تستمع الآن

خبير مروري لـ”تربو”: الحلول السبعة هي الطريقة الوحيدة لتقليل حوادث الطرق في مصر

الأربعاء - ٢٤ أغسطس ٢٠١٦

انفعل يسري الروبي، الخبير الدولي للمرور والإنقاذ في منطقة الشرق الأوسط، على الهواء خلال مداخلة هاتفية مع تامر بشير، عبر برنامج “تربو”، يوم الأربعاء، على إذاعة نجوم إف إم، بسبب إلقاء اللوم فقط على سائقي النقل في أزمة الحوادث على الطرق السريعة.

وقال الروبي في حواره: “علينا ألا نمسك في النهايات الطرفية للمشكلة ونترك الأساس، الصح أننا نقول أن مصر الأولى عالميا في حوادث الطرق، عندنا 70 ألف مصاب، عندي 30 مليار جنيه خسارة مالية سنويا غير آلاف المتوفين، أنا البلد الوحيدة اللي بمنح الرخصة دون تعليم للسائقين، العبء هنا يقع على المشرع وليس السائق أو الضابط فقط، لذلك في الخارج أصبحوا لا يعترفون بالرخصة المصرية الآن، إلا لو معك رخصة دولية أو تمتحن هناك”.

وأضاف: “المشكلة أن السائق دون تعليم، المقطورات في الخارج بتمشي بدورين، أول حاجة يجب فعلها هي أن نطلب من المشرع أن يمنح الرخصة للسائق بعد التحاقه بمدرسة معتمدة برنامجها واضح ومعلن وشروطها صحيحة، وضابط المرور اللي يحقق في حادث المرور وليس أمين الشرطة غير المتخصص، واللي آخره بيكتب محضر، بلدنا فيها حاجات غريبة، واسألوا أهل الذكر وإن كنتم لا تعلمون، أنا قبل ثورة 52 يوليو أيام الملكية كان عندي مدارس قيادة، ماذا حدث”.

وشدد: “أشدد، إذا كان المشرع بخير فالبلد كلها ستكون بخير، وإذا كان بعافية يبقى في البلد كلها ستصبح في ستين ألف عافية، وأنا أنادي بهذا الكلام من 16 سنة”.

وحول الحلول المطروحة، أشار: “عالميا فيه حاجة اسمها الحلول السبعة، وهي ضرورة فرض التعليم على جميع أفراد المنظومة، والهندسة المرورية، والقانون المروري، البيئة وعلاقتها بالحل، والاقتصاد المروري، وبعدين الجودة، يعني مفيش حاجة اسمها إنت متعرفش أنا ابن مين، أمام القانون كله متساو”.

وأردف: “لو بدأت بحل الطرق الحوادث ستزيد، لو بدأت بالبشر الحوادث ستقل، نبدأ البداية الصح، يجب توافر الإرادة السياسية، وأهل الثقة يضعون الحلول والمشرع يترجمها لقوانين فعالة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك