تستمع الآن

“بمنتهى البساطة”..وزير التنمية الإدارية السابق: مكسب سماسرة مراكب الهجرة غير الشرعية أكثر من المخدرات

الأحد - ٢٥ سبتمبر ٢٠١٦

أعرب الدكتور هاني محمود، وزير التنمية الإدارية الأسبق، عن حزنه الشديد على ضحايا مركب رشيد الأخيرة للهجرة غير الشرعية، والتي ارتفع ضحاياها حتى الآن إلى 169 شخصا.

وقال محمود في حواره مع كريم الحميدي عبر برنامج “بمنتهى البساطة”، يوم الأحد، على إذاعة نجوم إف إم: “يجب ألا ننسى أنها ليست أول مركب، إحنا عندنا كل سنة عدد كبير من المراكب بتغرق وناس بتموت ولكن الأمر أصبح يتزايد بشكل كبير، لسببين إن اللي بينجو ويشتغل ويبدأ يحول أموال لأهله فكل المنطقة تريد السير على دربه، فهي قصة نجاح بالنسبة لهم، ثانيا المكسب الذي يأتي للسماسرة من هذه التجارة التجارة الحرام أصبح مغر جدا، كان زمان 5 آلاف جنيه على الفرد، الآن أسمع أرقام مهولة، مكسبها أصبح أكثر من تجارة المخدرات”.

٣ جهات تتحمل المسئولية

وأضاف: “أنا أوزع المسئولية على 3 أجزاء، أولا الإعلام لازم يوضح للناس خطورة اللي بيعملوه وعندما يصل هناك هيحصل له إيه، ثانيا الخطاب الديني والاجتماعي اللي موجود في القرى والأسر للأسف الشيوخ والأئمة اتجهوا لأمور أخرى بعيدا عن توضيح الحلال والحرام، والحكومة بالطبع، فهل معقولة كل الأجهزة اللي موجودة في القرى غير قادرين على اكتشاف هؤلاء التجار والسماسرة، بالطبع لأ هم معروفين لكل الأهالي بالاسم، وأيضا المركب الأخيرة وقفت أسبوع تلتقط الناس في عرض البحر، هل معقولة مفيش أي خفر سواحل أو أي أمن، وبصراحة هي حاجة تقلقني كمواطن”.

وشدد: “التشريعات يجب أن يتم إصدارها بأسرع ما يمكن، ويكون العقاب شديد ضد هؤلاء السماسرة، حرس الحدود أيضا والقوات البحرية يجب أن يكون لديهم خطة مسح لكل المراكب المتواجدة، والتوعية الشديدة للمواطنين لإيه اللي بيحصل، وأتمنى من الشباب الذي نجا يطلع يقول غلطته ويعظ الأخرين”.

وأوضح: “ولكن يجب هنا الالتفات بالطبع لنقطة مهمة وسؤال، الشاب بيهاجر ليه بهذه الطريق، بالطبع عشان معندوش فرصة عمل كريمة تعيشه داخل البلد، والحل الأمثل في الصناعات متناهية الصغر إنك تخلق في البلد صناعات صغيرة لشباب ومشروعات يكسبوا منها، وأيضا لدينا مشكلة الزيادة السكانية الرهيبة إحنا بنزيد 2.5 مليون كل سنة، يعني دولة تانية المفروض تتبني كل عام”.

واستطرد: “الزيادة السكانية بتحصل في الصعيد والأرياف، لأنهم يعتبرون أولادهم مصدر رزقهم وهم من سيساعدون أهاليهم في الكبر، أصبح كل ما تخلف زيادة يمنحك حماية للمستقبل، وهي مشكلة مصر الرئيسية الزيادة السكانية كل سنة، إحنا محتاجين شغل كثير على القيم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك