تستمع الآن

دكتورة علاج طبيعي: نصائح للتخلص من السمنة عند الأطفال

الثلاثاء - ٢٣ أغسطس ٢٠١٦

حذرت الدكتورة إسراء عبدالمنعم، أخصائي العلاج الطبيعي والتأهيل وعلاج السمنة والنحافة، من سمنة الأطفال، وطالبت الأباء بمتابعة أطفالهم حال وجود زيادة في محيط البطن.

وقالت الدكتورة إسراء في حوارها مع رنا خطاب، عبر برنامج “بنشجع أمهات مصر”، يوم الثلاثاء، على إذاعة نجوم إف إم: “70% من السيدات في مصر بيعانوا من سمنة وزيادة في الوزن، والأطفال أيضا أصبح شائعا الآن نراهم ببطن كبيرة، و10% زيادة في الوزن هذا يؤثر على نموهم، وخصوصا لدى الفتيات يؤثر على الدورة الشهرية، لو الأم لاحظت زيادة في محيط البطن يجب أن تعمل إنزاله فورا، الأطفال ميزانهم بيبقى زيادة مش كبيرة، لكن هناك أمور أخرى أكثر أهمية لها علاقة بالطول والبنية الهيكلية بتاعت الطفل، غير الكتلة العرضية والمقصود بها عرض العضم، والأطفال لهم جدول لوحدهم غير الكبار للعمل على إنزال هذه الزيادة”.

وحول كيفية اكتشاف زيادة وزن الأطفال، أشارت: “لو لقينا بطن الطفل بتكبر ومش عارف يأخذ نفسه كويس وبيعمل صوت وهو نايم، أو عدم التحكم في التبول، كل هذا سببه السمنة، ويجب أن أعالجها فورا”.

وتابعت: “من أصعب أنواع السمنة، هي سمنة البطن، ومن حكمة ربنا إنها بتروح بسرعة جدا، الأم بتهتم بإعطاء عصائر وفاكهة كثيرا لطفلها ولكن لازم تعطيه لبن وعصائر وزبادي أو رايب وأشياء ترفع الكالسيوم وفيتامين D، فهي في هذه الحالة رفعت له معدل الحرق وأصبح أهدى وسمنته أقل”.

وأوضحت: “هناك جهاز أيضا يتم استخدامه حاليا لتقليل محيط البطن بعض السنتيمترات، ويجب أن يكون هذا الجهاز موثقا ومعتمدا، وبالطبع يتم استخدامه على الأطفال في عمر معين فلا يمكن استخدامه على الأطفال أقل من 6 سنوات، وهو لا يؤثر على الأعضاء الداخلية للطفل، وهو جهاز للنحت البارد يوضع على البطن ويجمد الخلايا الدهنية لمدة ساعة، والطفل أي كان عمره في أول 10 أيام بيشعر بفرق في محيط البطن، وأؤكد هو جهاز لا يعمل على الكبد أو المخ أقصى حاجة يعملها يؤثر على الجلد بظهور بعض الإحمرار أو تغيير لون الجلد نتيجة وضع الجهاز بالطبع وينتهي عقب انتهاء الجلسة، وهو جهاز بديل عن شفط الدهون غير الجراحي، لأن هناك حالا لا ينفع معها التدخل الجراحي”.

وشددت: “كل المصريين عندهم دهون ثلاثية زيادة وكوليسترول زيادة ويؤثر بالطبع على صحتهم”.

وحذرت من وجود الكرش عند الرجال، قائلة: “الكرش أصبح أزمة العصر وباب المرض وبيقلب مع الرجال بانسداد وبيعملوا أصوات وهما نايمين، وأي أكلات تتعبهم، بعيدا عن الضعف الجنسي الذي يمكن أن يحدث بنسبة كبيرة، فيجب وضع حد لهذا الأمر”.

وسالت متصلة تدعى مي، عن أن شهيتها لا تفتح إلا بعد 12 مساء، وأنام بعد الفجر، وأريد أكل حاجات نشوية وببقى سعيدة سعادة مفرطة ولكني أشعر بذنب بعدها، قأجابت:

“أنت عندك نقص في بعض العناصر المهمة في الجسم مثل الفوسفور، فعليك عمل تحاليل، وممكن يكون الماغنيسيوم قليلا ونبدأ نأخذ العلاج المناسب، ونبدأ بعد ذلك نعالج فكرة الإدمان في الأكل وهي حاجة مرضية ولها علاج بالطبع، أمام موضوع فهي مشكلة بالطبع، لأننا لما بنام وقت قليل ونسهر طول الليل بيحصل زيادة في الكورتيزون، ويعمل احتباس للأملاح والسوائل، ولو حتى بشرب مياه بطخن، لازم أظبط نومي وأكل براحتي وأرتب مواعيد الأكل على مدار اليوم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك