تستمع الآن

أخصائي التغذية العلاجية تكشف سر التحكم في إنقاص الوزن

الأحد - ١٤ أغسطس ٢٠١٦

العديد من الأشخاص يتبعون نظاما غذائيا صارما لإنقاص وزنهم وينقص وزنهم بالفعل لكنه يعود ليزيد، الأمر الذي يعد من أكثر الأمور إحباطا للراغب في إنقاص وزنه، مثلما تؤكد الدكتورة ريهام صفوت أخضائي التغذية العلاجية.

وقالت ريهام صفوت خلال حلولها ضيفة على مروان قدري في “عيش صباحك” على نجوم إف إم: “السر في النظام العلاجي هو هرموني الشبع والجوع”.

وتابعت “بمجرد فهم طريقة عمل الهرمونين وطريقة عملهما، يتمكن الجسم من التخلص من الوزن الزائد وتفادي فشل النظام الغذائي المتبع”.

وتحدثت ريهام صفوت عن الهرمونين بإيجاز، موضحة “الليبتين هو الهرمون المسؤول عن الشبع، وتفرزه الخلايا الدهنية في الجسم ويعطي إشارات للمخ للتوقف عن الطعام، أما الجريلين فهو هرمون الجوع الذي يفرز من المعدة الخاوية، ويتسبب في خفض مستوى السكر في الدم”.

وعن كيفية تحفيز الجسم على إفراز هرمون الليبتين والتحكم في إفرازه للجريلين، أضافت ريهام صفوت “قلة عدد ساعات النوم تجعل الجسم يفرز هرمون الجوع بكثرة، ويجعل الانسان متلهفا على تناول الطعام في وقت متأخر لا يسمح بمزاولة أي نشاط لحرق تلك السعرات، ما يتسبب في تراكم الدهون في الأرداف والبطن”.

كما حذرت ريهام صفوت من تناول الطعام أمام التلفزيون، حيث يؤدي إلى عدم التركيز في تناول الطعام ويجعل من الصعب على المخ التقاط إشارات الشبع.

وأكملت ريهام صفوت “هناك من يلجأ للتجويع، وهو الأمر الذي يعد مدمرا للجسم وليس مفيدا أبدا، حيث يساهم في إفراز هرمون الجوع بكثرة، كما يتسبب في تخزين الجسم لدهونه وعدم التخلص منها”.

ونصحت ريهام صفوت المستمعين، بتناول وجبة صغيرة قبل الوجبة الرئيسية بنحو ساعة مكونة من بعض المكسرات أو ثمرة فاكهة، لما لها من دور في تقليص كمية الطعام خلال الوجبة الرئيسية.

كما يلعب الثنائي طبق السلطة ونظيره طبق الشوربة، دورا كبيرا في الشعور بالشبع والامتلاء بأقل عدد ممكن من السعرات الحرارية، ما يجعل كمية الطعام المستهلكة أقل وبالتالي تحقيق المراد من النظام الغذائي.

وأتمت ريهام صفوت “النوم النوم النوم، بدونه لن ينجح أي نظام غذائي، يجب أن لا تقل فترة نومك عن سبع ساعات، لما له دور في زيادة معدلات الحرق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك