تستمع الآن

إبراهيم عيسى: محمد خان كان منحة إلهية وتجربة رائدة

الأربعاء - ٢٧ يوليو ٢٠١٦

أغدق الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى بالمديح على المخرج الراحل محمد خان، والذي وافته المنية منذ أيام عن 73 عاما.

وقال عيسى في مقدمة برنامجه “لدي أقوال أخرى”، اليوم الأربعاء، المذاع على نجوم إف إم: “خان تخلى عن بهجته وطفولته وتعلقه بالحياة وخاننا ومات.. لو بتتفرج على يوسف شاهين تقدر تعرف أن دا فيلم لشاهين دون أن تقرأ من أخرجه، ومخرجين عظماء أمثال حسن الامام وحسام الدين مصطفى، هؤلاء أصبحوا غير موجودين بقوة الآن في الجيل الجديد”.

وأضاف: “كان هناك منحة إلهية بظهور محمد خان، فهو صاحب مدرسة تعبير بصري كل أفلامه لها جو متميز، كادر مختلف، روح محمد خان في كل زوايا ومشاهد أفلامه، أظن أنه كان عاشقا للسينما ومات وهو عاشق للسينما.. عاش فترة طويلة ظل فيها مغرم وعاشق ومريد ومهتم بالسينما، خان ألف كتابين عن السينما المصرية والتشيكية قبل أن يكون مخرجا.. ووقع في حب السينما وأخرج أول فيلم له وهو عنده 36 سنة.. أمثال عاطف الطيب وداوود عبدالسيد فضلوا طول الوقت في الصفوف الخلفية في موقع المراقب والمشاهد والعاشق، واختمر العشق أي نضج، واختبر بمعنى أنه طال صبره، حتى وصل لمبتغاه، فترة الصهر جعلت لديه عشق المهنة وانتماء له وغرام له أبعد من الاحتراف، ولما دخلوا هؤلاء المخرجين الكبار المجال عمرهم ما حصل لهم شعور بالتشبع أو قالوا إنها مجرد سبوبة أو نحتاية وخلاص”.

وتساءل: “لماذا لم يصبح هناك بصمة سينمائية لدى مخرجي مصر المعاصرين، فين في الـ15 او 16 سنة الماضية مخرج مثل الراحل محمد خان.. فهو تجربة في عشق السينما من لحظة الطفولة، وحتى وهو بيلفظ أنفاسه الأخيرة، لكن خان كما كل مبدع وعاشق لا يموت، بينما يوارى جسده التراب، ولا أظن أن فنانا أبدا يموت”.

وأكمل: “ودعنا طفلا في الـ74 من عمره، ظل مشاغبا لا تشعر أمامه بكبر سن أو بعلاقة أو أن هذا الرجل مر بتجارب كبيرة، رجل خفيف الروح وشباب واصل لدرجة شاب عدمي، كان فارد صدره وقلوعه في الهواء، بيعمل بنسق شديد كل ما هو عاقل وجميل.. ذهب لمعهد السينما في لندن ولكنه لم يأخذ شهادة لأنه من العشق قلبه ارتوى، وقابلته منذ 6 أسابيع وكان في معرض كتاب أبوظبي وكان سيوقع كتابه “تجربة على الطريق”.

وشدد: “لم نلتق منذ 7 سنوات ولما تقابلنا مؤخرا أشهد أنه لم يتغير ربما وزنه زاد، ربما شعره الأبيض أصبح كثيرا لكنه ظل طفلا، لديه براءة على خبث على شغب على نزق على أحلام السوبر مان على أي شيكولاتة عايز يشبط فيها، صاحب أعمال خالدة وهو مفكر سينمائي، كان عندنا مخرج يجمع ما بين الشغف وعلم وخيال وأحلام وقدرة على الحلم كل هذا يساوي خان، كان تجربة رائدة في تاريخنا السينمائي اسمها محمد خان”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك