تستمع الآن

خبيرة علاقات أسرية عن “I know him”: وصلنا لمرحلة انعدام الأخلاق

الإثنين - ٢٥ يوليو ٢٠١٦

أعربت غادة حشمت، خبيرة العلاقات الأسرية، عن غضبها من ظهور فكرة جروب “i know him” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مشددة على أن هناك أزمة ثقة تضرب المجتمع المصري.

وقالت حشمت في حوارها مع مروان قدري على إذاعة نجوم إف إم، اليوم الإثنين، في برنامجه “عيش صباحك: “نعاني للأسف من أزمة أخلاق في مصر، جعلتنا نصل لهذه المرحلة المتدنية، وهي مرحلة مبنية على عدم الثقة بين الطرفين في مصر”.

وأضافت: “أنت غير واثقة في الشخص الذي ارتبطي به من الأساس فلماذا تكملين معه وتسألين عنه وتفضحيه في جروب عام، لماذا أصبح هذا الانحدار في المستوى الأخلاقي، والعلاقة بين الشباب فيها حاجة غلط، هم لا يعرفون كيفية إدارة العلاقة أساسا.. الموضوع أصبح لعب عيال وعلاقات مبنية غلط.. فيه خلل في إدارة العلاقة بين الرجل والست”.

وشددت: “من أسباب هذه الخلل الأهل والمجتمع، لم يعد هناك ثقافة ومعرفة من هو الرجل ودوره والست ودورها.. لا توجد أم الآن تهيئ ابنتها كي تكون زوجة وتنصحها بكيفية التعامل مع زوجها المستقبلي ومع لحظات غضبه مثلا، هي بتتخانق أصلا طوال الوقت مع الوالد أمام الأبناء، هل الأم تعلم ابنها كيفية مراعاة زوجته، هذا أمر أصبح غائبا تماما عن الأسرة”.

وحول النصائح التي تقدمها للشباب الذي أقدم على عمل مثل هذا الجروب، قائلة: “على الأهل منح الثقة لأبنائهم وعدم التشكيك بين الأولاد وعدم تقديم وعود كاذبة للأولاد أو تسويفها، قللوا جلوسكم مع أشخاص سلبيين.. عدم تعنيفهم أمام الغرباء أو الصوت العالي، ولكن النصيحة والكلمة الحسنة مفيدة بشكل أكبر، طرق الانتقام التي ظهرت ردود أفعالها سلبية، ومبسوطة أن هذا الجروب أغلق فهدفه كان التشهير بأعراض الناس وسيرد لكل شخص فعل هذا في يوم من الأيام”.

قصة جروب “I know him”

يذكر أن فكرة “الجروب” تعتمد على أن تقوم الفتيات بوضع صور لشاب للسؤال عنه أو التحذير، منه بمعنى أن يكون الجروب أكبر خلفية معلوماتية عن حياة الشباب العاطفية وعلاقاتهم العاطفية.

ما جرى داخل “الجروب” لم يمر مرور الكرام على الشباب الذين ثاروا غضبا من الفكرة، ليطلقوا بعض التهديدات للمشاركين في “الجروب” بإنشاء جروب مماثل له بإسم “I know her”، حتى يصبح هو الآخر أول جروب يقدم معلومات تفصيلية عن طريق نشر صور الفتيات وتقديم معلومات عنهن لمن سبق له معرفتهن.

هذه التهديدات لم تؤثر على الفتيات ولم تثنيهن عما قمن به، بل قاموا بتوسعة “الجروب” ليصل أعداد هذه “الجروبات” إلى أكثر من 50 بإسم “I know him”.

ومن ناحية أخرى اتخذت بعض الفتيات “I Know him” وسيلة للتأكد من براءة زوجها أو خطيبها، لتصدمها الفتيات بـ”نعرفه” أو يطمئن قلبها بتعليق “الراجل في الأمان” أو “منعرفوش”.

إلا أن الشباب نفذوا تهديداتهم وتم إنشاء أول جروب بالفعل تحت أسم “iknow her” لينطلق البعض في وضع صور الفتيات للتعرف عليهن الأمر الذي وصفه الكثير بالخطير فقد يصل الأمر كما وصفه الكثيرين “بخراب البيوت”، خاصة وأن الشباب تملك منه فكرة الانتقام لينشروا صور للفتيات بغزارة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك