تستمع الآن

مستمعو “معاك في السكة” يبدعون في ابتكار “نصباية مقننة”

الأحد - ١٤ أغسطس ٢٠١٦

اقترح خالد عليش عبر برنامجه “معاك في السكة”، المذاع على نجوم إف إم، على مستمعيه التفكير في “نصباية مقننة”، مثلما فعلت السويد والتي قامت ببيع “الهواء في قزايز”.

وقال متصل: “علينا أن نصدر للعالم الخارجي فكرة أن لدينا نهر النيل وهو أمر لا غنى عنه في مصر وتم عمل أغاني كثيرة عنه، ونعمل للسائح قزايز مياه من النيل ويأخذ معه شوية ويجرب بقى يشرب من نيلها ويغني لها على رأي شيرين”.

فيما شدد باسم: “أعرف واحد كان شغال في ليبيا ويبيع كتاكيت للناس ويضعها على حاجة مثل الشواية تصدر هواء ساخن فالكتكوت يرقص من الحرارة طبعا، فالليبيبن كان يعتقدون أن الكتاكيت بترقص، والمهم قعد أسبوعين عمل مليون جنيه ورجع مصر مليونير”.

فميا أشار خالد: “أي بلد في العالم يقولون لك عندنا سياحة وفخورين جدا بما لديهم، وإحنا عندنا كل الآثار وكل الإمكانيات ولا نبيع شيء، وأنا رأيي أننا نبيع الرملة بتاعت الهرم في قوارير صغيرة والحكومة تعملها ويكون عليها اسم مصر.. في فرنسا مثلا يسوقون لوحة مثل الموناليزا مع إن هناك لوحات أفضل منها.. المهم نعمل هدايا مصري مش صيني لأنها للأسف حاجة مستفزة جدًا”.

وروت مستمعة تدعى “هايا”، قصة النصب عليها من قبل إحدى الشركات التي تقوم بعمل إعلانات شاليهات: “فيه قرية مشهورة جدا وعاملة حملة إعلانات قوية ولديها شراكة ما بين مصر ودولة ثانية، ويقنعوا الناس بأنهم لو دفعوا نسبة كبيرة وصلت إلى 300 ألف جنيه سيتم تقديم مزايا كبيرة لهم وهو ما فعلناه، ولكن المشروع وقف دون أي مبرر، واتضح لنا أن الموضوع نصب وحتى صاحب القرية اتحاكم ثم خرج، وفوجئنا به يقوم لعمل إعلانات كثيرة الآن منتشرة على المحور وفي الجرائد.. وحتى الشرطة قالت لنا كملوا معاه يا الفلوس تكون راحت عليكم، ولا نعرف حتى الآن من يجلب لنا حقنا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك