تستمع الآن

بعد انتهاء شهر رمضان.. 8 نصائح لاستعادة “ساعتك البيولوجية”

الأحد - ٠٩ يونيو ٢٠١٩

مع انتهاء شهر رمضان الكريم، يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل الأرق وعدم انتظام النوم، بسبب تعوّد أجسامهم على مواعيد معينة للنوم والاستيقاظ طوال شهر رمضان، وهو ما يؤثّر عليهم في الأيام الأولى للعودة إلى العمل بعد الشهر الكريم.

وتعد الساعة البيولوجية لجسم الإنسان هي المسئولة عن تنظيم دورات النوم والاستيقاظ، وهي ساعة فطرية تؤثّر عليها العديد من المؤثرات الداخلية والخارجية كما أن اضطرابها يؤثّر على العدد من الوظائف لارتباطها كذلك بإفراز الهرمونات ودرجة حرارة الجسم.

ولإعادة ضبط ساعتك البيولوجية، تحتاج إلى تنفيذ بعض النصائح البسيطة.

  • تجنب القيلولة أو النوم خلال اليوم، وذلك لتهيئة الجسم بالكامل للنوم في الوقت المحدد، وإذا كان لزامًا فلا يجب أن تزيد القيلولة عن 20 دقيقة.

  • تساعد ممارسة الرياضة على جعل الجسم نشيطًا ومتيقظًا خلال اليوم، لكن يجب ممارسة الرياضة قبل النوم بـ5 ساعات على الأقل.

  • يجب العمل تدريجيًا على وضع ميعاد محدد للنوم والاستيقاظ لمساعدة الجسم على الاعتياد على الساعة الجديدة، وربما هو أمر صعب لكن النصيحتين بالأعلى يمكنهما تسهيل الأمر.

  • يجب أن تخصص مكان النوم، للنوم فقط، وليس للعمل كذلك، وذلك للأشخاص الذين يعملون من المنزل، لأن العمل في مكان النوم لا يعطيك الإحساس بأن هذا المكان هو للنوم فقط ما يعيق جسمك عن التهيؤ نفسيًا للنوم.

  • حاول تفادي المشروبات التي تحتوي على الكافيين من بعد الظهيرة كالقهوة بجميع أشكالها والشاي، إلا في أضيق الحدود، وذلك لتسهيل الأمر على جسمك للخلود للنوم.

  • كذلك يجب تجنب الأكلات الدسمة قبل النوم مباشرةً لأن ذلك يضر بالجهاز الهضمي ويسبب مشكلات تعيقك عن الاسترخاء المؤدي للنوم.

  • إذا وجدت صعوبة في الخلود إلى النوم يمكنك اللجوء إلى عدة محفّزات مثل الحصول على حمام ماء دافيء ما يريح العظلات والاعصاب ويهيء الجسم للنوم.

  • تجنب التوتر خلال بداية النوم مثل النظر إلى ساعتك لحساب الوقت المتبقي للاستيقاظ، أو وجود ضوء ساطع في محيط مكان النوم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك