تستمع الآن

“بنشجع أمهات مصر”.. احموا أطفالكم من الأمراض بالرضاعة الطبيعية

الثلاثاء - ٠٩ أغسطس ٢٠١٦

ناقشت رنا خطاب عبر برنامجها “بنشجع أمهات مصر”، المذاع على نجوم إف إم، يوم الثلاثاء، الدعوة التي قامت بها الأمم المتحدة لدعم الرضاعة الطبيعية.

وتقول يونيسيف إن 77 مليونا من حديثي الولادة أي حوالي نصف الرضع لا يحصلون على رضاعة طبيعية خلال ساعة من الولادة مما يحرمهم من المغذيات الضرورية والأجسام المضادة والتواصل المباشر مع الأم وهو ما يقيهم الأمراض والوفاة.

وذكرت يونيسيف أن الرضع الذين لا يحصلون على رضاعة طبيعية على الإطلاق أكثر عرضة سبع مرات للوفاة نتيجة العدوى مقارنة بالرضع الذين حصلوا على رضاعة طبيعية لبعض الوقت خلال الشهور الستة الأولى من ولادتهم.

وحل الدكتور محمود يسري عيسى، عضو الكلية الملكية لطب الأطفال استشاري دولي في الرضاعة الطبيعية، ضيفا على البرنامج، قائلا: “في أوروبا كانوا في الماضي يستسهلون عملية الرضاعة الصناعي، ولكنهم انتبهوا لهذه المشكلة الخطيرة وبدأوا يوعوا الأمهات ويرجعوا لهذه العادة الحميدة، وفي مصر بسبب التطور والحداثة بقينا نرضع صناعي أكثر منهم للأسف”.

وأضاف: “السبب في ذلك يعود لكثرة الولادات القيصري، التي أصبح معدلها في مصر كبيرا جدا، والأمهات العاملات أيضا فهي تريد النزول للشغل سريعا، وعدم وعي من الأمهات أيضا أن اللبن الصناعي يضر بالطفل، ويجعل وزنه يزيد بسرعة، وللأسف أصبحنا نبحث عن الحل الأسهل دون حل مشكلة الرضاعة الطبيعية”.

وتابع: “فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل عديدة، لذا تنصح منظمة الصحة العالمية بأن يبقى حليب الأم هو مصدر الغذاء الرئيسي للطفل حتى يصل إلى سن نصف سنة، وبالنسبة للطفل تعمل على تحسين أداء الجهاز الهضمي، تحميه من أمراض الالتهاب الرئوي ومن النزلات المعوية، فالرضاعة الصناعي يصيبه بداء السكري مبكرا، والرضاعة الطبيعي تزيد تعلق الطفل بوالدته فينشأ شخص سوي أكثر من اللي رضع صناعي ونفسيته مستقرة أكثر لأنه حصل على الامان، الطفل اللي بيرضع طبيعي بيروح للدكتور أقل، صحته في العامة أفضل من اللي بيرضع صناعي، وعلى المدى الطويل بيحيمه من أمراض الكوليسترول، وحليب الأم يحتوي على جميع المركبات الغذائية التي يحتاجها الطفل، بل حتى الأمهات اللواتي يعانين من سوء التغذية يكون الحليب لديهن كاملا، عادة، على صعيد قيمته الغذائية، الأمر الذي لا يمكن التأكد منه وضمانه عند تلقي الطفل الحليب الصناعي”.

وأشار: “أما بالنسبة للأم، فالفوائد نفسية وعضوية، معروف جدا إن الأم بيأتي لها اكتئاب ما بعد الولادة، فالرضاعة الطبيعي بيقلل هذا الأمر، تربط الأم وتعلقها بطفلها وتدي له حنان أكثر، ويحميها أيضا من سرطان الثدي وعنق الرحم وتقلل نسبة الكوليسترول في الدم ويقلل حدوث السكري”.

الولادة القيصري

وحول أسباب الولادة القيصري، أوضح: “هناك أسبابا طبية وهذه لا نتدخل بها، وفيه أمهات لا تريد الشعور بآلام الولادة وفيه دكاترة بيستسهلوا.. واللي بتولد قيصري ممكن تولد طبيعي بعد ذلك، ولكن في مصر هناك استسهالا من قبل بعض الدكاترة”.

وشدد: “لجوء الأمهات للقيصري نابع من سوء تغذيتها، وهذا ناتج من عدم ممارستها الرياضة، ولكن الأجيال الجديدة بدأت تفطن لهذا الأمر والأمهات بدأت تدفع بأبنائها في حقل ممارسة الرياضة”.

ونصح الدكتور طنطاوي الأمهات التي ستلد قيصري بضرورة عدم أخذ بنج كلي لكي تتواصل مع طفلها فور ولادته وإرضاعه طبيعيا، قائلا: “أول 30 و60 دقيقة بعد ولادة الطفل هي أهم فترة بينه وبين أمه، هو بيكون مخضوض ولو وضعته عند ثدي الأم سيساعده على التأقلم سريعا، ولكن لو ذهب للحضانة لكي يرضع صناعيا فبالتالي سينام 6 ساعات وهذا سيؤخر نزول الهرمون المسؤول عن اللبن الطبيعي ،ويؤخر أيضا تعود الطفل على الرضاعة الطبيعية ويعتاد على (الببرونة)”.

وبسؤاله عن حل للأم العاملة، أجاب: “عليها أو التواصل مع دكتور استشاري لكي يساعدها لحل الأزمة، وأسهل حاجة الأم تقوم بشفط اللبن وتحتفظ به في الثلاجة، وتقدر تنزل اللبن وتقوم بتدفئته ونعطيه للطفل، والأمهات اللاتي يعملن لفترات طويلة لو قعدت أكثر من 4 ساعات دون شفط اللبن فهذا سيجعله يقل تدريجيا، وعليها أن تحتفظ بكميات في الفريزر أو في مبرد خاص ويمكن الاحتفاظ به لمدة 6 أشهر وتخزن اللبن ويبقى عندها مخزون موجود ومتوفر دائما، وأيضا تحافظ على كمية تدفق اللبن، وإرهاق الرضاعة أسهل بكثير مثلا للأمهات اللي عندها توأم، فهي ستكون مطالبة بتعقيم الببرونات وتنظيفها وعمل الرضعة بشكل متواصل طوال اليوم وأعتقد أن هذا أكثر مجهودا من الرضاعة الطبيعية مباشرة، والرضاعة الصناعي ستجعل الطفل هزيلا وبالتالي سيزور الطبيب كثيرا أي تعب أكثر ومجهود أكبر”.

وأوضح: “الحلبة والشمر يعملان على زيادة نسبة تدفق اللب من ثدي الأمهات وعليها أيضا أن تأكل بانتظام.. ولكن الرضاعة الصناعي كأنك سكبت اللبن في معدة الطفل وهذا لا يعطي إشارة للعقل بأنه وصل لمرحلة الشبع، وله أضرارا كبيرة على الجهاز المناعي والهضمي والتنفسي، ولو رضعت الطفل كل ساعتين أو 3 هذا يساعده على النمو بشكل أسرع ويفضي بطنه أسرع”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك