تستمع الآن

“للرجال فقط”: الست بتجنن الراجل بترددها

الثلاثاء - ٢٣ أغسطس ٢٠١٦

ناقش الثنائي أكرم حسني وكريم الحميدي، في برنامجهما “للرجال فقط”، على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، أزمة يعاني منها الرجال دائما مع السيدات وهي “التردد”.

وقال أكرم وكريم في مستهل البرنامج: “أتحدى لو فيه رجل لم يعاني مما نقوله، ونرصد جائزة مالية إذا لم يحدث معه موقف كانت فيه الست مترددة وجننته.. ما بتسمعش جملة احتفظ بالريست يمكن أرجع الفستان، هذه الكلمة مدخل لبوابة وعالم عند الست اسمه التردد.. ليه بقى بعد اللف والدوران 10 ساعت على محال المول كله ترجعيه”.

وأضافا: “إنتم كسيدات طول الوقت عندكم خلق وصبر، بتلاقوا وقت منين عشان تنكدوا علينا، طول الوقت فيه مشكلة أعمل كذا ولا أعمل كذا، إحنا لو في مستشفى أمراض عقلية سيكون الموضوع أهون.. التردد بزيادة عند الستات اسمه (تعب نفسي)”.

وشددا: “الست كائن متردد بطبعها بطريقة مرضية”.

وكان أول اتصال مع منة، والتي رفضت قول القسم، مشددة: “لأ مستحيل مش هقوله، أنا بتكلم فقط عشان فعلا محتارة بين طقمين عندي وسألت اثنين من أصدقائي، وكنت لابسة طقم الصبح ونازلة بليل مينفعش أنزل بنفس الطقم، إنتم بتهزروا إنتوا مش متخيلين إنها مشكلة فعلا”.

وأضافت: “أصدقائي فعلا اختاروا معايا طقم، لكن أنا سأرتدي الطقم الثاني، محتارة بينهم من حلاوتهم، وأنا بفكر في الموضوع من امبارح”.

وتابعت: موضوع التردد مش في البنات بس هي طبيعة شخصية، وبيختلف مجال تردد بكل في النهاية كلنا مترددين، يمكن في الرجال الموضوع مرتبط بمسؤولية أكبر فالتردد أقل”.

فيما قال جيمي: “أنا مش عارف أروح فين من تردد الستات، أنا متجوز ولكنها ليست مترددة بالشكل الخرافي، لكن لما والدتي مثلا تقولي هات الشنطة البيضاء فكل الألوان القريبة من الأبيض بالنسبة لي اسمها ابيض، وأحضر لها 8 شنط وفي الآخر ولا يطلع فيهم حاجة صح، المشكلة في وجهة النظر غير الواضحة”.

وأضاف: “نأتي للسؤال الصعب أصلا بتاع (ألبس إيه؟)، ممكن تقعد 4 أيام نفكر، الست لازم تلبس كويس لكن لا تحيرنا معها، المهم تلبس لكن مش لازم كلنا نلبس”.

اما شيرين فكان لها رأي أخر، حيث أكدت أن “النساء المصريات كادحات ولذلك دائما ما تكون مترددة بسبب أن عقلها منشغل بأشياء أخرى، في حال تمتعها براحة البال ستجد قرارها واحد وبدون تردد”.

وكان الختام مع عبد الرحمن، الذي أكد أن التردد يثير المزيد من النكد، موضحا “دائما ما تكون مترددة، فتبدأ أنت في التعامل بالقليل من الصرامة سعيا للحزم وحسم الأمر، لتجد نفسك متهما بعدم الاهتمام والحب فتبدأ الخناقة والنكد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك