحظ معهم في الدورة بسبب إصابة البعض”.

وأضافت: “توجنا في هذه البطولة بـ3 ميداليات ذهب و4 فضة و5 برونز، وقبل البطولة كنا متوقعين ميداليات، لكن هناك ظروف كما شرحتها مسبقا وقفت أمام زيادتها”.

وأشارت: “في 2011 كان آخر مجلس إدارة بقيادة الدكتور نبيل سالم وتعاقب على اللجنة البارالمبية بعدها 4 مجالس إدارات وكان هناك عدم استقرار، وأيضا الدعم المالي بيلعب دورا كبيرا في إعداد الأبطال، خلال السنة اللي استلمت بها عملنا كل ما بوسعنا لكي تسير المركب بسلام، وكان ضمن التخطيط أننا كنا نعد مراكز للناشئين ونعمل صف ثاني وندعم المنتخب الوطني، ونتيجة لوجود عجز مالي اضطررنا نقفل كل هذه المراكز الناشئين، ووضعنا الشغل على المنتخب اللي عندنا، والإعداد بيأخذ وقت ومجهود ونحتاج دائما للاستقرار”.

وحول ما تردد عن عدم إقامة معسكرات للأبطال البارالمبيين، أوضحت: “بالعكس نقوم بعمل معسكرات خارجية، منتخب الكرة الطائرة سافر إيطاليا وروسيا والبوسنة، المعسكرات طبعا عددها مش كثير  بسبب الدعم المالي القليل لأن وزارة الرياضة هي اللي تدعمنا، والمدربين كلهم مصريين على مستوى عالٍ وبشكرهم على مجهودهم الكبير”.

وحول التكريم الذي ينتظره الأبطال، أشارت: “أولا كان فيه مؤتمر صحفي عقده قبل السفر المهندس خالد عبدالعزيز، وزير الرياضة، قال إن مكافآت الأبطال البارالمبيين ستكون مثل مكافآت الأولمبيين بالظبط، وطول مدة وجودنا هناك كان الوزير  يتصل يطئمن على البعثة، وكان يبارك لكل بطل بعد تتويجه بميدالية، ولما وصلنا المطار كان الفجر وكان هناك استقبال شعبي وأيضا من من الوزارة كان الأستاذ محمود الحلو، وكيل الوزارة، وناس من العلاقات العامة، وكان فيه استقبال شعبي ومزمار بلدي وكل أهالي الأولاد”.

وأوضحت: “موضوع المكافآت بيأخذ وقت طبعا، وننتظر النتائج كلها ويجتمع مجلس الإدارة لكي يعتمد الكشوفات، والوزير اعتذر على عدم حضور المطار، وهو قال إن فيه اتصال حدث مع الرئاسة والأولاد سيتم تكريمهم من الرئاسة قريبا، ولا ينفع حاجة تعدي حاجة، وشدد أنه لن يخالف وعوده ويكون فيه تكريم مساوٍ لتكريم الأبطال الأولمبيين”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك