تستمع الآن

القعيد: أشعر أن المذيع سيخرج من الشاشة وسيضربني بالعصى

الإثنين - ٠١ أغسطس ٢٠١٦

انتقد الكاتب يوسف القعيد، عضو مجلس النواب، دور الإعلام المصري في وقتنا الحالي، مشددا على أنه لا يرقى لمستوى الحدث.

وقال القعيد في حواره مع يوسف الحسيني، عبر برنامج “بصراحة”، المذاع على “نجوم إف إم”، يوم الأحد: “تعلمت أن الهدف من الإعلام 3 أشياء رئيسية، أن يخبرك بما لا تعرفه ويرقى لمستوى الحدث العام وينقله لك.. وأن يسّري عنك ويسهل الحياة عليك.. وأن يثقفك، أي ترتفع بوجدانك أو رؤيتك للحياة وهذا الهدف من الإعلام، من الممكن أن يكون تم إضافة حاجات أو حُذف حاجات طوال هذه السنوات”.

وأضاف: “انظر للإعلام الآن، الراديو أو التليفزيون أو مواقع التواصل الاجتماعي، هل ما زال هناك من يلتزم بما سبق ذكره، أشعر أحيانًا أن المذيع سيخرج من الشاشة وشوية هيضربني بالعصى، الإعلام المهني مفتقد الآن، فهل هذا خطأ المجتمع، لماذا أصبح الإعلام بوقا إما لجماعة أو جماعة ضغط أو الدولة، الإعلام فقد أشياء كثيرة عندما ارتضى أن يكون بوقا للدولة يوصل أي حاجة، الإعلام ليس مهمته أن يسب أو يمجد شخص أو يدافع عن فكرة، لم يعد هناك تثقيفا نهائيا، احضر لي قناة تحافظ على برنامج ثقافي أو تشرحه، أيضًا الترفيه أصبح غير موجودا، وسائل الإعلام أصبحت تصدير اليأس والكآبة للناس”.

وشدد: “للأسف نعيش عصر الإعلام الذي لا يبني، وهذا أخطر من الهدم، وليس معنى البناء هو التوجيه القومي القديم، بل أن أضيف لك حاجة جديدة أساهم في بنائك، مؤخرا في البي بي سي، أعلنوا عن أهم 10 كتب تتحدث عن الشرق الأوسط، وتجد أن هناك 3 روائيين مصريين ناشرين كتب باللغة الإنجليزية عن مصر منشورين في الخارج وحصل بهم اهتمام ورواج، ونحن هنا لا نعرف عنهم أي شيء، وبرنامج آخر يقدم معلومات عن السينما البديلة التي لا تجد رواجًا.. أو فيه رصد لمعارض الفن التشكيلي.. مثل هذه الأنشطة كثيرة ومتكررة ومستمرة.. لكن هل الإعلام المصري اهتم به أو رصده، للأسف لم يحدث”.

وأردف: “المخرج الكبير محمد خان توفي مؤخرا، وكان له فيلما رائعا مدته 3 دقائق شديد الدقة والأهمية يرصد حياة موظف يخرج من عمله ويحمل البطيخة والجريدة، وكانت تستخدم هذه الصورة للسخرية من الموظف، ولكن خان كان يرصد أهميتها في حياته، وكيف كانت الجريدة تشكل وعيه، هل أحد يعرف أي شيء عن هذا الفيلم العظيم، أبدا لم يُعرض حتى رغم وفاة الرجل مؤخرا لأنه لا يوجد به نجم مثل أحمد زكي أو الفنانة سعاد حسني”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك