تستمع الآن

“اتفقنا”.. هل الغيرة الزوجية الزائدة ممكن تهد البيت؟

الخميس - ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦

ناقشت مريم أمين عبر برنامجها “اتفقنا”، على نجوم إف إم، يوم الخميس، قضية الغيرة الزوجية الزائدة عن حدها، وهل هي مطلوبة بين الزوجين أم فقط تخلق المشكلات.

وقالت أول متصلة “مريم”: “رأيي إن الحب والاهتمام والتفاهم والثقة من أهم الأسباب لحياة زوجية صحية وسليمة، الاختلاف والغيرة الزائدة بيوصل لانهيار الأسرة لا محالة، وللأسف الستات بينقلوا فيروس الغيرة بين بعضهم البعض عبر حكايات أغليها فيها أفورة الحقيقة”.

فيما قالت مدام نانسي: “أنا متزوجة ونفسي يبقى فيه غيرة أصلا.. أنا ساعات بختبره في مواقف معينة، مثلا يكون معي في محال الملابس واختار حاجات ضيقة أو قصيرة لا يمكن أرتديها أصلا فقط لكي أرى رد فعله، ويقول لي عادي إلبسيها.. وساعات بيشوف نظرات إعجاب من الآخرين وإحنا في الطريق ويصمت، ولما أحب ألمح لما يحدث يتكلم عن الثقة وإن هذا ممكن يحصل وهو مش معي، أنا فقط بحب أشوف حد يحتويني وإني أكون تحت جناحه، نفسي يقول لي لأ مش عايزك تلبسي هذا الزي، حاولت أعمل مواقف كثيرة جدا لكي يعرف معنى الرجولة والغيرة، وأنا عكسه تماما بغير عليه بزيادة لكي أفهمه معنى الإحساس بالكلمة أساسا.. أنا جربت أبعد وأذهب عند والدتي واتخانقت وتركت البيت لمدة 50 يوما ولم يحدثني حتى خلالهم، وجئت على نفسي وعدت للبيت ولكن لم يحدث تغيير.. ووالدتي قالت لي حاولي تطبعيه تحركيه وفهميه معناها”.

وشدد أحمد: “مفيش حد بيحب حد مش بيغير عليه، المهم تسيطر على هذه الغيرة حتى لا يتحول الموضوع إلى جنون وانهيار أسري، اتنين حبوا بعض وعرفوا بعض على نفس الوضع وهذا الشخص الذي اخترته وحبيته كان على هذا الوضع، فلماذا نسعى لتغيير عادة عرفنا بعضنا على أساسها، الست عموما بتعمل حاجات عشان تستفز الرجل أو تحتبره لكي يغير عليها، وساعتها يطلع مخزون الغيرة مرة واحدة فبتحصل مشكلة”.

وأضاف: “أنا متزوج من 11 سنة وأعشق زوجتي، وأيام الجامعة كنت ألفت انتباهها لأشياء تثير غيرتي، مع الوقت عرفت ما أحبه وما أكرهه وأنا أيضا، وهي بتغير علي أما بتعامل ما أي واحدة وهذا أمر أحبه بالطبع وأقدره منها”.

وأشارت ميرفت: “من وجهة نظري مفيش حاجة اسمها غير زائدة، طول ما فيه اهتمام سيكون هذا أمر صحي، أنا لم يكن لي تجارب في حياتي غير زوجي وكنت أتعرف على الحياة من خلاله، واكتشفت أن الثقة ليست كافية فقط للحب، هو شخص غير لعوب وملتزم ومتدين جدا، ولكن لا يغير عليّ، الغيرة ليست التملك لدرجة الأنانية، ولكن المطلوب فقط الاهتمام عملتي إيه روحتي فين إنتي مع مين، مش عايزك تروحي المكان الفلاني حتى لا يقع لم مكروه.

وأردفت: “الناس عليها أن تفرق بين إني أكون أنانية في حاجاتي، أو أن هذا بني آدم وهو حبيبي وأغير عليه وأطلب منه الاهتمام”.

فيما قال حذيفة أمين: “مش بس الستات بس اللي بيغيروا في رجالة كتير لديهم نفس الداء، وبتبقى غيرته على زوجته مرضية، إعملي وماتعمليش، فالحاجات دي بتخنق وهو بيفتكر إنه في صالحها، بس المرأة أحلى حاجة خلقها ربنا، فشوية حرية وثقة بتخلق حالة جميلة بين الزوجين”.

فيما روت مدام منى قصتها، قائلة: “تجربتي أحب أشاركها، لأنه لم يعد هناك وقتا للحل ووصلنا لنهاية العلاقة، لما يبقى فيه تملك من الرجل للست، أنا كان كل حلمي أعيش مع إنسان بحبه، وفوجئت إننا مش عارفين نفهم بعض، حتى في الأشياء البسيطة، الحائط ممكن تفهمني وترد وهو لأ، مفيش لغة حوار مشتركة حتى المستوى العلمي مفيش، عمر الارتباط بيننا كان 17 سنة، كان خلالهم 15 سنة محاولات انفصال، وقلت بكل الأساليب غضب وخناق وزعل وبوضوح وهروب لأماكن أخرى، يقول لي لأ إنتي رزقي مش هسيبك، الإنسانة مش عايزة غير حب واهتمام، حتى التصرفات بتبين هذا الأمر، أنا استسلمت وحاولت أسيب البلد نهائيا، وكان عنده هدف إنه يفضل معي حتى يوصلني لمرحلة إني أكون غير صالحة للحياة، وهو نجح الحقيقة”.

اقرأ أيضا.. “معاك في السكة”..الغيرة المجنونة تدفع زوجة للانتقام بالصاعق..وأخرى تفضح خطيبها


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك