تستمع الآن

متصلة تروي لـ”تربو” مأساتها إثر حادث على المحور

الخميس - ٢٨ يوليو ٢٠١٦

روت متصلة تدعى إنجي، لتامر بشير عبر برنامجه “تربو”، المذاع على نجوم إف إم، مأساتها إثر تعرضها لحادث على محور 26 يوليو، خلال شهر رمضان الماضي، ولم تجد من ينجدها.

وقال إنجي في مداخلتها الهاتفية، مساء الأربعاء: “بسبب استهتار بعض الشباب ومعاكستهم لي على المحور، وللأسف كان هذا الأمر في شهر رمضان الماضي وكان الوقت الساعة 12 بعد منتصف الليل، سيارتي اتقلبت وهم هربوا”.

وأضافت: “الحمدلله خرجت من الحادثة سليمة، ولكن ليس هذا سبب اتصالي أو ضيقي، ما أحزنني هو أن الناس والمرور توقف على المحور لمساعدتي وحاولوا الاتصال بالإسعاف والشرطة ولكن حتى الساعة 3 الفجر لم تأتِ أي نجدة لإنقاذي سوى سيارة جاءت لرفع سيارتي وكانت سيارة خاصة لم تكن تتبع المرور”.

وشدد: “من يأتي لي بحقي، المفروض فيه كاميرات مراقبة على المحور وغرفة عمليات كما نشاهد على التليفزيون أين كل هذا، من يجلب لي حقي ويقبض على الشباب المستهتر الذي فعل بي هذا”.

واختتمت حديثها: “أنا لا أتحدث الآن لأثير أزمة أنا أعلم الآن أن حقي ضاع، ولكن أتحدث بسبب من سيحدث له حادثة أخرى في نفس المكان ولن يجد من ينجده أو يسعفه”.

رد هيئة الإسعاف

من جانبه، رد أحمد الانصاري، رئيس هيئة الإسعاف، على المتصلة من خلال مداخلة مع تامر بشير، قائلا: “خلينا نتفق إنه لا يمكنني أن أكذب مواطن، ولكن سأحتاج لمعرفة بعض الأمور المهمة من المتصلة مثل توقيت الحادث ورقم الهاتف الذي اتصل بالإسعاف، لكي نصل لبحث موضوعي لهذه الواقعة”.

وأضاف: “محور 26 يوليو والطريق الدائري من أكثر الأماكن الي عليه تأمين كامل، وتأمينها الإسعافي قوي وليس ضعيفًا، وفي النهاية لا أدافع ولكننا لا نتواني عن محاسبة المقصر حال التأكد من جدية الشكوى، وسنبحث شكوى المواطنة بكل تأكيد، التعامل مع البلاغات الطارئة حد السيف بالنسبة لنا.. ونعتبر أن أي شكوى هي فرصة تحسين للخدمة ونلقي الضوء أيضًا على أماكن محتاجة لتحسين”.

وشدد: “من واقع خبرتي في مثل هذه الحوادث فالناس تتواكل على بعضها في لحظة الحادث فكله يقول أن الأخر سيتصل بالإسعاف، لكن تجد في النهاية أنه لم يتصل أحد من الأساس”.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك