تستمع الآن

6 نصائح تجعل علاقتك بحماتك أكثر استقرارا

الأحد - ٢٤ أبريل ٢٠١٦

قدمت الكاتبة تينا تيسينا مؤلفة كتاب “المال والأطفال”، بعض الإرشادات التي قد تساعد ربة المنزل على عقد هدنة طويلة مع أم زوجها “حماتها”.

وقالت الكاتبة بسمة السباعي، ضيفة رنا خطاب في برنامج “بنشجع أمهات مصر” على نجوم إف إم، إن الكتاب سعى لتجنيب السيدات الصدام مع والدات أزواجهن.

واستمد الكتاب نصائحه من خلال بعض التجارب والخبرات التي مرت بها العديد من السيدات، والتي أكدت أن استبدال الجمل المثيرة للمتاعب بأخرى وتغيير أسلوب الحوار، يجعل حياتك أكثر استقرارا.

الترحيب الكثير

“مرحبا بك في أي وقت”، تبدو الجملة لطيفة ومحببة، لكن نصيحة تينا هي، أن لا تخبري حماتك بأنك مستعدة لاستقبالها في أي وقت لتجنب التدخل المستمر في حياتك ولوضع حدود في علاقتك مع والدة زوجك، قومي بتحديد مواعيد معينة لاستقبالها بالاتفاق مع الزوج.

الغضب من النصائح المتكررة

تقول تينا إذا كانت نصيحة الحماة تثير غضب الزوجة، وتشعرك بأنها تتدخل في شئونك، يكون من الأفضل أن تتجنبي النقاش الحاد، وتشكريها على نصيحتها مع تجاهلها.

لا سياسة لا دين

تجنبي تماماً النقاش في القضايا الساخنة، مثل السياسة والدين وغيرها من الأمور الخلافية، انسحبي من النقاش بهدوء.

لا تلوميها

لا تلومي حماتك على تربية زوجك، ولا تنتقدي عاداته غير المقبولة أمامها، هذا اللوم سيقودها إلى الدفاع عن طريقة تربيتها لابنها، ومن المحتمل أن تبدأ في الهجوم عليك.

شقيقة زوجك

إذا تعلق الأمر بشقيقة زوجك، فلا تختبري مكانتك لدى حماتك، ولا تضعيها في دور الوسيط أو الحكم بينكما، لأنك غالباً ستخسرين الجولة، فإذا طلبت من شقيقة زوجك أمراً ولم تتعاون، لا تكرري الطلب من خلال حماتك.

تعاملها مع أبنائك

لا تتدخلي بشكل مباشر في الطريقة التي تتعامل بها مع أبنائك، هذا سيجعلها تظن أنك تريدين قطع علاقتها بأحفادها، وسيتحول الأمر الى معركة، لذلك لا داعي للصدام، فقط أخبري زوجك بالأمور المزعجة التي تؤذي طفلك، ودعيه هو يتعامل مع والدته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك