تستمع الآن

خبير طاقة: 57% من الشعب لن يتأثروا بارتفاع أسعار الكهرباء

الأحد - ٢١ أغسطس ٢٠١٦

شدد الدكتور مهندس ماهر عزيز، خبير الطاقة وعضو مجلس الطاقة العالمي ومسؤول سابق بوزارة الكهرباء، على أن التغير في سوق المال وقيمة الجنيه في مقابل الدولار كان له تأثيرا كبيرا على أسعار الكهرباء ودعم الطاقة في مصر، مشيرًا إلى أن الزيادات في الشرائح الثلاثة الأولى تكاد لا تُذكر بالمقارنة مع الشريحة الأولى التي كانت 7.5 والسنة الثانية 9.5 والسنة الثالثة 11 قرشًا، وهذا ما تم إعلانه في 2014.

وأضاف ماهر في حواره مع كريم الحميدي، في برنامج “بمنتهى البساطة”، على إذاعة نجوم إف إم، يوم الأحد، أن 99% من المصريين لديهم كهرباء، ويدخل في الشريحة الأولى منهم 16% والثانية 10% والثالثة 31% أي 57% من الشعب المصري لن يتأثروا بارتفاع الأسعار، وستزيد كل عام بنسب بسيطة.

وتابع: “ما تفعله الدولة إنها بتشيل الدعم من على كاهل الدولة وتخلي الطبقات القادرة هي اللي تدعم.. لكن للأسف لاتزال هناك فجوة في الدعم والدولة بتضخ 30 مليار جنيه لسدها، ومع رفع الدعم نهائيا ستزيد الشرائح العليا والشرائح الدنيا أيضا لكن بشكل طفيف جدا، والتجارة والصناعة هي اللي هتشيل الدعم لأنها فئات بتربح، وسنصل بذلك لفكرة مجتمع الكفالة الاجتماعية، إن وهي القادر يكفل غير القادرين، الرفع التدريجي للدعم لصالح الجميع”.

وحول فكرة ترشيد التعامل مع الكهرباء والتي اتبعها الغرب، أوضح الدكتور ماهر: “فكرة الترشيد بدأت من 30 سنة في أعقاب أزمة الطاقة التي حدثت في حرب 6 أكتوبر سنة 73، أول ما البترول اتمنع من منابعه العالم شعر أن هناك شيئا خطيرا ممكن يحصل لو البترول توقف، وبدأت من هذه اللحظة دعاوى الترشيد، وبدأوا يلجأوا للطاقات البديلة أو كفاءة الطاقة واستخدام المصادر الطبيعية بكفاءة في معظم دول أوروبا”.

وأشار: “”هناك دراسة للبنك الدولي عن حجم الترشيد في القطاع المنزلي تؤكد إنك ممكن تعمل ترشيد من 20% إلى 80%، فأنت عندك في كل 100 كيلو وات ساعة تقدر توفر 20 كيلو وات ساعة، وعشان هذه الثقافة تعم في مصر لازم تعمل مجلس أعلى لكفاءة الطاقة يكون مسؤولا عن هذا النشاط، ولكي يكون له صاحب خايف عليه ويتابع تقدمه، وهذا أمر مطروح وننادي بتنفيذه، كان لي شرف أن أضع إستراتيجية لكفاءة الطاقة في مصر بالتعاون مع وزارة البيئة وكانت منذ 2006، وعملنا إستراتيجية ممتازة ولا تزال موجودة، وأيضا يجب عمل حملة إعلامية ضخمة جدا توعي الناس وتفهمهم كيفية الترشيد”.

وطالب خبير الطاقة المصريين بضرورة التكاتف خلف الرئيس السيسي لعبور المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد، قائلا: “مصر حبلى بمشروعات ضخمة لسه بتتولد، فيه محطات بتتبني وقوى عاملة ستنعش السوق من خلال حركة اقتصادية ضخمة هناك نشاطا عظيما يحدث في مصر”.

وأردف: “الناس مطلوب منها تصبر وتدعم الدولة بكل قوة، علينا أن نقف خلف رئيس البلاد لكي ننجح كلنا، ولا بد أن ننجح ولا يوجد لدينا بديل آخر غير النجاح، مصر في حالة مخاض وتتمخض بمشروعات كبيرة وستلد هذه المشروعات خلال وقت قصير، وكل مشروع هيتولد سيضخ في مصر نهضة ممتازة، وإحنا قاب قوسين أو أدنى منه، فقط علينا أن نبقى خلف الدولة من أجل استقرارها، ولا يمكن أن يشكك أحد في قدرة الدولة فهذه طاقة سلبية يبثها المتربصين بنهضة البلد واللي مش عايزينها تقيم رأسها، فمع كل حدث يشككون في أي حاجة، وهذا نراه يوميا من الجرائد الصفراء والقنوات التلفزيونية في الخارج، ومن 2014 بدأنا نزيل الدعم عن الكهرباء وهذا ليس له علاقة بقرض البنك الدولي كما يردد البعض، نحن لا يستعبدنا أحد أو يملي علينا إرادته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك