تستمع الآن

رامي جمال: إوعديني حققت نجاحًا مستفزًا.. وأنا أغرد خارج السرب

الإثنين - ٠١ أغسطس ٢٠١٦

كشف الفنان رامي جمال كواليس ألبومه الأخير “ملناش إلا بعض”، موجها الشكر للفنانين محمد حماقي وتامر حسني لرفضهما غناء أغنيته “إوعديني” لما حققته من نجاح مستفز معه، حسب وصفه.

ونظمت شركة النيل للإنتاج الإذاعي، مؤتمرًا صحفيًا واحتفالية كبرى، يوم الإثنين، في أحد فنادق القاهرة، من أجل الإعلان رسميًا عن طرح الألبوم الجديد للفنان رامي جمال، بعنوان “ملناش إلا بعض”، من إنتاج شركة “نجوم ريكوردز”.

وبدأ المؤتمر بكلمة للإعلامي ومدير شركة “نجوم ريكوردز”، كريم الحميدي، قائلا: “يارب كل ألبوم وإحنا مع بعض ويجب أن أرحب أولا بكل المبدعين الذين شاركوا في الألبوم كان صعبا في وسط ظروف صعبة تمر بها البلد وعمل 3 سنوات كلل في النهاية بالنجاح، وأشكر رامي على جهده ولم يكن عنده اي مشكلة يهد الألبوم ويبنيه من جديد ومن نجاح لنجاح دائما”.

وأضاف: “النجاح بدأ بطرح أغنية إوعديني، ومن أول ما الأغنية نزلت عملت صدى رائع والكثير من الأشخاص لم يكونوا متخيلين إن فيه مطرب ينزل بألبوم في الصيف، ويفكر أيضا إن الأغنية اللي تنزل تبقى رومانسية وعدد المشاهدات على اليويتوب تخطى الـ4 ملايين للأغنية فقط حتى الآن”.

من جانبه، قال رامي جمال إنه قرر يفاجئ جمهوره ويغرد خارج السرب بإطلاق ألبوم يبتعد فيه عن الكآبة، موضحًا: “كثيرون توقعوا إني أنزل ألبومات كئيبة مرة ثانية، وهذا وكان هيبقى قمة الفشل بالنسبة لي، لأن الألبوم في الصيف وضروري كان البوستر يظهر وأنا أضحك والأغنية تبقى رومانسية وأيضا قررت عدم اختيار أغاني سريعة لأن كل النجوم اللي هينزلوا في الصيف كان سيكون هذا هو الشكل المتوقع لهم مع احترامي طبعا للجميع، وأنا حبيت فقط أغرد خارج السرب”.

حريق أستوديو ليلى

وحول ما حدث من حريق في أستوديو ليلى وتأثيره على ألبومه، أبرز: “استوديو ليلى خرج منه كله نجاحات مطربين الوطن العربي، وما حدث من حريق فيه ظرف استثنائي وهو ترتيب القدر وهو أقوى من ترتيب البشر بالطبع، وكان لازم أقف بجوار المهندس محمد صقر وكل المجموعة اللي كانت شغالة في الأستوديو، وكان فيه 6 أغاني لم أستلمهم من الأستوديو وبالفعل تأخر الألبوم لمدة 6 أشهر، ولكن أنا خطواتي دائما بيحصل حاجة تأخرها، ومعنديش أي مشكلة في هذه الأمور، وبتحصل حاجة أفضل بعدها، من أول ألبوم لي كان المفروض ينزل في بداية 2011، ثم حصلت ثورة 25 يناير، وكان بعدها نزول أغنية يا بلادي مع عزيز الشافعي يوم 28 يناير لتصبح وش خير عليّ، اللي ناس بتشوفه عكوسات، حسب كلامهم أنا آراه خيرا”.

أسماء ألبوماتي

وحول أسماء ألبوماته، قال رامي إن بها بعض الإسقاطات، مشددا: “أول ألبوم لي اسمه ماليش دعوة بحد وكان الهدف إن الاسم مع ألبوم الناس تنتقدني إني ملحن وأخسر جمهور وعايز تنافس مين وستكون رقم كام، وكانت إجابتي باسم الألبوم، والألبوم الثاني كان بعد ثورة 30 يونيو والبلد كانت تعيش فترة مش سهلة عليّ وعلى الناس بشكل عام، ومن هنا جاء اسم الألبوم، وثالث ألبوم كان فيه اختلاف سياسي بين الناس ولذلك جاء الاسم أيضا”.

ألبوم كل سنة

وبسؤاله عن عدم طرح ألبوم كل عام مثل باقي المطربين، أجاب: :من مصلحة أي مطرب ينزل ألبوم كل سنة، تجاريا سيحصد أموالا أكثر، وبالنسبة لي مش مهم الفلوس، المهم الرضا والنجاح الدائم، والرضا يأتي عن تعب ومش بسهولة تلاقي الرزق اللي يطمنك، وأنا أعمل حتى أجد الأغاني والجرعة المناسبة اللي أشعر إن الجمهور سيشعر بالرضا عما اختارته، وهذا ما حدث مع ألبومي الأخير”.

أزمة إوعديني

وحول دور كملحن، أشار: “عندي وجهة نظر دائما، فأنا كملحن بشوف إنها موهبة ربنا منحها لي، ولو بخلت بها تتسحب مني، وليس عندي مشكلة أسمع أغاني للمطربين اللي بحبهم، وسمعت إوعديني لمحمد حماقي الأول ورفضها وهذه كانت وجهة نظره، وأحييه عليها إنه رفضها، فلم تكن شبه ما قدمه في ألبومه، وأنا أتمنى له النجاح الدائم كصديق قبل أن يكون مطربا، ولم أغضب مطلقا نحن لا نقدم كلاما منزلا من السماء حتى نغضب، وأشكر حماقي وتامر حسني إنهم تركوا لي الفرصة لغناء إوعديني، فهي ثاني أغنية لي حصلت حققت نجاحات مستفزا بعد يا بلادي، ولم أتردد مطلقا في غنائها، فلا أعمل أغنية عشان أبيعها، فأنا ألبوماتي الثلاثة من أغاني مطربين رفضوها وكل مرة ربنا بيورين إنهم زعلوا على هذه الأغاني ولا يهزني رفض أي مطرب لأغنياتي، ستظل موهبة التلحين هي ثاني موهبة في طريقي ولن أبخل بها على أحد، ومن سيطلب أغنية سألحنها له بالطبع ولكن ليس كثيرا مثل الأول”.

ويضم الألبوم 15 أغنية وهم: “عرفتوا ليه، إزاي هنرجع، إوعديني، علامة استفهام، ماتنسيش، خاصمنا بعض، يا قلبي، هالله هالله، إزاي هنرجع، ياقلبي، الندم، مات اللي فات، عرفتو ليه، حبيبي تعالى، فرق في حياتي، ضعفت، ملناش إلا بعض”.

وتعاون مع رامي، عدد كبير من الشعراء والملحنين والموزعين وهم: “أمير طعيمة، محمد عاطف، جمالالخولي، أحمد المالكي، أسامه مصطفي، هيثم سليم، هاني صارو، سامح كريم، ياسر نور، مدين، وقام رامي جمال، بتلحين معظم أغانيالألبوم، ومن الموزعين، أحمد إبراهيم، أحمد عبد السلام، شريف مكاوي، تميم، إلهامي دهيمة، نادر حمدي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك