تستمع الآن

مسؤول باللجنة الأولمبية: كيف ننافس دولا أبطالها بيجروا من “أسود وفيلة”

الأحد - ٢١ أغسطس ٢٠١٦

شدد ممدوح الششتاوي، المدير التنفيذي للجنة الأولمبية المصرية، على أن الفترة المقبلة ستشهد فلترة من جانب اللجنة للعبات التي لا يجيد فيها المصريون حصد ميداليات أو المنافسة بقوة، وسيتم تقليص دعمها.

وقال الششتاوي في حواره مع يوسف الحسيني، عبر برنامج “بصراحة” على إذاعة نجوم إف إم، يوم الأحد: “سندرس ما حدث في الأولمبياد بتأني وسنرى اللعبات التي لم نحقق إنجازات أو أرقام بها، وكانت أرقامنا بعيدة بشكل كبيرة عن المنافسين والدول الأخرى، فلعبة مثل الركض مسافات طويلة علينا أن نبعد عنها، فدول مثل أثيوبيا وكينيا لديها أبطال يكتسحون هذه المنافسات، بلد فيها واحد بيجري من أسد أو فيل فلازم يكونوا أبطال في الرياضة”.

وأضاف: “سنركز على الاتحادات التي تخرج أبطالا ونزيد دعمها، مثل كرة اليد يبحثون في المحافظات والأندية عن لاعبين لديهم أطوال معينة ويعدونهم بشكل جيد، رفع الأثقال أيضا علينا أن نبحث في المحافظات والنوادي عن أبطال في هذه اللعبة، للأسف نحن كنا أبطالا في ألعاب كثيرة ولكن دول أخرى فرقت عننا ونحن نسير بشكل بطئ فيها”.

وشدد الششتاوي: “علينا أن نركز الفترة المقبلة على الأبطال الذي شرفونا أو الذين حققوا نتائج متقدمة وليس ميداليات فقط، نرى فتيات السباحة التوقيعية فهم أعطوا انطباع رائع عن مصر من خلال أحاديثهم مع الإعلام الأجنبي بلهجات مختلفة فهم فتيات على مستوى عال من الثقافة والتعليم ومتحدثات لابقات في سن الـ17 والـ18، أيضا فتيات مصر في الكرة الطائرة الشاطئية، بنت مثل سارة سمير فهي قلبها بيضحك وبطلة في سن الـ18 وكانت تنافس عملاقة، والملاك هداية ملاك بطلة التايكوندو، هؤلاء نركز معهم ونعدهم للبطولات المقبلة، ولو فيه لعبة مش قادرين ننافس فيها خلاص ننهيها، ونوسع القاعدة في اللعبات الأخرى، فلدينا 4500 مركز شباب وهذه طفرة ونهضة رياضية عملتها وزارة الشباب والرياضة علينا استغلالها”.

وحول ما تردد عن تحقيق سيتم مع الاتحادات التي أخفقت في ريو دي جانيرو، أوضح: “كل اتحاد سيقدم تقريره وأسباب النتائج الإيجابية والسلبية وتذبذبها، ويعطي تقريره للجنة الأولمبية، فاللجنة الأولمبية قامت بدورها والوزارة نفذت طلبات الاتحادات، وفور عودة البعثات سنبحث أوجه القصور وما حدث من إخفاقات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك