تستمع الآن

نصائح لإطالة عمر العلاقة الزوجية

الثلاثاء - ٢٦ يوليو ٢٠١٦

قدمت الدكتورة أمل محسن، استشاري الطب النفسي، عدة نصائح للمتزوجين لتساعدهم على إطالة عمر العلاقة الزوجية وعدم الوصول لمرحلة الطلاق المنتشرة الآن في مصر.

وقالت الدكتورة أمل في حوارها مع رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر، المذاع على نجوم إف إم، اليوم الثلاثاء: “على كل رجل أو فتاة مقبلين على الزواج أن يسألوا أنفسهم، هل أنت جاهز بالفعل للزواج، ماذا تعرف عن الزواج والعلاقة الأسرية وكيفية بناء بيت، للأسف نجد أن نسبة من يتزوجون عن وعي وحب وتفاهم قليلة.. عندما نربي أولادنا للأسف نربيهم على عادات خاطئة نعلمه أن يأخذ فقط ولا يكون شخصا مسؤولا، من يعلم الآن الابن أو الأبنة كيف يكون زوجا أو زوجة مسوؤلة عن بيت أو أسرة”.

وأضافت: “مشكلة جزء كبير من الشعب المصري أننا غير محايدين، لا يوجد لدينا ثقافة الاختلاف عايشين في قصص الأخرين أو السابقين ونسلم بعض المشكلة ونلقيها على الأطراف الأخرى، ووصلنا للأسف لمرحلة مؤسفة وانتشرت كثيرا هذه الأيام، بأن البنات أصبحن يتزوجن لكي تنجب طفلا وتطلب الطلاق.. فتقول في قرارة نفسها أنا بشتغل وعندي دخلي وعندي حياتي الخاصة، وأصبح لديها هاجسا أنها تريد أن تتزوج وتنجب طفلا فقط”.

وأشارت: “أيضا مجتمعنا به نسبة كبيرة من الجهل، وعندنا نماذج خاطئة للزواج.. ووجدنا أسر تزوج بناتهن وهن صغار، هناك قرى في مصر مصدر رزقها بأن يزوجوا البنات وهن صغيرات لكي يحصدن من هذه الزيجة على عائد مالي”.

ووجهت الدكتورة أمل أيضا انتقادات للرجل المصري أو الشرقي بشكل عام، قائلة: “الرجل الشرقي عنده مفاهيم خاصة بالرجولة لا تمت للرجولة بصلة، الرجولة احترام، لازم تكون بتحترم نفسك وتحترم الست اللي معاك”.

النكد أصبح أسلوب حياة

وطالبت الأزواج بضرورة التحاور وعدم الخناق على أبسط الاشياء، مشددة: “بقينا بنكد على بعض بشكل قوي جدا.. أول سنة جواز هي أهم سنة لأننا نعتاد على بعض في تفاصيل صغيرة جدا.. مثلا طقوس النوم والاستيقاظ، إذا مرت هذه السنة بتفاهم وتقبل الدنيا بتسير للأفضل، ولو فيها مشكلات بتحصل وقفات كثيرة.. للأسف كل طرف يدخل العلاقة ولديه تطلعات عالية  جدا ثم يشعرون بحالة خذلان قوية، وأنصح أيضا بتأجيل قرار الإنجاب للعام الثاني، خوفا من أن يدفع الأبناء ثمن زيجات فاشلة”.

ووجهت نصيحة لكل شخصين مقبلين على الزواج، قائلة: “مفيش رجل محترم يغير كلامه أبدا.. اي اثنين مرتبطين داخلين على زواج يقعدوا قعدة جدية ويحلفوا ويكونوا صادقين ويقولون لبعضهم البعض ما يتوقعه الطرف من الأخر، وليه عايزة يكمل معه حياته وكل شخص يعترف بعيوبه للطرف الثاني، نضع في النهاية خريطة ورؤية لما هو قادم في مستقبلهما، ونحاول نقرب المسافات ونتقبل بعض”.

واستطردت: “الطلاق بقى ظاهرة للأسف وسهل جدا..الزواج منظومة مقدسة جدًا ويجب احترامها”.

ووجهت لها إحدى المستمعات سؤالا عن أن زوجها يعاملها بشكل سيئ ولا يراها امرأة جميلة، وأنها مضطرة لتحمله بسبب إنجابها طفلة ولا تريد الطلاق، وهو ما ردت عليه الدكتورة قائلة: “الرجل اللي معندوش ثقة في نفسه معندوش ثقة في الآخرين وفاقد الشيء لا يعطيه.. الرجل في الشرق أهله زرعوا بداخله إن الست يجب أن توضع في قمقم.. هو محتاج يعلي الثقة في نفسه ومحتاج يعدل مفاهيم الرجولة بشكل منطقي وموازين ثابتة.. ومحتاج يزور مستشار نفسي في العلاقات الزوجية، ويعترف أنه لديه مشكلة، هو رجل في نظري تعيس، وخدي زوجك واتكلموا بهدوء واعرفي ليه بينكد عليك، واسأليه لو مش عايزني ست جميلة فلماذا تزوجتني من البداية.. وقولي له تعالى نلعب لعبة السعادة ما رأيك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك